الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة المصرية الإخوان وحماس يقفون وراء اغتيال النائب العام

تم نشره في الاثنين 7 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً





 القاهرة- قال وزير الداخلية المصري مجدي عبد الغفار إن جماعة الإخوان المسلمين تقف وراء اغتيال النائب العام هشام بركات العام الماضي واتهم حركة حماس الفلسطينية بلعب دور كبير جدا في الحادث.

وقال عبد الغفار في مؤتمر صحفي بالقاهرة إن اغتيال بركات كان في إطار مؤامرة كبرى تمت بأوامر من قيادات لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة والتي تعيش في تركيا وبتنسيق مع الذراع الآخر المسلح (للجماعة) في غزة وهو حركة حماس التي اضطلعت بدور كبير جدا في هذه المؤامرة. وأضاف جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية مسؤولة عن هذا الحادث.

وفي وقت سابق أمس قالت النيابة العامة إنها أمرت بحبس ستة أشخاص ينتمون لجماعة الإخوان لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات للاشتباه في صلتهم باغتيال بركات.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن النيابة العامة قولها إن المتهمين ينتمون لجماعة الإخوان التي باتت محظورة حاليا. وأضافت أن النيابة أسندت لهم عدة تهم من بينها القتل العمد وحيازة متفجرات واستخدامها والانضمام إلى جماعة إرهابية.  واستهدف متشددون مناهضون للرئيس عبد الفتاح السيسي قضاة ومسؤولين كبارا في أعقاب صدور أحكام إعدام جماعية بحق أعضاء ومؤيدي جماعة الإخوان المسلمين ومعارضين خرين.

وقتل بركات (64 عاما) في تفجير استهدف موكبه بالقاهرة في حزيران العام الماضي. وهو أكبر مسؤول مصري يقتل على يد مسلحين منذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عام 2013. ولا يوجد حتى الآن إعلان مسؤولية مؤكد عن الهجوم.

إلى ذلك، قالت مصادر أمنية وطبية في مصر إن ستة من قوات الأمن ومسعفا قتلوا أمس في هجومين بشمال سيناء التي ينشط فيها متشددون مناهضون للحكومة بينما قال الجيش إنه قتل خمسة يشتبه في أنهم متشددون خلال عملية أمنية بالمنطقة. وقالت المصادر إن متشددين أطلقوا قذيفة صاروخية على مركبة مدرعة في حي الكوثر بمدينة الشيخ زويد وهو ما أسفر عن مقتل أربعة أفراد من قوات الأمن وإصابة ضابط.

وفي وقت سابق أمس قالت مصادر إن عبوة ناسفة مزروعة على طريق انفجرت في مركبة مدرعة جنوب مدينة الشيخ زويد وبعدها أطلق مسلحون الرصاص على سيارة إسعاف كانت تنقل اثنين من قوات الأمن أصيبا في التفجير وهو ما أسفر عن مقتلهما وأحد المسعفين.

من ناحية أخرى قال المتحدث باسم الجيش في بيان صدر أمس إن جنودا قتلوا خمسة عناصر إرهابية بعدما أطلق متشددون الرصاص على القوات في كمين (نقطة أمنية) غير مدبر بالشيخ زويد. وأضاف أنه عثر معهم على بندقيتين ليتين وذخيرة وجهاز لاسلكي. ونشر المتحدث صورة تظهر جثث خمسة أشخاص يرتدون ملابس مدنية على صفحته الرسمية على فيسبوك.

ويصعب التحقق من حقيقة ما يدور في سيناء من أحداث من مصادر مستقلة في ظل القيود الأمنية المفروضة على الصحفيين في المنطقة.

وقتل متشددون يتمركزون في شمال سيناء المئات من رجال الجيش والشرطة منذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في منتصف عام 2013 إثر احتجاجات حاشدة على حكمه. (وكالات).

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل