الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رابطة الكتاب تنتدي حول «مئة نشيد لأقمارها الهائجة» للشاعر مهدي نصير

تم نشره في السبت 15 آب / أغسطس 2009. 03:00 مـساءً
رابطة الكتاب تنتدي حول «مئة نشيد لأقمارها الهائجة» للشاعر مهدي نصير

 

 
الدستور - خالد سامح

احتفت رابطة الكتاب الأردنيين بصدور المجموعة الشعرية الثانية للشاعر مهدي نصير والمعنونة بـ "مئة نشيد لأقمارها الهائجة" ، وجاء ذلك في ندوة نقدية وتقديم للشاعر أقيم مساء اول من أمس في مقر الرابطة بالشميساني وتحدث فيه الناقد محمد سلام جميعان وأداره الشاعر والقاص رمزي الغزوي كما اختتمت الأمسية بقراءات شعريه لمهدي نصير من ديوانه.

مقيما القيمة الفنية لقصائد الديوان قال محمد سلام جميعان"للوهلة الأولى ، يبدو هذا العمل الشعري (مئة نشيد لأقمارها الهائجة) صادماً لشهوة القراءة ، وعائقاً أمام رغبات المتعة الشعرية المرجوّة ، بتأثير من المساحة النصّية الممتدة على قرابة 600 صفحة ، ما يشكّل في المآل الأخير صعوبة في القبض على تحوّلات النص وحضوره المهيمن على الذاكرة والوجدان ، ولكنه في المقابل يطرح ثيمات تسمح بالتفاعل بين سياقات الحياة والخطاب المعرفي ، وبهذا يكون المنجى الوحيد للخلاص من انغلاق النص على نفسه هو قراءة هذه النصوص من خلال إدراك العلاقات الداخلية المتمثلة في اللغة وربطها بالعلاقات الخارجية الممثًلة للواقع".

وتابع جميعان"الخطاب الشعري في ديوان مهدي نصير الاخير يتراسل عبر تنويعات بنائية تتباين في امتداداتها وأطوالها ، كما تتباين في إيقاعاتها العروضية تبعاً لحالة النجوى والبوح ودرجات الشهيق والزفير التي تحياها الذات العاشقة ، فبدا أن كل نص في القصيدة الواحدة محكوم بإطار مكاني وزماني ونفسي مستقل ، ولكنه في الوقت نفسه يرتبط بالنص اللاحق في علاقة تراكمية شعورية قوامها الترميزات اللغوية القائمة في مجموع الديوان على تمازج العلاقة الجدلية بين مفردتي (الرمل والماء) اللتين تحضران بكثافة في هذه النصوص ، وتشكًّلان سلطة معرفية وثقافية داخل النصوص ".

كما تناول جميعان في كلمته عنوان الديوان ودلالاته المختلفة وأضاف "وبالنظر في عنوان هذه المجموعة الشعرية : (مئة نشيد لأقمارها الهائجة) نجد أنه متشكل من جملة اسمية ، ويمكن تقسيمه إلى وحدتين لغويتين ، الوحدة الأولى : مئة نشيد ، والوحدة الثانية : لأقمارها الهائجة ، ما يجعلنا ندرك وجود دفقتين شعوريتين متساويتين ، تحمل كل منهما دلالة مستقلة ومتراسلة في الوقت ذاته مع الأخرى يتهيأ القارئ لتلقيهما ، فالعنوان يرتبط ارتباطاً سياقياً واضحاً مع القصيدة التي حمل الديوان عنوانها . وهو ديوان يتحوّل فيه النشيد إلى نشيج يكشف عن حسرات العمر الضائع ، والأشواق اللهفى لزمن كانت الحبيبة فيه تضيئ روح حبيبها ، وها هو مهدي نصير يكشف عن تجربة عاشها بأشواقها وجراحها ، واقفاً في محراب عشتار متأملاً أقمارها الهائجة ، صادحاً بمئة نشيد ، دلالة على صباباته غيرالمتناهية بها ".

ومن الديوان قرأ الشاعر مهدي نصير العديد من القصائد التي تراوحت مواضيعها بين مناجاة الحبيب والعودة الى دفء الأماكن الأولى أو البوح الشفيف عن مكنونات الذات ومن قصيدة بعنوان"حبيبتي"..قرأ نصير : حبيبتي مضت الى غابتها ـ تحمل في سلتها جثة زنبقة ـ وجثة نجمة ـ كانت تضيء لها الطريق الى شتاءات الفرح ـ حبيبتي جاءت شتاء غامضا ..قيثارة ونجما ـ أقمارا وانهارا ـ كواكبا ـ قصائدا ـ ..وضوء من فرح.

كما تلى الشاعر قصيدة بعنوان"التاريخ يرتدي معطفه الثقيل"و"حفل شواء" و"تناص" و"وجه غامض"و"باب حجري" والتي يستعيد فيها أسطورة جلجامش وغيرها من القصائد.

ومهدي نصير من مواليد عام 1960 وهو مهندس بوزراة الاشغال العامة وقد صدر له قبل"مئة نشيد لأقمارها الهائجة"ديوان بعنوان أساطير" كما ان له ديوان تحت الطبع بعنوان"تحولات ابو رغال الثقفي".

Date : 15-08-2009

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش