الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مكتبة سليمان الموسى تستذكر إبداعات العلامة العزيزي

تم نشره في الثلاثاء 17 أيار / مايو 2011. 03:00 مـساءً
مكتبة سليمان الموسى تستذكر إبداعات العلامة العزيزي

 

عمان - الدستور - خالد سامح

تحت عنوان «روكس العزيزي.. السيرة والاعمال»، وضمن برنامج «سيرة مبدع «، احتفت مكتبة سليمان الموسى المتخصصة، أمس الأول، بالمنجز الإبداعي والبحثي للعلامة الأردني الراحل روكس بن زائد العزيزي، الذي رحل عن عالمنا عام 2004، تاركا إرثا ثقافيا تنوعت فضاءاته بين الشعر والنثر والنقد والتوثيق والبحث في اللغة والأدب الشعبي.

وجاءت احتفالية مكتبة سليمان الموسى بالراحل الكبير من خلال ندوة رعاها، في مقر المكتبة بمركز الحسين الثقافي، مدير البرامج الثقافية بأمانة عمان الكبرى الباحث سامر خير، وتحدث فيها الدكتور أسامه شهاب من الجامعة الأردنية حيث تناول الأعمال الكاملة للعزيزي، أما الجوانب المنسية من حياته فتحدث حولها الدكتور كايد هاشم من الجامعة الأردنية أيضا، فيما قدم نجله فايز العزيزي شهادة حول علاقات والده مع الأصدقاء والعائلة، وادارت الجلسة الإعلامية سمر فايز العزيزي التي شكرت أمانة عمان الكبرى على اهتمامها بأعلام الأدب والفكر والثقافة.

وقد استعرض فايز العزيزي جوانب مختلفة في مسيرة والده الأدبية والفكرية والحياتية، وأضاف، في كلمة وجدانية عبر فيها عن حنينه لذكرياته مع والده: «أعذرني يا روكس، ففي هذه العجالة لن أتمكن من قول كل ما يجب قوله.. فالزمن الذي استغرقك واستغرقته طال، والخوض فيه يطول ويطول، فما قاله فيك محبوك، من شعراء وأدباء وفنانين تناولوا سيرتك بقصائدهم أو في مقالاتهم أو كلماتهم التي ألقوها في مناسبات عديدة سابقة قد يغنيني عن قول المزيد..فقد أضاءوا جميع الجوانب الفنية والانسانية في حياتك وأدبك الثر».

من جانبه رصد د. أسامة شهاب الكثير من العلامات في المنجز الإبداعي والتوثيقي لروكس العزيزي، مقدما لمحات عن الكثير من أعماله، وقال: «بعد استقراره في مدينة عمّان، قام العزيزي بطباعة كتابه (الزّنابق) في سبعة أجزاء، وطبع مجموعات من كتبه الأخرى منها الجزء الثّالث من كتاب (المنهل)، وكتاب (المبتكر لتعليم اللغة العربيّة) بالاشتراك مع الشّيخ إبراهيم القطّان وخالد السّاكت ومحمد سليم الرّشدان، وكتاب (نرسم وأنتم تكتبون) في ثلاثة أجزاء، وذلك بالاشتراك مع الشّاعر حسني فريز ومحمود العابديّ، وكتاب الخلاصة التّاريخيّة/ موجز تاريخ العرب».

واستفاض د. شهاب في الحديث عن علاقة روكس العزيزي بتراث البادية، وتابع: «لقد أفصح العزيزيّ عن قصده في الاهتمام بالبادية، وأهلها، منذ أن أصدر أوّل بحث موجز سنة 1956؛ فالنّيّة حاصلة لتنفيذها عبر مسارين؛ الأوّل يُمثِّل الجانب الأدبيّ في البادية، والثّاني يبحث في اللهجة الأردنيّة وصلتها القريبة من اللغة الفصحى».

وحول علاقة العزيزي بالنقد، وإنجازاته في ذلك الحقل، جاء في الورقة التي قدمها د. كايد هاشم التي بيّـن من خلالها تعريف العزيزي للنقد وهو «فن قوامه المواهب، والذوق، وأنّ الناقد العادم المواهب، الفاقد الذوق، الذي لم تعقل نفسُهُ هذه المزايا: الصدق – الإخلاص – الشجاعة الأدبيّة – الإنصاف – العلم – الثقافة الواسعة العميقة، لا يمكن أن يكون ناقدًا موفقًا».

واختتمت الأمسية بحوار ونقاش مع الحضور حول أثر روكس العزيزي في الثقافة العربية المعاصرة والمشهد الأدبي في الأردن خلال القرن العشرين.

وتأتي سلسلة محاضرات سيرة مبدع التي تتولى عقدها مديرية الثقافة في أمانة عمان الكبرى ضمن رؤية مديرية الثقافة لتكون وجها مشرقا لأمانة عمان الكبرى تساهم في تنمية المجتمع ثقافيا من خلال تسليط الضوء على أدباء وفنانيين قدموا الكثير من خلال أعمالهم الأدبية والفنية .

التاريخ : 17-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش