الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استضافته جماعة الفرسان الادبية في رابطة الكتاب: قصائد راشد عيسى اعادت انتاج المشهد الطفولي بالشعر

تم نشره في الأحد 9 آذار / مارس 2003. 02:00 مـساءً
استضافته جماعة الفرسان الادبية في رابطة الكتاب: قصائد راشد عيسى اعادت انتاج المشهد الطفولي بالشعر

 

 
الدستور ـ عمر ابو الهيجاء: نظمت جماعة الفرسان الادبية امسية شعرية مساء امس في رابطة الكتاب الاردنيين للشاعر راشد عيسى، الذي قرأ مجموعة جديدة من قصائد مخطوطه الشعري ـ قيد الطبع ـ »حفيد الجن الازرق« وهي قصائد تتجوهر حول اعادة انتاج الطفولة في تشكيل فني درامي مشبع برائحة المكان وجمالياته في لغة ناعمة معنية باعلاء المعنى العالي ورسم الصورة الشعرية الوحشية.
بداية قرأ الشاعر عيسى قصيدة »السرير« التي تشكل نمطا جديدا في تجربة الشاعر ولا سيما في سرديتها المسرحية حيث يقول فيها:
»كنت كم كنت ارجو
لو اني حبة كوسا
لتلمسني كف أمي
ولو دون قصد ولا جدول
من حنان«
ثم قرأ قصيدة »قوس الربابة« التي تتلاقى مع فضاء الابوة، فبطل القصيدة هو »الاب« غريب الاطوار والاستثنائي في تشكلاته النفسية، وقد اضفى عليه الشاعر صفات جبلية تمثل طبائع البراري، يقول:
»عميق كنوم السكارى أبي
وسليل الكهوف
كريم كما قطف تمر
تحج اليه صغار السنونو
يعشش في مقلتيه
حمام المهاجرين بشرب دمع الندى
من شذا زهرة ذاوية«
بعد ذلك قرأ قصيدة »الملتبس« وهي قصيدة عمودية مكتوبة بشروطها الحداثية الممثلة لنبض عصرها والمتجاوزة للنمط العمودي التقليدي، اذ اغتنت بالصور الشعرية الشاردة والمعاني الوجودية الجديدة منها:
مكتف بي
أحاول الوهم وحدي
طالع شرق دمعتي
وانشداهي
وختم راشد عيسى أمسيته بقصيدة »حذائي« التي تمثل سيرة حذاء، وهي سردية لنمط طفولي خارج من الدمعة في قوة حياتية جميلة:
»لفقت حذا من عيدان
يابسة من شجرة لوز
كنت احس بأوراق يانعة
تنبت بين اصابع قدمي
ويقضمها دود القز«
وقد اعقب الأمسية اسئلة نقدية وجهها الجمهور الى الشاعر في جدلية نقاشية حول مفهوم الشعر وطبيعة القصائد في أسلوبها الفني الجديد.
رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة