الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار ديوان «لا تصرخي يا قدس» للشاعر راغب قاسم

تم نشره في الاثنين 14 شباط / فبراير 2011. 03:00 مـساءً
إشهار ديوان «لا تصرخي يا قدس» للشاعر راغب قاسم

 

عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

نظم اتحاد الكتاب والأدباء الأردنيين ، مساء أمس الأول ، في مقره ، حفل إشهار ديوان الشاعر راغب محمد قاسم "لا تصرخي يا قدس" ، وأدار الحفل الشاعر د. عصام العمد ، وسط حضور عدد كبير من أعضاء الاتحاد.

وقال العمد في تقديمه للشاعر: "الشاعر راغب محمد قاسم نظم الشعر منذ صغره وقد شجعه على ذلك والده واستاذه محمد العمد ، وشعره يلتزم بمقومات الشعر الأربعة: اللغة والموسيقى والأسلوب والرسالة ، وتطرق الشاعر جميع أبواب الشعر المختلفة ، وهو حفيد الشيخ قاسم الأحمد المجاهد الكبير الذي وقف ضد إبراهيم باشا وغزوه بلاد الشام ، وحكم عليه إبراهيم باشا بالإعدام ، ولكنه هرب إلى الضفة الشرقية حيث وصل للسلط ثم إلى الكرك واحتضمنه المرحوم الشيخ إبراهيم الضمور ، وقد وثق التلفزيون الأردني الحادثة بمسلسل من ثلاثين حلقة بعنوان "عطر النار" ، كما خلده د. خالد الكركي بمعلقة بعنوان "رجع الصهيل" ، ومن ثم أشار د. العمد إلى أن الشاعر قاسم قد عارضه في أكثر من قصيدة.

إلى ذلك قرأ الشاعر المحتفى به وبإصداره الجديد أكثر من قصيدة ، من مثل قصيدة "رعاك الإله" التي أهداها إلى الملك عبدالله الثاني بمناسبة عيد ميلاده ، والتي أبرز فيها مكانة الملك ودوره في النهوض في البلاد وحرصه على شعبه ، وكذلك مبايعة الشعب له وللعائلة الهاشمية ، وكما قرأ بعض القصائد التي انتصر فيها لثورة تونس ومصر ، غلى جانب قصائد انسانية وغزلية حازت على اعجاب الجمهور.

من قصيدة "رعاك الإله" التي اهداه للملك عبدالله الثاني في عيد ميلاده ، نقرأ منها:

"أعان الإله ميلك الوطن

وجنّبه وبنيه المحن

ومد إليه بساط الرضا

وللشعب دوما بمر الزمن

وسيّر في كبه فتية

تنير الدروب وتحمي الوطن

وجنبه من مديح الدعّي

وحصنه من دواعي الفتن".

ومن قصيدة أخرى عن مصر وثورتها يقول فيها:

"إرحل وكل فم في مصر أطلقها

لحنا يدوي وفي الساحات قد هدروا

إرحل فإن مياه النيل قد نضبت

من هول ما ارتكبوا إثما وما فجروا

شباب مصر تحدّث فالزمان لكم

وخبر القوم والأعراب ما الخبر

شباب مصر ومن في مصر غيركم

للنيل حام نباهي فيه نفتخر".

ومن قصيدة القدس قرأ:

"لا تصرخي يا قدس قد

صمّت بنا الآذان

وتلبد الإحساس لا

فرح ولا أحزان

وتعثر الشعراء والأوباد

وإنحط الزمان

وتكسرت أقلامهم

نتفا وضاق بها المكان".

ومن ثم وقع الشاعر ديوانه "لا تصرخي يا قدس" للحضور وسط حفاوة كبيرة بالشاعر وعمله الشعري الجديد.

التاريخ : 14-02-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل