الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«كتاب وأدباء الإمارات» يستنكر إراقة الدماء

تم نشره في السبت 26 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
«كتاب وأدباء الإمارات» يستنكر إراقة الدماء

 

عمان ـ الدستور

أصدر اتحاد كتاب وأدباء الإمارات بياناً يشرح فيه موقفه من الأحداث التي شهدتها وتشهدها مناطق مختلفة من الوطن العربي ، وأشار إلى أنه يتابع ويرقب هذه الأحداث ، ويشعر حيالها ـ كما ورد في البيان ـ مع كل المخلصين من أبناء الأمة العربية ، بمزيج من الدهشة والقلق. الدهشة من النتائج الباهرة التي انتهت إليها جهود شباب الأمة بعقولهم وأفكارهم ، قبل سواعدهم وأجسادهم ، وما أسفرت عنه هذه الجهود من إعادة الوجه الناصع والمشرف للعرب أجمع أمام العالم. أما القلق فعلى مكتسبات هذه الشعوب وفي مقدمتها استقلال أوطانها وسلامة أراضيها.

وجاء في البيان: "إن كتاب وأدباء الإمارات ، شأنهم في ذلك شأن الشرفاء من كتاب وأدباء أمتهم العربية ، بل والشرفاء من كتاب وأدباء العالم كله ، يمثلون ضمير هذه الأمة ، ولسان حالها المعبر عن أفراحها وأتراحها ، وهم يثمنون غالياً نضال المهمشين والمظلومين وسعيهم إلى الحرية والعدالة الاجتماعية ، وتطلعهم إلى الحياة الحرة الكريمة ، ويضمون صوتهم عالياً إلى أصوات المنادين والمطالبين بهما ، كما يستنكرون في الوقت نفسه إراقة الدماء ، وإزهاق الأرواح إيماناً منهم بحرمة الجسد التي فرضها وأمر بها الله تعالى".

وعن الموقف مما يجري في ليبيا قال البيان: "لقد هزت الظروف المأساوية التي يمر بها شعبنا العربي في ليبيا ضمائر كتاب وأدباء الإمارات ، فأساليب القمع غير المسبوقة التي ووجهت بها تطلعات الشعب العربي في ليبيا نحو الحرية والعدالة والحياة الكريمة أثارت في نفوسهم مشاعر الألم والفزع ، وهم يعلنون بأقصى درجات الصراحة والوضوح انحيازهم نحو المطالب العادلة لهذا الشعب ، ومساندتهم لأشقائهم في محنتهم ، كما يعلنون تضامنهم مع الأدباء والمبدعين والمثقفين الليبيين الشرفاء في الظروف الصعبة التي يعيشونها سوياً مع جماهير شعبهم ، ويؤكدون ثقتهم في المواقف التي يمكن أن يتخذوها لتأكيد دورهم الطليعي في مثل هذه الظروف المصيرية الحاسمة".

ووجه الاتحاد في بيانه الدعوة إلى جميع الأطراف للنظر إلى المصالح العليا للأوطان ، وتغليبها على ما سواها من مصالح ، وقال: "إن كتاب وأدباء الإمارات ، باعتبارهم دعاة لإعمال الفكر منهجاً ، واعتماد الحوار سبيلاً ، يناشدون كل الأطراف حسن التفكير وحسن التدبير ، والنظر إلى المصالح العليا للأوطان ، وتغليبها على ما سواها من مصالح ، والانضواء عن قناعة كاملة تحت لواء الحوار الجاد والمستنير والمنزه عن كل شوائب التخوين والطعن في الوطنية والتشكيك في الهوية ، وادعاء أي طرف من الأطراف ، منفرداً ، أنه صاحب الحق ، وراعي المصلحة ، وراغب الإصلاح".



التاريخ : 26-02-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل