الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

1000 بؤرة استيطانية جديدة بالقدس وقمع وقفة احتجاجية للمبعدات عن الأقصى

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

  فلسطين المحتلة - بحثت لجنة حكومية اسرائيلية امس، مشروع قانون يهدف إلى حظر الأذان من المساجد في القدس المحتلة والاراضي الفلسطينية المحتلة  عام 48 ، بحسب ما اوردته الاذاعة الاسرائيلية.

ووفق الاذاعة، فان لجنة وزارية لشؤون التشريعات بحثت مشروع قانون جديد قدمه النائب المستوطن العنصري مردخاي يوغيف من تحالف أحزاب المستوطنين «البيت اليهودي»، وهو مشروع قانون مطابق لما قدمته كتلة «يسرائيل بيتينو» العنصرية، بزعامة أفيغدور ليبرمان.

من جهة اخرى، كشف الباحث في قضايا الاستيطان ومدير الجمعية العربية للخرائط خليل التفكجي عن نية مواصلة اسرائيل سياسة البناء الاستيطاني في مدينة القدس المحتلة ومحيطها تطبيقا لسياسة رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو الذي اكد بشكل دائم ان الاستيطان لن يتوقف في مدينة القدس مهما جرى.

وقال التفكجي في تقرير له صدر امس، تعقيبا على ما نشرته الصحف الاسرائيلية عن عطاءات جديدة لبناء اكثر من الف وحدة استيطانية في اربع مستوطنات منها مستوطنات كبرى وأخرى عشوائية، ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي نشرت اعلانات لبناء وحدات استيطانية جديدة بهدف احداث توسعات استيطانية في القدس، ضمن سياسة حكومة بنيامين نتنياهو الذي اكد ان وقف الاستيطان غير وارد في القدس ومحيطها، وان طرح عطاءات جديدة اليوم يندرج ضمن استراتيجية وضعت عام 94 لبناء 58 الف وحدة استيطانية في مستوطنات ومدينة القدس حتى العام 2030.

واشار الى ان العطاءات الجديدة تتضمن بناء 920 وحدة في مستوطنة راموت و 1700 وحدة في رامات شلومو، كما تم المصادقة على بناء 1500 وحدة استيطانية مستوطنة في جيلو.

و دعا رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو خلال جلسة خاصة للكنيست عقدت لإحياء الذكرى الثانية لوفاة أرئيل شارون، الى اعادة الاستيطان في غزة، وعدم الانسحاب مستقبلا من الضفة الغربية المحتلة.

ووفقا للموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، أعرب نتنياهو عن عدم رضاه عن خطة الانسحاب الإسرائيلي أحادية الجانب أوما تعرف بـ «خطة الانفصال» التي نفذها شارون العام 2005 واصفا اياها انها عززت قوة المنظمات الفلسطينية العسكرية، في قطاع غزة.

وأضاف نتنياهو، ان نقل مسؤولية السلطة للفلسطينيين من خلال خطة الانسحاب الإسرائيلي زادت من عملية تسلح المنظمات الفلسطينية في غزة. وتم بموجب هذه الخطة، انسحاب جيش الاحتلال الإسرائيلي من قطاع غزة، واخلاء جميع المستوطنات الإسرائيلية في القطاع، واخلاء أربع مستوطنات شمال الضفة الغربية، وبالتالي ترحيل سكان هذه المستوطنات البالغ عددهم 600ر8 نسمة.

من جانب اخر، سادت أجواء متوترة في المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف صباح امس، بسبب سلوك المستوطنين الاستفزازي، بمحاولتهم الشرب من «سبيل قايتباي» الذي لا يبعد كثيرا عن قبة الصخرة المشرفة بساحات الحرم القدسي الشريف .

وقالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث في القدس المحتلة ببيان لها ان المستوطنين المتطرفين جددوا اقتحامهم لباحات المسجد الأقصى عبر مجموعات متتالية من باب جهة باب المغاربة، بحراسة قوة معززة من عناصر الوحدات الخاصة والتدخل السريع بشرطة الاحتلال الاسرائيلي، فيما تصدى المصلون وطلبة مجالس العلم لهذه الاقتحامات بهتافات التكبير الاحتجاجية.

واعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي امس، 16 فلسطينيا بمناطق متفرقة من الضفة الغربية.

وقال نادي الاسير الفلسطيني ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل وبيت لحم ورام الله ونابلس وجنين وسط اطلاق كثيف للنيران واعتقلتهم.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي امس، فتاة فلسطينية تدعى (هنادي الحلواني)، المبعدة عن المسجد الأقصى المبارك، خلال قمعها وقفة احتجاجية للمبعدات عن المسجد الأقصى.

وقالت وكالة الانباء الفلسطينية «وفا» إن عشرات المبعدات عن المسجد الأقصى المبارك منذ شهور اعتصمن في باب المجلس بالقدس القديمة، حيث رفعن لافتات منددة بإبعاد المسلمين عن الأقصى.

وأضافت أن الوقفة انتقلت إلى باب العامود حيث قمعتها قوات الاحتلال بقنابل الصوت قبل اعتقال معلمة القرآن الحلواني.

من جانب اخر، يخوض 4 اسرى في سجن «النقب الصحراوي» إضرابا مفتوحا عن الطعام ضد سياسة الاعتقال الإداري، على ما افاد به مدير نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل أمجد النجار امس .

ونقلت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) عن النجار، قوله ان» أقدمهم الأسير محمود الفسفوس المضرب عن الطعام منذ 20 شباط  الماضي، وأن ثلاثة أسرى آخرين من الخليل التحقوا بالإضراب».

وعلى صعيد اخر، قال تحقيق صحفي اسرائيلي ان جمعية «العاد» الاستيطانية، التي تعمل من أجل تهويد البلدة القديمة ومحيطها في القدس المحتلة، تلقت معظم تمويلها من جهات مشبوهة.

وقال التحقيق الصحفي، الذي نشرته صحيفة «هآرتس» امس، إن «العاد» تلقت تمويلا بمبلغ يزيد على 450 مليون شيكل (110 ملايين دولار) خلال ثماني سنوات، بين الأعوام 2006 - 2013، وتبين أن 275 مليون شيكل منها جاءت من شركات مسجلة في دول تعتبر ملاجئ للمتهربين من الضرائب، مثل جزر البهاما وسيشيل.

وأضافت الصحيفة أنه ليس واضحا أبدا من يقف وراء هذه الشركات ومن يمسك بخيوطها، كما أن قسما من المتبرعين لهذه الجمعية الاستيطانية، شركات مشبوهة تتبرع لهيئات استيطانية ويمينية أخرى مثل مجلس المستوطنات. كما تبين أن بعض المتبرعين تبرعوا في الماضي لرئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

وتلقت «إلعاد» تبرعات من «كيرن هييسود» والوكالة اليهودية و»منظمة أصدقاء الجيش الإسرائيلي» في ميامي و»منظمة أصدقاء إلعاد» المسجلة في نيويورك كجمعية غير ربحية وتحصل على إعفاءات من الضرائب، وتبرعت لـ»إلعاد» بمبلغ لا يقل عن 122 مليون شيكل (37 مليون دولار).

لكن المبالغ الكبيرة التي تلقتها «إلعاد» تبرعت بها شركات تتهرب من دفع الضرائب ويصعب معرفة نوع الأعمال التي تمارسها.

من جهة اخرى، ادانت اللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي المتواصلة التي تستهدف المناطق التاريخية والأثرية في فلسطين، واخرها «مقبرة مأمن الله» في مدينة القدس المحتلة.

وقالت اللجنة في بيان لها امس، إن المقبرة واحدة من المعالم الأثرية التاريخية والوقفية الإسلامية التي شملتها يد الغدر الإسرائيلي، وتعد هذه المقبرة من أقدم وأكبر المقابر الإسلامية في فلسطين والعالم، وتقدّر مساحتها بـ200 دونم، وتضم رفات الصحابة والمجاهدين والعلماء والصالحين منذ بداية الفتح العمري وحتى عام 1948.

وكشف تقرير نشرته صحيفة «هآرتس» العبرية، عن عمليات الحفر الاحتلالية المستمرة في المقبرة لبناء ما يسمى «مركز الكرامة الإنساني» أو متحف «التسامح» على ما تبقى من أرض المقبرة.

وحذّر أمين عام اللجنة مراد السوداني، من الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة لحرمة المقبرة، مؤكداً أهمية مواصلة جهود التصدي لمخططات الاحتلال وتماديه في تدنيس المقدسات.

واستنكرت مؤسسات حقوقية في قطاع غزة الحملة المتصاعدة ضد مؤسسات حقوق الإنسان الفلسطينية بما في ذلك  الحملة التي تتعرض لها مؤسسة الحق  من خلال رسائل الترهيب وتشويه عمل المؤسسة ودورها والتي وصلت للتهديد من جهات مجهولة بأن حياة مديرها العام وممثلة المؤسسة في أوروبا، في خطر.(بترا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل