الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خيري الذهبي كتابة الرواية كالتعامل مع الصلصال

تم نشره في الثلاثاء 8 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 عمان - قال الروائي السوري خير الذهبي إن كتابة الرواية اشبه بالتعامل مع الصلصال، تحتاج الى التأني والروية للخروج بشكل روائي جميل. واستعرض الروائي خيري في ندوة نظمتها لجنة القصة والرواية في رابطة الكتاب الاردنيين، يوم أمس الأول، تاريخ الرواية في سوريا، مشيرا الى ان اول رواية كانت على يد معروف الارناؤوط، وتحدثت عن الفتح الاسلامي ليظهر بعد ذلك عددا من الروائيين السوريين الا انهم لم يستحضروا المكان والارض السورية في رواياتهم، ليستمر هذا الحال لغاية منتصف الثمانينيات من القرن الماضي حيث بدأت تظهر في سوريا رواية المكان.

وقال في الندوة التي قدمته فيها القاصة بسمة النسور، انه لم يكتب الشعر، وان اولى كتاباته الابداعية كانت في الرواية، مستذكرا اقامته في مصر اثناء الدراسة الاكاديمية في ستينيات القرن الماضي حيث تنوعت مصادره الثقافية، خصوصا ما نسبه الى المركز الثقافي المصري من «فضل» بحسب وصفه، من إثراء لثقافته، علاوة على تعلمه اللغة الانجليزية التي ساهمت الى حد بعيد بإطلاله على الثقافة والآداب الاجنبية.

واشار الى ان اولى رواياته كانت «ملكوت البسطاء» وكتبت عام 1973 اثناء خدمته العسكرية في الامم المتحدة لمعرفته اللغة الانجليزية، ونشرت عام 1975 وفيما بعد تحولت الى مسلسل تلفزيوني وكان هذا العمل اخر عمل تلفزيوني سوري في الابيض والاسود، لينتقل بعدها البث التلفزيوني الى الالوان، لافتا الى ان تحول «ملكوت البسطاء» الى عمل درامي تلفزيوني اتاح له فرصة الكتابة للتلفزيون والتي اصبحت فيما بعد مصدر رزقه.

وتابع الذهبي «وبعد ذلك صدر لي رواية «طائر الايام العجيبة» التي تتحدث عن الاصلاح الزراعي، و»ليالي عربية»، وثلاثية «التحولات» التي تضم روايات اولها»حسيبة» التي تتحدث عن المرأة في سوريا وكيف تنشأ وكيف ساهمت بصياغة الدولة السورية، وثانيها «فياض» وتتحدث عن الرجل، والثالثة «هشام» التي تتحدث عن رجل عانى القهر والتسلط وهاجر الى الغرب ومزق جواز سفره في الوقت الذي يستدعيه الحنين الى موطنه.

واستذكر الروائي الراحل غالب هلسة، مشيرا الى ان صداقة ربطت بينهما عندما كانا في مصر، وكان شاهدا على كتابة هلسة لروايته «سلطانة». وقال الذهبي عن هلسة انه منذ البدء «كان واضح ان عينه عين كاتب حقيقي وكبير»، مشيرا الى ان روايات «القديسة ميلادة» و»الخماسين» كتبتا في مصر ايضا، وان هلسه «كان يحب مصر كثيرا، لكن تم ترحيله الى بغداد».

واستحضر ذكرياته في مدينة الحسكة حيث تم تعيينه فيها في ستينيات القرن الماضي، ووصفها بانها مدينة «جميلة جدا، فيها نهر جميل»، لافتا الى انها لم تكن تحوي مواطنين اكرادا آنذاك. (بترا)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل