الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمجد ناصر : أدب الرحلة وقوف على سؤال الذات والمكان

تم نشره في الاثنين 7 كانون الأول / ديسمبر 2009. 03:00 مـساءً
أمجد ناصر : أدب الرحلة وقوف على سؤال الذات والمكان

 

 
عمان ـ الدستور ـ نضال برقان

إذا كان أدب الرحلة يعني غالبا المكان الآخر والغريب فإنها عند الشاعر أمجد ناصر تمثل وقوفا على سؤال الذات والمكان العربي الذي يُعتقد أن سؤاله مفروغ منه كما تمثل محاولة لاكتشاف الذات المتنوعة والمتعددة والتي لا يمكن حصرها في وجه واحد ، "فما هو مغربي يختلف عن ما هو مشرقي ولا يكفي أن نقول: إننا عرب ، حتى تحضر هذه الذات كاملة" يقول ناصر لـ "الدستور" ، داعيا إلى ملاحظة الفروقات بين المكانين في الخطاب الثقافي والسياسي العربي.

ويرى ناصر الذي فاز أمس الأول إضافة إلى أربعة عشر أديبا بجائزة ابن بطوطة لادب الرحلة في دورتها الجديدة والتي يمنحها (المركز العربي للادب الجغرافي - ارتياد الافاق) ومقره أبوظبي ولندن ، يرى وجود نوع من الصحوة العربية تجاه كتابة المكان ما جعل استعادة هذا المنجز الثقافي العربي المميز حاضرا إلى حدّ ما في المدونة الأدبية العربية الحديثة.

ناصر الذي فاز بجائزة "الرحلة الصحفية" التي تمنح لعمل عن رحلة تقصد قراءة مكان أو ظاهرة أو أحوال في منطقة أو بلد في العالم عن كتابه (الخروج من ليوا.. رحلة في ماضي أبوظبي وحاضرها وديار الشحوح) ذهب إلى أن كتابه "قد يكون أول كتاب عربي حديث يتناول المكان الإماراتي وتحديدا إمارة أبوظبي على صعيد الخلفية التاريخية والواقع الراهن بهذا المكان الذي شهد انتقالة حادة من حياة البداوة والصيد إلى حياة ما بعد اكتشاف البترول حيث أصبحت الإمارات على الصعيد العمراني أشبه بالحواضر الأوروبية الحديثة وهو المكان الذي حمل معه تلك الخلفيات التاريخية التي تمكّن من ملاحظة الصراعات المحتدمة في قلب هذا المكان الذي قد لا يكون له مثيل عربيا".

ويتابع ناصر: "ليوا تقع في قلب صحراء الظفرة التي هي امتداد للربع الخالي ، ومن هناك انطلق الرواد الوائل الذين أسسوا إمارة أبوظبي التي لم تكن قبل ثلاثة قرون سوى جزيرة صغيرة غير مأهولة تدعى (مليح) وذلك على الأرجح بسبب انعدام المياه العذبة فيها. في هذا الكتاب أرصد الرحلة الأولى لهؤلاء الرواد ونشوء إمارة أبوظبي في لحظة صراع دولي كبيرة على مصائر الخليج العربي ففي تلك اللحظة كانت هناك ثلاث قوى تتصارع على المكان هي: البريطانييون الذين بدأوا بإنشاء شركة الهند الشرقية وعملوا لهذا السبب على تأمين ممر بحري آمن لمستعمراتهم في الهند ، والوهابييون وهم القوة الطالعة من هضبة نجد في الجزيرة العربية وكانوا قد بدأوا في بالانتشار في مجالهم الجغرافي ، والقواسم الذين كانوا يسيطرون على أجزاء من مياه الخليخ انطلاقا من موقهم في إمارة رأس الخيمة ، وفي قلب هذا الصراع وصلت طلائع قبيلة (بني ياس) إلى جزيرة أبوظبي لتشرع في تغيير المعادلة القائمة في الخليج العربي أنذاك".

ويبيّن ناصر أن في الكتاب إطلالة بانورامية على الحاضر الإماراتي سواء تعلق الأمر بالتركيبة السكانية المختلّة بفعل العمالة ألأجنبية الكثيفة أم تعلق الأمر بطموحات التحديث لأصحاب المكان الأصلي كما في الكتاب فصول عن المدونة الثقافية في الإمارات إضافة إلى المتغيرات السياسية والاجتماعية والثقافية التي طرأت على المكان الخليجي عموما والإماراتي على وجه الخصوص.

Date : 07-12-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش