الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

القاسمي يختتم الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 مـساءً
القاسمي يختتم الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

 

عمان ـ الدستور

أكد الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في تصريحات له بمناسبة ختام فعاليات الدورة الثلاثين لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، أمس الأول، أن الشارقة ستمضي قدماً في مشروعها الثقافي الفريد عبر المزيد من التطوير لكافة الأحداث والفعاليات الثقافية التي تشهدها الإمارة وأبرزها معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي حقق في دورته الثلاثين لهذا العام نجاحاً غير مسبوق على المستويات كافة.

وأكد حاكم الشارقة أن النجاح الكبير الذي حققته الدورة الثلاثين للمعرض كان حصاد 30 عامًا من العمل الدؤوب والتراكم الثقافي في الإمارة الذي شيد على أسس متينة، مشيراً إلى أن هذا النجاح لن يكون سوى دافع نحو المزيد من العمل لتحقيق الطموحات وبلوغ الغايات للإرتقاء بالثقافة العربية والإسلامية نحو مستويات عالمية.

وقال الدكتور القاسمي: «نحن، في معرض الشارقة الدولي للكتاب، لا نسعى وراء الكم في ما نقدمه من برامج ثقافية وإنما نحرص على التنوع في كافة البرامج التي لا تتعارض مع بعضها البعض في المبدأ، حيث عملنا على أن تكون برامجنا الثقافية لخدمة مختلف شرائح المثقفين، ولا شك في أن الإقبال الكبير الذي حظيت به مختلف البرامج الثقافية لمعرض الشارقة للكتاب ليس سوى دليل على نجاح هذه البرامج الذي يشكل لنا دافعا نحو المزيد من التطوير لها في الدورات القادمة».

وحول كثرة عدد دور النشر المشاركة والذي وصل إلى 900 دار من مختلف دول العالم قال الدكتور سلطان القاسمي: «إن هذا يعزز المنافسة بين مختلف دور النشر المشاركة ولا شك في أنه يدعم كمية العناوين المعروضة وتنوعها الثقافي وجودتها، ما يصب في مصلحة المثقف والقاريء الذي تصبح لديه خيارات أكبر من العناوين التي يمكنه الحصول عليها بسعر منافس، وبهذا فإن المعرض يصبح منصة لأكبر عدد من الناشرين ووجهة لمئات الآلاف من القراء والمثقفين الذين يخدم المعرض توجهاتهم واهتماماتهم الثقافية المختلفة».

وفي ختام تصريحاته عبر الدكتور القاسمي عن بالغ سعادته بالنجاح الكبير الذي حققه معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الثلاثين التي استقطبت 900 ناشراً مثلوا 50 دولة من مختلف أنحاء العالم على مدى 10 أيام، حيث جاءت دورة هذا العام مميزة بما قدمته من تنوع كبير في الفعاليات والمشاركين التي هدفت في جلها إلى منح زوار المعرض تجربة ثقافية غنية من خلال الكم الهائل من العناوين التي تجاوزت حاجز 300 ألف عنوان، حيث وجه حديثه للناشرين والأدباء والكتاب والمثقفين والزوار قائلاً «نعدكم أننا إن كنا قد وفقنا في أن يحظى معرض هذا العام بإعجابكم، فإن الدورة الواحدة والثلاثين في العام القادم ستكون أفضل بكثير بإذن الله».

وكان معرض الشارقة الدولي للكتاب قد شهد هذا العام إطلاق صندوق منح الترجمة بقيمة 300 ألف دولار أميركي لدعم نشاط الترجمة والتواصل الشبكي والبرامج التعليمية بهدف تشجيع ترجمة الكتب من اللغة العربية، وإليها لرفد الثقافة العربية والعالمية بمخزونات جديدة وقيمة من المعارف والعلوم التي تخص عالمنا الثقافي المعارض، واشتمل المعرض هذا العام على نادٍ للقراءة على الهواء، وذلك عطفاً على تجربة برنامج «في حضرة الكتاب» الذي أطلق بالتعاون مع مؤسسة الشارقة للإعلام، الذي تم فيه عرض واف لذخائر الكتب.

كما استضاف المعرض على مدى 10 أيام نخبة من الإعلاميين والناشرين والكتّاب وذلك عبر مجموعة من الندوات والبرامج التي نالت استسحسان العديد من الزوار بمختلف فئاتهم وأعمارهم بما فيها الدورة الرابعة للناشرين العرب التي تضمنت جملةً من النصائح والتوجيهات التي تخص عملية التسويق والنشر والخطط الاستراتيجية التي يمكنهم من خلال توظيف المواقع الإلكترونية وعمليات بيع وشراء المنشورات عبر الإنترنت، كذلك كان للأطفال نصيب كبير فى هذه الدورة من خلال برنامج الطفل الذي قدّم أكثر من 200 فعالية وأنشطة متنوعة على مدار أيامه.

يذكر أن معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي انطلقت فعاليات دورته الثلاثين في منتصف الشهر الجاري، ستنطلق فعاليات دورته الحادية والثلاثين في السابع من تشرين الثاني 2012.

التاريخ : 28-11-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل