الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروع قصيدة : مهدي نصير ہ

تم نشره في الجمعة 8 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
مشروع قصيدة : مهدي نصير ہ

 

 
أقلــًّـبُ وجهيَ بينَ يديَّ

لأفهمَ بعضَ تشنــُّـجًهً

ولأفهمَ بعضَ تكلــُّـسًهً

ولأفهمَ بعضَ الجليدً الذي

يتـلبـَّـسُهُ من قرون.

تذكـرتُ شيئاً صغيراً

قطيعاً من الماعزً الجبليًّ

يفرُّ ويقفزُ

قطعانَ من إبًلْ تتهادى

وتملأ هذا المدى بالضجيج.

عصافيرَ بيضاءَ تحملُ

للعاشقينَ رسائلـَهم

ومياهاً تدفــَّـقُ كلَّ اتجاهْ

وصوتاً يُترجمُ هذا الفضاءَ

ويملؤهُ بالحجيج.

ـ ما الذي كانَ يجري؟

وكيفَ اختفتْ بسهولةً قنـْصً غزالْ

تفاصيلً ذاكَ الغناءً البهيج؟

لماذا توقفتً السوسناتُ

ونامت عصافيرُها

وأفاقت بهذي الرًمالً

الثعابينُ والشوكُ والعـَـلــَـقات؟

لماذا أصرَّ على أنَّ هذي المياهَ مُقدَّسةّ؟

وعلى كلًّ غـُزلانًها

أن تـُدوًّرَ عن مصدرْ آخرْ للمياه.

لماذا تطرَّفَ في كسْرً صورةً وجهي القديمً

وألبسني ثوبَهُ

ثمَّ شوَّهني

وأباحَ لأحرُفًهً النافراتً

التمترسَ فوقَ فمي

مثلَ وشمْ مُقدَّس؟

لماذا تجهَّمَ حينَ بدأتُ أغنــًّي

بصوتْ تخدَّشَ فيهً الكلامُ

المُكدَّسُ فوقَ الهواءً

وعلــَّـقني فوقَ أبوابًهً كاللصوص؟

لماذا إلى الآنَ ما زلتُ

أرجفُ خوفاً إذا ما نطقتُ

وأسقطُ رعباً إذا ما أفقتُ

وأنكرُ صوتي إذا ما أتتني المياهُ

وعانقني الغيمُ والماعزُ الجبليّ؟

لماذا حُذفتُ من المشهدً المتكرًّرً منذُ قرون؟

وأينَ جلستُ؟

وأينَ عشقتُ؟

وأينَ أقمتُ؟

وأينَ تقمصتُ أشكالَ وجهي؟

وأينَ نقلتُ مياهي؟

وأينَ اختفيتُ؟

أقلــًّـبُ وجهيَ بينَ يديَّ

هنا خدْشُ سيفْ قديمْ

هناكَ حًبالّ لمشنقةْ نــَــصَبتـْها

الدُمى تحتَ ذقني

وهنا فوقَ قلبيَ

قافلةّ للعَسَسْ.



ہ شاعر أردني



Date : 08-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش