الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب تأتمر حول القدس في الأدب العربي

تم نشره في الأربعاء 16 كانون الأول / ديسمبر 2009. 03:00 مـساءً
رابطة الكتاب تأتمر حول القدس في الأدب العربي

 

 
عمان ـ الدستور ـ عمر أبوالهيجاء

انطلقت مساء أمس فعاليات مؤتمر القدس الذي تنظمه رابطة الكتاب الأردنيين في مقرها بمشاركة عدد من الكتاب والباحثين. وقد استهل المؤتمر فعالياته بكلمة الرابطة التي ألقاها د. محمد عبيد الله في الافتتاح ، وقال فيها: لقد تنادى عدد من الزملاء في الرابطة من لجنتي الدراسات والنقد وبادروا للتحضير لهذا المؤتمر ، واستجاب عدد كبير من الزملاء أعضاء الرابطة وأصدقائها للمشاركة في جلساته ، ودعم انعقاده ، إيمانا منهم بضرورة تكثيف الاهتمام الثقافي بالقدس. وأضاف عبيدالله: تتعدد مجالات الدفاع المقدس عن الهوية الثقافية للقدس ، ولفلسطين كلها ، ولعل من بينها العناية بتاريخ القدس وتاريخ فلسطين في كل حقبها ، وكذلك دراسة الآثار والنقوش والخرائط والعمارة ، ومن الضروري نهوض دراسات تعنى بالحركة العلمية والثقافية والصحفية وما تتضمنه من تركيز على دور المدارس والمطابع والمكتبات ودور النشر ، وكذلك الاهتمام بسجلات القدس كسجلات المحاكم والطابو وغيرها لما فيها من قيمة وثائقية وعلمية ودلالة على هوية المكان والإنسان.

أولى جلسات أمس رأسها د. ابراهيم السعافين وتمحورت حول "القدس في الأدب العربي" ، وشارك فيها د. عز الدين المناصرة تحدث حول القدس الكنعانية فقال: تأسست القدس ، عام(3200) قبل الميلاد بصفتها مدينة" كنعانية امورية فلسطية) حيث يقول الهنولاندي" دوغيوس" بأن"اصل الاموريين يجب ان يفهم على انه فلطي المنشأ" ولأن البريطانية كينيون تقول بأنها اكتشفت احد عشر قبرا في جبل الزيتون بالقدس ، تنتمي الى العصر البرونزي المبكر(3200 - )2000 ، بعد ذلك مرت القدس بمرحلة ثانية هي القدس الامورية الهكسوسية في القرنين 18 - 17 ق.م ويقول على فهمي خشيم ان الهكسوس هم كنعانيون فلسطيون حسب المؤرخ المصري مانيثون بل يرى البعض ان الهكسوس" الاموريين الفلسطيين هم من اسس"اورسالم نسبة الى الاله شلم معبود الكنعانيين الفلسطيين.

ود. حسن عليان تتناول القدس في الرواية العربي "مصابيح اورشليم رواية عن ادورد سعيد لعلي بدر" حيث قال: إن الرواية الاسرائيلية هي رواية كولنيالية ، فالشخصية العربية موجودة في الرواية التي تدور احداثها على الارض - على اورشليم لكنها منفية داخل ذاتها ، وهي غائمة الملامح بلا اسم ولا صورة ، بل هي كينونة صافية ، وهي وهمية ومستبعدة اكثر من كونها شخصية موجودة ومحسوسة ، اما العلاقات التي تنشئها الشخصيات العربية فهي علاقات مكتملة ، مبتورة ثانوية التأثير ، متوارية خلف الشخصيات الاسرائيلية المؤثرة.

ود. عبد الجليل عبد المهدي تناول "القدس في الشعر العربي القديم" فقال: لقد شارك الادباء فاعلة ، لقد شاركوا في الدعوة الى المقاومة والجهاد وكانت مشاركاتهم من خلال الفنون الادبية ، القصيدة ، الرسالة ، والخطبة والمقامةن والرحلة والسيرة الذاتية والسيرة الغيرية والادب الجغرافي وغيرها من فنون الادب الرسمي ، ولم تقتصر المشاركة على مجال الادب الرسمي فقد تعدتها الى الادب الشعبي كما يبدو في قصة الاسراء والمعراج والف ليلة وليلة وسيرة الظاهر بيبرس.

الجلسة الثانية تمحورت حول "القدس في الأدب العربي" ورئسها د. سفيان التل وشارك فيها راضي صدوق تحدث بورقة حول "الصحافة في القدس" فقال: الصحافة الفلسطينية تمتاز منذ ظهورها وعبر مسيرتها الطويلة بخصوصية فرضتها الظروف الخاصة التي مر بها التاريخ النضالي الفلسطينيي حيث ارتبط العمل الاعلامي "وكانت الصحافة هي الاهم والابرز فيه" في فلسطين ارتباطا وثيقا بالعمل السياسي والنضالي وتأثر بالواقع السياسي الذي عاشه الشعب الفلسطيني.

ود. محمد عبيد الله حول "أعلام الفكر والأدب في القدس" قال في ورقته: وما أكثر الأعلام الذين نسبوا للقدس تحت اسم "المقدسي" سواء من أهلها أو ممن انتسبوا إليها بالزيارة والإقامة ، وفي كتب التراجم والسير العربية مئات الأسماء من هؤلاء "المقادسة" الذين أثروا الثقافة العربية وأسهموا في وجوه متنوعة من العلم والمعرفة في مختلف العصور العربية. وأضاف: وفي العصر الحديث نجد عددا من أعلام الثقافة العربية ولدوا في هذه المدينة ونشأوا فيها وارتبطوا بها وبقضيتها ، ومن هؤلاء: روحي الخالدي ، خليل السكاكيني ، بندلي الجوزي المقدسي ، واصف جوهرية ، عارف العارف ، محمد إسعاف النشاشيبي ، إسحق موسى الحسيني ، قسطنطين ثيودوري ، نجاتي صدقي ، روحي الخطيب ، أمين فارس ملحس ، إدوارد سعيد ، كامل العسلي ، فائز علي الغول ، سامي هداوي.. وغيرهم.



فعاليات اليوم



تعقد جلسة في الرابعة من مساء اليوم يرأسها د. ربحي حلوم وتناقش "القدس في الأدب السياسي العربي". ويشارك فيها الزميل نواف الزرو بورقة بعنوان "القدس في الأدبيات السياسية" ، و د. أحمد نوفل بورقة "القدس في الصحافة العربية" ، وعليان عليان بورقة بعنوان "مشاريع التسوية والتهويد والمقاومة".

وتعاين الجلسة التي يترأسهها المحامي حسين مجلي في السادسة مساء موضوع "القدس والقرارات الدولية". ويشارك فيه د.عيسى رباح بورقة "حول القدس والقرارات الدولية" ، ود.أنيس القاسم بورقة حول "التشريعات الإسرائيلية الخاصة بالقدس".









Date : 16-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش