الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل يكون أمير الشعراء 2011 أردنيا؟

تم نشره في الاثنين 14 شباط / فبراير 2011. 02:00 مـساءً
هل يكون أمير الشعراء 2011 أردنيا؟ * نضال برقان

 

 
حقق الشعر الأردني في برنامج "أمير الشعراء" ، منذ دورته الأولى ، حضورا لافتا ونوعيا ، حيث تواجد الشعراء الأردنيين في الحلقات الأخيرة للبرنامج كافة ، مقدمين تجارب متوائمة مع روح القصيدة العربية التقليدية ، ومنفتحة ، في الوقت نفسه ، على الشعرية العربية الحديثة.

في الدورة الماضية مثل الأردن في الحلقة الأخيرة من البرنامج الشاعر تركي عبدالغني ، الذي حلّ ثالثا في النهاية ، وكان الشاعر صفوان قديسات قد وصل إلى الحلقة قبل الأخيرة ، وفي الدورة التي سبقتها ، وكانت الثانية ، مثل الأردن في الحلقة الأخيرة الشاعر مهند ساري ، أما في الدورة الأولى فقد شارك فيها الشاعران: خالد أبو حمدية ، وعبدالله أبو شميس. في حين يمثل الأردن في الحلقة الأخيرة من الدورة الحالية الشاعران: محمد العزام ، ومحمد تركي حجازي.

بداية: يؤكد هذا الحضور ، في جل الحلقات الأخيرة من البرنامج ، ما يتمتع به الشاعر الأردني (الشاب) من طاقات واعدة ، جعلته قادرا على المنافسة في دورات البرنامج جميعها ، وهو أمر يسجل لصالحه ، ويعزز مكانته محليا وعربيا.

وبالعودة إلى الحضور الأردني في الحلقة الأخيرة من الموسم الحالي ، فإن إمكانية أن يكون أمير الشعراء 2011 أردنيا تبدو قريبة ، وقريبة جدا ، مع وجود شاعرين يتمتعان بإمكانيات فنية ، فالشاعر محمد تركي حجازي يتمتع بخصائص فنية تنسجم وغاية البرنامج الذي يهدف ، من ضمن ما يهدف ، إلى إشاعة القصيدة العربية التراثية ، وتثبيتها على واجهة الأدب العربي.

وحجازي نفسه كان تأهل إلى المرحلة النهائية من مسابقة (شاعر العرب) ، التي نظمتها فضائية (المستقلة) ، قبل ثلاثة أعوام ، حيث كان الأردني الوحيد من بين عشرين شاعرا أردنيا تقدموا للمسابقة وذلك بعد اجماع لجنة التحكيم على ترشيحه ، وهو أمر يعزز شرعية منافسته على اللقب.

أما الشاعر محمد العزام فقد تقدم إلى الحلقة الأخيرة بطريقة سلسة ، وبقبول حسن من قبل لجنة التحكيم ، وهو أمر طبيعي بالنسبة لشاعر يتمتع بتلك الخصائص الجمالية والفنية الرفيعة التي يتمتع بها العزام ، وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين منذ عام 2002 ، وكان حاز جائزة الشعر لأفضل ديوان ، بمناسبة عمان عاصمة للثقافة عام 2002 ، وله ديوان شعر صدر عام 2002 عن دار أزمنة (الأردن) بعنوان "رقصة للنخيل" ، ورغم أنه ديوان أول غير أنه من النضوج بحيث نجا من كثير من الهنات التي تقع فيها ، غالبا ، الدواوين الأولى. كما كان العزام شارك في العديد من الفعاليات الثقافية المحلية و العربية والدولية ، منها مهرجان المربد في بغداد عام 2001 ، ومهرجان جرش 2002 ، ومهرجان كلمة في بواتييه - فرنسا عام ,2004

ولعله من المفيد الإشارة إلى أن الشاعرين: العزام وحجازي ، يمتعان بحضور لافت في الفضاء الإلكتروني ، الأمر الذي يدعم إمكانية حصول أحدهما على اللقب ، خاصة أن البرنامج يعتمد في جانب منه على تصويت الجمهور.

وبعد: فإننا نتمنى على جمهور الشعر وعشاقه في الوطن العربي بعامة ، وفي الأردن بخاصة ، مناصرة الشاعرين بما يمتلكانه من قيم جمالية رفيعة ، وبما يمثلانه من انحياز إلى الجوهر الإنساني من خلال قصائدهما.



nedalburqan@yahoo.com



Date : 14-02-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل