الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ناقد عراقي يتنبأ بنشوء أدب «الومضة السردية»

تم نشره في الخميس 20 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 مـساءً
ناقد عراقي يتنبأ بنشوء أدب «الومضة السردية»

 

عمان ـ الدستور

قال الناقد العراقي الدكتور ثائر العذاري في ندوة بعنوان «الأدب الرقمي والوعي الجمالي العربي - تباريح رقمية نموذجا» إن تاريخ الأدب مر بثلاث مراحل؛ شفاهية وكتابية ورقمية، وأوضح أن الأدب الشفاهي هو الأدب الذي يكون الصوت عنصرًا بنائيا في تكوينه، والأدب الكتابي هو الأدب الذي تكون تقنيات الكتابة؛ من علامات ترقيم ومساحات السواد والبياض ونوع الخط وحجمه العنصر البنائي الأبرز فيه، أما الأدب الرقمي هو ذلك الإنشاء الذي يتخذ من الوسائط المتعددة كالصوت والصورة والفيديو والروابط الإلكترونية عناصر أساسية في بنيته بحيث لا يمكن نشره ورقيًا.

وتحدث العذاري بالتفصيل ـ في لقاء بمختبر السرديات بمكتبة الإسكندرية، عقد أخيرا، عن فكرة أفق التلقي وكيف ستتغير في الفضاء الرقمي، حيث سيكون هناك حاجة إلى مدة من الزمن حتى يتمكن المتلقي من بناء عادات جديدة للتلقي تمكنه من تذوق هذا النوع من الأدب كما ينبغي.

وعرض العذاري ثلاثة نماذج رقمية مع حديث موجز عن التقنيات المستخدمة في كل منها؛ تلك النماذج هي: رواية «صقيع» للأديب الأردني محمد سناجلة، و»ترنيمة من على شفة الفجر» للكاتبة العراقية فاطمة الفلاحي، و»تباريح رقمية لسيرة بعضها أزرق»، للأديب العراقي الدكتور مشتاق عباس معن.

وتنبأ العذاري في ختام الندوة بنشوء نوع أدبي سماه «الومضة السردية»؛ بدأت بوادرها بالظهور على صفحات الفيسبوك، وعرض نموذجًا لها من صفحة الكاتبة العراقية دلال جويد.

يذكر أن الدكتور ثائر العذاري يعمل أستاذًا مساعدًا للنقد والأدب العربي الحديث بكلية التربية جامعة واسط، ومدير البعثات والعلاقات الثقافية في نفس الجامعة، وله عدد من الكتب المطبوعة؛ هي: «الإيقاع في الشعر العربي الحديث في العراق»، و»البناء الفني للقصة القصيرة في العراق»، و»الشفاهية وثقافة الاستبداد»، و»في تقنيات التشكيل الشعري واللغة الشعرية»، بالإضافة إلى عدد كبير من الأبحاث العلمية.

التاريخ : 20-10-2011

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل