الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد على دعم أمانة عمان لمعرض عمان الدولي للكتاب وتكريم العزيزي *أحمد اليازوري: عصر الكتاب في ألقه ولا يجوز القول ان تكنولوجيا المعلومات قتلته

تم نشره في الخميس 15 تموز / يوليو 2004. 02:00 مـساءً
اكد على دعم أمانة عمان لمعرض عمان الدولي للكتاب وتكريم العزيزي *أحمد اليازوري: عصر الكتاب في ألقه ولا يجوز القول ان تكنولوجيا المعلومات قتلته

 

 
الدستور - تيسير النجار
ما ان بدأ في العمل بمجال النشر والتوزيع عام 1990 وهو يسعى لوضع بصمة خاصة تميزه عمن يحيط به من الناشرين وبغية ذلك أسس دار اليازوري للنشر والتوزيع التي يرأس مجلس ادارتها .
أحمد اليازوري الناشر الاستثنائي يؤمن بجدية العمل وبصناعة النشر وفق الاعتداد بالواجب المهني والمعرفي ووفق فهم المتغيرات الدولية وانعكاسها على مجتمعاتنا العربية وبالتالي ضرورة استغلال الشكل الجديد لصناعة النشر كمفهوم جديد من شأنه كسر احتكار المعرفة واستغلال الموقع الجغرافي الذي يميز الأردن واستغلال صيف سياحي ثقافي مميز .
كشف اليازوري مدير معرض عمان الدولي للكتاب ومدير معرض مكتبة لكل بيت للدستور ان معرض عمان الدولي للكتاب سيكرم في دورته العاشرة والتي ستكون في الشهر العاشر من هذا العام الأديب روكس بن زائد العزيزي وأضاف للدستور ان المعرض يتميز في دورته العاشرة بموقعه المميز حيث ستقام دورته الحالية في معرض عمان الدولي للسيارات، وأضاف ان 500 دار نشر ستشارك في المعرض، وحول سؤال الدستور عن فشل الدورة الماضية حين أغرقت الأمطار الكتب قال اليازوري ان المشاركة هذا العام ستكون ضعف المرة السابقة وبزيادة كبيرة في المساحة التي ستكون في معرض عمان الدولي للسيارات وذلك لغاية الانتباه من اخطاء الدورة الماضية .
وذكر اليازوري ان البرنامج الثقافي الذي سيقام على هامش الدورة الحالية يشتمل على تكريم نخبة من الشخصيات الثقافية ودور النشر العالمية والعربية والمحلية. وأكد ان هناك مجموعة من الندوات ستعقد على هامش المهرجان حول مجموعة من القضايا الراهنة وأشار ان أبرز تلك الندوات ندوة عن العولمة وأخرى عن أزمة الكتاب وأدب المرأة وغيرها، ونوه للمشاركة الفلسطينية الفاعلة التي ستكون في المهرجان اذ سيضم الجناح الفلسطيني مؤسسات فلسطيني عديدة ودور نشر متنوعة وبمساحة مميزة.
وعن بداياته قال الناشر أحمد اليازوري : بدأنا كمجموعة من الشباب عام 1990 بتوزيع الكتاب الاكاديمي و من خلال التوزيع بالعمولة في كليات المجتمع، كما وقمنا بتأسيس سوق للكتاب في وسط عمان يضم عدداً كبيراً من المكتبات ودور النشر، وأصبح من هذه المكتبات التي كانت عام 1990 تبيع الكتاب بعمولة 25 قرشا ولا تملك من الكتب الا ما توزعه دور نشر كبيرة مثل : دار وائل، دار الحامد، دار صفاء، دار أسامة، دار الثقافة، وغيرها، وأصبحت هذه الدور تقف بجانب زميلاتها التي كان لا يمكن تجاوزها والآن لا يمكن ان يتجاوز أحد مشاركتها في أي معرض كتاب عربي وهي تقف الى جانب شقيقاتها من دور النشر الكبرى .
وبشأن حال الكتاب العربي في ظل عصر المعلومات ومقارنته بالكتاب الأوروبي قال اليازوري: الأزمات التي تواجه الكتاب باتت معروفة : أزمة موضوع، أزمة معرفة، أزمة قارىء، وهذه الأزمات مرتبطة ببعضها برباط وثيق يمكن التغلب عليه بالجدية التي تقول ان الكتاب كنز الأمم وسياجها الحضاري الذي ينبغي الحفاظ عليه وبعيداً عن المفهوم التجاري، واعتقد انه آن الآوان لفهم الأبعاد الحضارية للكتاب وكيفية تقديمها، وسوف تصدم حين تعرف ان الشخص الاوروبي يقرأ بـ 140 ضعفا عن العربي .
وحول عصر تكنولوجيا المعلومات وهل انهت عصر الكتاب أكد اليازوري ان عصر الكتاب في ألقه وأنه لا يجوز القول ان تكنولوجيا المعلومات قد قتلت عصر الكتاب لأن الكتب الورقية التي تصدر عن تكنولوجيا المعلومات والمطابع هي دليل على أن الكتاب بخير .
وقال اليازوري حول معرض مكتبة لكل بيت الذي سيفتتح في الثامن عشر من الشهر الجاري : لقد جاءت فكرة معرض مكتبة لكل بيت في مكان بتوقيت مناسب والهدف الجليل منها ان الشخص ومهما كانت امكانياته المادية سيحصل على أكبر عدد ممكن من الكتب باقل التكاليف لأن مساحة 75% من المعرض هي كتب ثمنها دينار واحد فقط لا غير .
وحول السؤال هل يعقل ان يكون الكتاب بدينار ويكون مفيداً ؟ قال اليازوري: نسعى لدعم غذاء الروح بشتى السبل وأغلب الكتب تخضع لخصومات، وكذلك فان أمانة عمان قد قامت بحملة اعلامية حقيقية، وقدمت تسهيلات تمثلت بجوانب عدة وأبرزها المكان، واليافطات، والدعوات، والفرق الفنية و الأجرة الرمزية للمعرض، واضاف اليازوري: انه ولولا دعم أمانة عمان الكبرى لأي تظاهرة ثقافية لها علاقة بالكتاب سواء أكان معرض عمان الدولي، أو معرض مكتبة لكل بيت لما كان من الممكن ان يتم تقديم الكتاب الأردني كما هو الآن من خلال معارض مميزة وبموقع أردني مميز وفي موسم صيفي سياحي عربي .
واعتبر اليازوري انه في حال نجاح معرض مكتبة لكل بيت سيتم التحضير لمعرض مكتبة لكل بيت الدولي الاول بحيث سيتم إلزام دور النشر العالمية المشاركة ببيع الكتاب بسعر دينار واحد فقط لأن الكتاب الأجنبي بعد فترة قصيرة من الزمان يفقد أكثر من نصف سعره وبالتالي يباع في دول منشأه بأسعار مغرية، لأنه حين يصل بطريقة مجزأة يصلنا بسعر مرتفع جداً،ولهذه الأسباب وغيرها نسعى لاقامة معرض مكتبة لكل بيت الدولي الاول في عمان بشرط بيع الكتب بأسعار رمزية على غرار معرض مكتبة لكل بيت الأردني والذي ستكون غايته ان شاء الله كسر احتكارات المعرفة وتوصيلها للجميع دون استثناء .
يذكر ان أحمد اليازوري عضو جمعية حقوق الملكية الفكرية في اتحاد الناشرين العرب، وأمين صندوق اتحاد الناشرين الأردنيين الأسبق وعضو الهئية الادارية لاتحاد الناشرين الأردنيين، ومدير معرض مكتبة لكل بيت، ومدير معرض عمان الدولي للكتاب، والمنسق العام لاتحاد الناشرين الأردنيين مع امانة عمان.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل