الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المكتبة الوطنية تحتفي بـ«أنطولوجيا الزرقاء الإبداعية»

تم نشره في الثلاثاء 12 نيسان / أبريل 2011. 02:00 مـساءً
المكتبة الوطنية تحتفي بـ«أنطولوجيا الزرقاء الإبداعية»

 

عمان – الدستور – هشام عودة

قدم الكاتب كايد هاشم وصفا نظريا لتوثيق الانطولوجيات واهميتها في حفظ التراث الادبي والفكري للامم والشعوب، واضاف في كلمته التي قدم بها امس الاول في المكتية الوطنية لندوة بحثت في انطولوجيا الزرقاء الابداعية لمؤلفها الناقد محمد المشايخ أن التصنيف الأنطولوجيّ في الأدب الأردنيّ لم يظهر بصورة منهجيّة إلاّ خلال العقد الماضي أو مطلع القرن الحادي والعشرين، وما زال الإنتاج الإبداعيّ المحليّ في حاجة إلى مزيدٍ من الكشف عن خصائصة ومنابعه وأنماط علائقه بالإنسان والمكان والزمان، وأوجه التأثيرات الواقعة عليه، ومعالم تأثيره في تشكيل البنية الثقافيّة، ولهذا فإننا نستقبل «أنطولوجيا الزرقاء الإبداعيّة» بكثيرٍ من اللهفة والتشوّق، لأنها تكشف قسمًا مهمًّا من تجربتنا الإنسانيّة الأردنيّة عبر الفعل الثقافيّ؛ أعني الزرقاء، التي تتجلّى في هذه الأنطولوجيا من خلال مئتين وخمسين عَلَمًا مُعاصرًا بنتاجاتهم الإبداعيّة والفكريّة.

وقال هاشم ان بيئة الزرقاءً تشكَّلت منذ البدايات بتنوّعٍ ثقافيٍّ غنيّ في إطار من وحدة كوّنتها تقاربات ذات طابع اجتماعيّ واقتصاديّ، تمازجت فيها البداوة والريفيّة والمدنيّة، وصبغتها الجغرافيا والظروف التاريخيّة المتعاقبة سريعًا بسِمات خاصّة أصبحت تنفرد بها، وفي الوقت نفسه التحمت بالنسيج الاجتماعيّ والثقافيّ الأردنيّ. مؤكدا ان أهميّة هذه الأنطولوجيا ياتي كون مُصنّفها ناقدا من أبناء الزرقاء، عايش الحِراكَ الثقافيّ فيها منذ نشأتهِ، كما كان من خلال موقعه في رابطة الكُتَّاب وفي مؤسسة جائزة عبد العزيز سعود البابطين للإبداع الشعري، لسنوات طويلة، على اتصالٍ يوميّ بالحياة الثقافية المحليّة وبكثير من أعلامها ورموزها وأنشطتها.

ومن جهته قال مؤلف الانطولوجيا الناقد محمد المشايخ إن معسكرات الجيش في الزرقاء شهدت لقاءات نخبة من أدباء الأردن وكـُتـّابه الذين أقامت أسرهم فيها مرافقة للآباء الذين كانوا يعملون في الجيش، وساهموا في إحداث حراك ثقافي ريادي مُبكـّر، مع جهود عدد من روّاد الحركة الأدبية الأردنية الذين أقاموا في هذه المحافظة، كما ساهم بعضهم في تشكيل نواة ثقافية، أحالت بعض منازلها إلى صالونات أدبية، ثم بدأت دور السينما تتأسس إلى جانب بعض الأندية .

وأضاف المشايخ انه كان لتأسيس شركة مصفاة البترول، وشركة مناجم الفوسفات، وتأسيس غرفة تجارة الزرقاء وغرفة صناعة الزرقاء، الدور المهم في تحويل الزرقاء إلى عاصمة اقتصادية للمملكة عدا عن تسميتها بمدينة العسكر والعمال، وفي سنة 1974، تأسس نادي أسرة القلم الثقافي في الزرقاء، الذي كان له الدور الثقافي والفني ببعديه المسرحي والتشكيلي الرائد في المدينة، وكذلك تأسيس فرع رابطة الكتاب في المدينة سنة 1984، مشيرا إلى الدور الذي لعبته بلدية الزرقاء ومكتبتها العامة في استضافة بعض الأنشطة الثقافية، كما كان للمقاهي والمكتبات والجمعيات، المؤسسات الشبابية، التربوية وكليات المجتمع، إلى جانب الجامعة الهاشمية، وجامعة الزرقاء الخاصة، الدور المهم في تحقيق التواصل بين مبدعي المحافظة وجمهورها.

واختتم المشايخ بالتأكيد على أن هذه الأنطولوجيا، تصدر لتسجل سيرة الذين نهضوا بالحياة الثقافية في الزرقاء، لتتكامل مع ما شهدته المكتبة الأردنية والعربية من عشرات الكتب والمقالات الصحفية التي تندرج في إطار السير الذاتية والغيرية، وكان لافتا عدد الاسماء من ادباء الزرقاء التي ذكرها المشايخ في سياق كلمته التي حاولت شرح اهمية هذه الانطولوجيا ومبررات صدورها التي جاءت ثمرة من ثمار اصدارات الزرقاء مدينة للثقافة الاردنية.

الندوة التي جاءت ضمن نشاط كتاب الاسبوع الذي تنظمه المكتبة الوطنية قدم لها مدير ثقافة الزرقاء نعيم حدادين الذي قدم تعريفا بالمتحدثين، وتعريفا بالانطولوجيا باعتباره شاهدا على ولادتها.

التاريخ : 12-04-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل