الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جداية : نؤمن بتوزيع الأدوار وتحمل المسؤوليات

تم نشره في الاثنين 4 تموز / يوليو 2011. 03:00 مـساءً
جداية : نؤمن بتوزيع الأدوار وتحمل المسؤوليات

 

عمان - الدستور - عمر أبوالهيجاء

في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي، كان تأسيس أول فرع لرابطة الكتاب الأردنيين في المحافظات، وكان ذلك فرع إربد، الذي كان له دور كبير في إشاعة الثقافة وتعميمها خارج إطار العاصمة، حيث أقام العديد من المهرجانات الإبداعية، والندوات المتخصصة، والأمسيات الثقافية والفنية.

وقد استطاع الفرع أن ينهض بمسؤوليته الثقافية من خلال خطط وبرامج مدروسة، بالتعاون مع الجامعات، ومديرية ثقافة المحافظة، وفروع الرابطة الأخرى، وغيرها مؤسسات المجتمع المدني.

«الدستور»، التقت الشاعر عبد الرحيم جداية، ورئيس فرع رابطة الكتاب في إربد، وحاورتها حول برامج الفرع، ونشاطاته الثقافية، وبخاصة برنامج «تجربة مبدع»، الذي استقطب العديد من المبدعين، من مختلف محافظات المملكة، في نشاطات وأمسيات متنوعة.

«قامت الهيئة الإدارية منذ انتخابها، في الرابع من حزيران 2010، أنشطتها الثقافية والاجتماعية والإنسانية على أهداف مسبقة لتفعيل العمل الثقافي والإبداعي، والمساهمة في الحراك الثقافي الأردني، من خلال رعاية اهتمامات ومطالب ومصالح الكاتب الأردني المنتمي بعضويته إلى رابطة الكتاب الأردنيين، ورعاية الكتاب الأردنيين أصحاب الطاقات الإبداعية في مجال الفكر والثقافة والأدب ودعمهم وتشجيعهم بمختلف الأجيال»، ذلك ما يذهب إليه جداية، قبل تأكيده أن «فلسفة الهيئة الإدارية جاءت بمشاركة أمين السر، الشاعر مهدي نصير، وأمين الصندوق، الشاعر محمد الحيفاوي، منطلقة من توزيع الأدوار وتحمل المسؤوليات وتضافر الجهود للنهوض بالكاتب الأردني، لهذا جاءت أهدافنا تشاركية مع مديرية ثقافة إربد، وملتقى إربد الثقافي، ومد الجسور مع الرابطة الأم، في عمان، بأنشطة نوعية، كان أهمها أمسية «شريان الحياة»، وجاءت الاتصالات مع فرع السلط ومادبا والزرقاء حيث أُقيِم عدد من الأمسيات المتبادلة في فرعي الزرقاء واربد، وبذلك جاءت الجهود مثمرة بالتواصل الأدبي والثقافي للكتاب والتواصل الاجتماعي والإنساني».

ويشير جداية إلى أن فرع الرابطة في إربد كان أنجز، في العام الأول من عمر الهيئة الادارية الحالية، 125 نشاطا ثقافيا، جاء بعضها على المستوى الأردني، والعديد من الأنشطة جاءت على المستوى العربي، باستضافة أعلام الفكر والأدب من المغرب والجزائر وليبيا والبحرين والعراق وسوريا ومصر وفلسطين، لتحقق الرابطة الانتقال إلى الدائرة العربية، وصولا إلى الدائرة الإنسانية.

ويضيف جداية : «المشروع الأول للرابطة كان بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد، ورئيسها القاص والمترجم علي عودة، حيث جاءت الشراكة الأولى بإحياء المنجز الثقافي للكتاب الأردنيين عام 2007، بمشروع تم الاتفاق على تسميته «إصدار»، حيث تم استضافت الكتاب أصحاب المنجز في إربد مدينة الثقافة الأردنية، وإعادة ذلك التراث إلى الأذهان.

«أما مشروع ’من عيون التراث‘ المشترك أيضا مع مديرية ثقافة إربد، والذي عني بدراسة المفكرين الأردنيين والعرب الذين تركوا أثرا في التراث الأردني والعربي والإنساني، فجاءت بعض قراءاته عن شخصيات من مثل: مالك بن نبي، والجابري، ومحمود درويش، وقسطنطين زريق، ونديم الملاح، والعز بن عبد السلام، ومؤنس الرزاز، وإدوارد سعيد، وناجي العلي»، على وفق ما ذهب إليه جداية، الذي يلفت النظر، تاليا، إلى أن الرابطة احتفت بمئوية الروائي نجيب محفوظ، إضافة إلى قراءة في كتب أثرت التراث العربي والإنساني حيث تم قراءة أقدم رواية أردنية، من قبل د. حسين العمري والتي جاءت بعنوان: «زائرة منتصف الليل»، للروائي الأردني عبد الكريم فرحان، والتي وثقتها موسوعة أكسفورد، إضافة إلى قراءة في كتب حوار الحضارات لجارودي، وجاهلية القرن العشرين لمحمد قطب.

وقال جداية: «استمرت أنشطة الرابطة بالتعاون مع مديرية ثقافة إربد في مشروع ’تجربة مبدع‘، الذي تناول عددا من المبدعين الأردنيين، من مثل: أحمد الخطيب، ونادر هدى، ومها العتوم، الزميل عمر أبو الهيجاء، وعمار الجنيدي، ومحمود فضيل التل، حيث تضمنت قراءة التجربة للمبدع الأردني بدراسات نقدية وشهادة إبداعية حول هذه التجارب العميقة التي قدمت الكثير للمكتبة الأردنية والثقافة الوطنية وما زالت تقدم وستكون الدراسة المقبلة في تجربة الشاعر الزميل موسى حوامدة.

ويبيّـن جداية أن رابطة كتاب إربد كانت احتفت بجميع المنجزات الأدبية والثقافية التي صدرت هذا العام، لكتاب المحافظة، حيث جاء الاحتفاء بمجموعة «صوم» للقاص شوكت سعدون، وديوان «مثل غيم سكري» للشاعر عمر العامري، وكتاب «شكري عياد» للدكتور جمال مقابلة وكتاب «ليلى الأخيلية» للدكتورة مها مبيضين.

وخلص جداية إلى أن فرع الرابطة في إربد قد أولى اهتماما للأنشطة الفنية التشكيلية والأمسيات الموسيقية والأنشطة الأدبية المفتوحة، وقال: «ومع هذا فما زالت الهيئة الإدارية في الرابطة تخطط لإقامة مهرجان الشعر العربي الحادي عشر، إضافة إلى مهرجان وندوات في الشعر والقصة لجيل الشباب، والاهتمام بعقد ندوات للترجمة.

التاريخ : 04-07-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش