الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب تنتدي حول «الكتاب والرقابة»

تم نشره في الأحد 24 أيار / مايو 2009. 03:00 مـساءً
رابطة الكتاب تنتدي حول «الكتاب والرقابة»

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء



نظمت رابطة الكتاب الاردنيين مساء الخميس الماضي ندوة حملت عنوان (الكتاب والرقابة) شارك فيها الكتاب: فتحي البس وجهاد ابو حشيش والياس فركوح ، وادارها الكاتب د. مهند مبيضين.

بداية تحدث الناشر والكاتب فتحي البس عن "الكتاب والرقابة" فقال: يعتبرالكتاب أحد أهم اوعية المعرفة إن لم يكن الأهم.انه وسيلة للمتعة وللتعلم ونشر الأفكار والرؤى ونتاج العمليات الذهنية للإنسان. إنه المنتج المادي لكل العمليات الذهنية بما في ذلك الاحاسيس والمشاعر. إنه الإنسان ، روحا وثقافة ومعرفة وحضارة ، وبالتالي ، لا يجوز محاصرته أو منعه أو مصادرته ، استنادا إلى الاعلان العالمي لحقوق الإنسان ولنصوص الدستور الأردني.

أما فيما يخص الكتاب الأردني قال: فقد ألغى القانون الحالي الرقابة المسبقة ، والتي كانت تعطي المتضرر حق اللجوء للمحكمة كما في القانون الحالي ، واستبدلها بالرقابة اللاحقة حسب ما يفسرها مدير المطبوعات والنشر من خلال فرض ايداع الكتاب لدى الدائرة. إن الرقابة اصبحت بلا جدوى في عالم عصري متطور تسوده ثورة المعلومات والاتصالات لنتحد جميعا من اجل الدفاع عن الحرية والتعددية وحق التعبير والنشر.

الشاعر والناشر جهاد ابو حشيش من جانبه قال: "لا شك في أن حرية الراي والتعبير تتيح للفرد أن يشكل الأفكار والآراء الخاصة به بحيث يكون باستطاعته التعبير عما لديه عن طريق الكلام أو الكتابة أو العمل الفني ، وهذا حق طبقا لقوانين ومواثيق حقوق الإنسان الدولية".

واضاف ابو حشيش: سرني ما ارى واسمع من حراك لوزير الثقافة الجديد صبري اربيحات حيث ازال كما سمعت وقرأت ، الكثير من الحجب الحائلة بينه وبين الكتاب الاردنيين والعرب فجالس وسمع وحاور ووعد ، ومما تناهى الى سمعي ان مسألة قانون المطبوعات كانت من المسائل المطروحة".

وتساءل ابو حشيش: "هل المطلوب من دور النشر أن تتحول إلى جهة رقابية تجيز هذا وتمنع ذاك؟" وأضاف: "إن ما حققته هذه البلد من مأسسة وقوننة وارتقاء حقيقيا على صعيد ممارسة وتجذير رؤيتها الديمقراطية يتناقض مع ما يريد البعض لها من انغلاق في الرؤيا".

الروائي والناشر الياس فركوح قدم ورقة حملت عنوان "جدير بالعقل ، جدير بالقراءة..شذرات عن المتلصصين والأوصياء" قال فيها: "ان الرقابة في ذاتها ، لا تختلفُ عن سواها من أفعال التلصص والمصادرة غير البريئة. لا تختلفُ في معناها وفي تدميرها لفاعلها وللمُسْتَهَدف في آن. وإذا ما عملنا على التدقيق في الرقابة ، كمبتدأ يليه الخبرُ ، سرعان ما نجدُ أنَّ الدافعَ فيها ولها إنما يتمثّلُ في رفض الاختلاف ، ومحاسبة "مرتكبيه" وفقاً لفكرةْ أوّليّة ، هي عامةّ في ذهن الرقيب ـ المراقب ، يراها قياساً ومعياراً ينبغي خضوع الجميع لها: الإنسان بذاته ، وما ينتجُ عن الإنسان من أفعالْ وأفكار وتأملات وآراء ومعتقدات، دنيويّة ودينيّة".

واضاف فركوح قائلا: "الكتابُ الذي يفكّر بالنيابة عنك ليس جديراً بالقراءة ، بل هو الكتاب الذي يدفعكَ للتفكير. أجَل: الكتابُ الذي يفكّر بالنيابة عَنّـا ليس جديراً بالاحترام أصلاً ، لأنَّ صاحبَهُ لا يحترمُ ذكاءنا في المقام الأوّل ، ولا يحترمنا بالتـالي".

Date : 24-05-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش