الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إذاعة الجامعة الأردنية تطلق دورة برامجية جديدة عنوانها "الانفتاح على المحيط"

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 مـساءً
إذاعة الجامعة الأردنية تطلق دورة برامجية جديدة عنوانها "الانفتاح على المحيط"

 

عمان ـ الدستور

انطلقت، مع مطلع الشهر الحالي، في إذاعة الجامعة الأردنية 94.9 إف إم، دورة برامجية جديدة عنوانها "الانفتاح على المحيط". وما يميز الدورة الجديدة للإذاعة، التي بدأ بثها قبل ثلاثة أعوام، أن معظم برامجها الحوارية ما بين السابعة صباحاً والسابعة مساء، هي، بحسب مديرة وحدة الإعلام والعلاقات العامة والثقافية في الجامعة الأردنية الإعلامية الزميلة، د. رولا الفرا الحروب، برامج على الهواء مباشرة، وأنها لا تقتصر على موضوعات تهم الطالب، أو تحصر تركيزها في ما يجري داخل أسوار الجامعة، فقط، بل هي، إضافة لاهتمامها الأساسي بالقضايا الطلابية والأكاديمية، وتفاعلها مع العاملين في الجامعة من أعضاء الهيئتين: التدريسية والإدارية، وفئة الموظفين ، فإنها توسع دائرة الاهتمام والتركيز، وإلقاء الضوء على مَن هم خارج الجامعة، وَفق منهجية تعزز علاقة الجامعة بمحيطها، وبمجتمعها المحلي.

في إطار هذا السياق، وبالاستفادة من أكاديميين ومختصين، من داخل الجامعة ومن خارجها، ومن خلال مد جسر من التواصل والحوار مع أصحاب القرار، تفرد إذاعة الجامعة الأردنية، كما تقول الحروب، "مساحة من البث الهوائي المباشر تصل إلى 12 ساعة يومية، تبدأ في السابعة صباحاً وتستمر حتى السابعة مساء".

إذاعة الجامعة 94.9، تسعى، كما توضح الحروب، إلى مد جسور تواصل وتعاون بين إدارة الجامعة، من جهة، وطلبتها وأساتذتها وموظفيها، من جهة أخرى، وكذلك مد تلك الجسور في إطار رؤية تنموية شاملة مع المجتمع المحلي. وهي تبحث ـ في هذا الإطار ـ عن "حساسية مهنية موضوعية جديدة، تضاف لما أنجز وتحقق محلياً، من تطور إعلامي رصين، ولا تعلن نفسها بديلاً عنه، بقدر ما هي رديف له، وباحث معه عن أكثر المناطق قدرة على التوازن بين حيادية المادة الإعلامية، وصراحتها، وشفافيتها، في الوقت نفسه".

تتضمن حزمة البرامج الجديدة البرنامج الصباحي "ضمة ورد"، الذي يعده ويشرف عليه القاص والإعلامي الزميل محمد جميل خضر، وتتواصل فقرات البرنامج ونوافذه وموضوعاته التي يقدمها سلطان ممدوح أبو دلهوم وروان أسعد خليفة، وتساعد في إعدادها لبنى علاوين ووفاء عوض، من السابعة وحتى العاشرة من صباح كل يوم، من الأحد حتى الخميس. البرنامج الاجتماعي الإنساني "بيتنا عامر"، من تقديم الإعلامية ليلى قطب، وإعداد محمد مبيضين، ويبث ما بين 11- 12 صباحاً. وثمة برنامج "معنا محلولة"، إعداد وتقديم الزميل إسلام عياصرة، وهو برنامج يبث ما بين 12- 2 ظهراً، ويتفاعل مع موضوعات وقضايا اجتماعية وخدمية واقتصادية ومحلية خارج أسوار الجامعة، ويحاول إيجاد حلول لها مع أصحاب القرار والمعنيين وأصحاب الاختصاص. البرنامج الطلابي اللامنهجي المتنوّع "برج الساعة"، من 3-5، من بعد الظهر، وهو من إعداد وتقديم الطالب عمر العطيات والزميلة لبنى العلاوين. وهناك برنامج شبابي وطلابي، أيضاً، يحمل عنوان "شبّكت" ويختص بمتابعة ما يطرحه الشباب، من طلبة الجامعات، وغيرهم على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، الفيسبوك، وتويتر، وغيرهما من مواقع التواصل. وفي سلة الباقة الجديدة برنامج باللغة الإنجليزية.

المشرف العام الجديد على إذاعة الجامعة الأردنية، الموسيقي محمد واصف، وصف المرحلة المقبلة بأنها مرحلة تحدٍ ومرابطة ومثابرة، إلى أن تثبت الدورة البرامجية الجديدة أهليتها للبقاء والمنافسة، في سوق محلي إعلامي تتزاحم فيه الإذاعات، وتتنافس الفضائيات، وتطل، يومياً تقريباً، مواقع إخبارية إما شاملة، أو متخصصة بواحد من القطاعات: الرياضية، أو الفنية، أو السياسية، أو الاقتصادية أو غيرها.

واصف لا يخفي تفاؤله، في ظل الحماس والجدية التي ميزت عمل الزميلة الحروب، منذ توليها شؤون وحدة الإعلام والعلاقات العامة والثقافية في الجامعة الأم، وكذلك بوجود تقنيين مميزين، يتقدمهم مهندس الصوت محمد الزيتاوي.

المكلف بالاشراف على برامج الإذاعة وإدارة شؤونها التحريرية والإعدادية الزميل محمد جميل خضر، رأى أن التحدي الأهم هو الوصول إلى درجة من التميز، تحافظ على ما أنجزته إذاعة الجامعة في السنوات القليلة الماضية، وعلى الهوية التي ارتبطت بها؛ ألا وهي احتفاؤها بالطرب العربي الأصيل، بتوازن مدروس بين البرامج الحوارية البنّاءة، وبين المساحة الغنائية التي تشكل متنفساً لكثير من متابعي إذاعة الجامعة الأردنية والمستمعين لأثيرها.

خضر عبر عن أمله أن يتسنى للإذاعة الوصول إلى مرحلة تستطيع ـ عندها ـ أن تقنع إدارة الجامعة بضرورة توسيع مدى بثها، وتقويته، ووصول هذا البث إلى أكبر شريحة ممكنة من المواطنين في مختلف المحافظات، إن كان ذلك ممكناً.

وخلال مسيرتها الإعلامية والإبداعية، حققت الزميلة الحروب، الحاصلة العام 2006 على درجة الدكتوراة مع مرتبة الشرف في علم النفس التربوي، من الجامعة الأردنية، إنجازات لافتة، وهي إنجازات بدأتها صاحبة كتاب "التفكير القصصي الإبداعي"، الصادر عام 2009، عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها، ونيلها ـ في الكويت، في عام 1985 ـ الميدالية الذهبية، وكأس برنامج "مع الطلبة". وكذلك فوزها بالجائزة الأولى، ولخمس دورات متتالية (من 1980 حتى 1985) في مسابقات شعرية كانت تجرى في الكويت بالتعاون مع وزارة الإعلام الكويتية. الحروب التي كتبت القصة القصيرة وعدداً من المسرحيات نُشرت في الكويت، ومصر، وعمان، تقدم برنامج "في الصميم"، الحواري المباشر، على فضائية جوسات المحلية، حيث تعمل هناك معدة ومقدمة برامج. وهي عملت ـ إلى ذلك ـ في فضائيات وقنوات أخرى، منها التلفزيون الأردني، وكتبت في صحف ومجلات ودوريات عديدة، ولها بحوث ودراسات عديدة منشورة، وكتب ودراسات أخرى قيد الطباعة.

التاريخ : 10-10-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش