الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على هامش معرض `ايقظتني الساحرة`: امسية للشاعر قاسم حداد اشبه بحضرة صوفية بـ»الاورفلي«

تم نشره في الخميس 17 شباط / فبراير 2005. 03:00 مـساءً
على هامش معرض `ايقظتني الساحرة`: امسية للشاعر قاسم حداد اشبه بحضرة صوفية بـ»الاورفلي«

 

 
عمان - الدستور: في احتفالية جمعت بين التشكيل والموسيقى والشعر قدم الشاعر البحراني قاسم حداد امسية شعرية على هامش المعرض الذي تناول موضوعه مجموعته الشعرية ايقظتني الساحرة الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في غاليري الاورفلي.
حيث شارك في الامسية الطقسية الموسيقى الاردني طارق الناصر الى جانب قصائد الشاعر قاسم حداد، جاءت الامسية عبر مناخات اشبه بالنشيد الصوفي مرتفعة مع ليونة الموسيقى ومساحات الالوان في الاعمال الفنية.
كان ثالوت الابداع »التشكيل، الموسيقى، الشعر« يتحرك بتبادلات حميمة تشبه الدوران في حضرة صوفية محكومة بلذة اللوم والموسيقى واللغة الشعرية.
حيث بدأت الامسية بعزف للفنان طارق الناصر على البيانو ليهيئ الجمهور لطقس خاص في السماع، ذلك الجمهور الكثيف الذي تفاعل على حدود اللغة الشعرية وبهجة اللون وحميمية الموسيقى.
ليبدأ حداد بقراءة ممتعة من ديوانه »ايقظتني الساحرة« بقوله:
»ايقظتني الساحرة
رسمت لي رمزها
وسقتني كأسها
كلما اغفو اراها
عند حرفي ساحرة«.
لقد كانت البداية الشعرية كايقاظ للحواس وانتباه لما سيأتي من تداعيات شعرية حول حوارية الساحرة والشاعر الذي حملها مكنونات القلب، وكشف الشاعر حداد عن ملاذات عشقه بلغة مقطرة تشبه الى مدى بعيد اللغة الصوفية في التعبير عن حالاته الوجودية ممسكا بناحية الشعر ليأخذنا الى مساحات الحلم ولذة الطيران.
استحلفك يا زرقة النوم
غرري بي
واجعلي الشهوة قنديلا لخطواتي
احجبي روحي
وانتصري بها على جسدي،
وخذي بقلبي ناحية العمل
اطلقي البراكين في دمائي
لئلا اغفل،
فاجلس على طاولة
ويقعدني كرسي
وتنال مني راحة الحكمة
فأي حكمة ترتجى من جنون الشاعر في نصه، انها مفارقات النفس وارتكاساتها داخل النص. لقد كنا في حضرة »الثالوث« اشبه بمجانين قد قصفوا بالبهجة واللذة معا، انها حالة الارتفاع نحو علياء اللغة وصفاء الموسيقى وتبادلات مرآة اللوحة فقد التقط الجمهور مساحة اللون داخل اشعار قاسم حداد، لتشكل تلك المساحة رابطا نفسيا بين مساحة اللون في اللوحة ومساحة اللون في اللغة الشعرية ليقول:
»اوقفتني الجنية الزرقاء في الحنان وقالت:
سمعتك قبل ان اراك،
ورأيتك قبل ان القاك،
وعشقتك قبل ان اغشاك،
وانتهيت بك قبل مبتداك،
وسكرت بك قبل نبيذك
وهذا يكفي«.
لقد كانت قصائد الامسية اشبه بحكمة تتلألأ من تجربة طويلة بالحياة، كما لو ان الشاعر قاسم حداد اراد ان يقدم خلاصة ايامه في ساحرة ارقته ودفعته للبوح الكامل والدخول في حالة اللاعودة حيث يقول:
أوثقتني في سورة النار وقالت:
تقيس البرزخ بحسدك شلوا شلوا
وتجتر الجسر بعابرين
يتعثرون بكلمات تنشأ مثل النبات
عابرون اخف من الطير
وأكثر خشوعا من الولع
في تلك الاجواء كانت موسيقى طارق الناصر تؤجج حواس الشاعر والجمهور معا حيث قدم الناصر مقطوعات ذات حساسية عالية تناغمت مع القصيدة بل التحمت معها لتشكل جسدها الجديد والمؤثر.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل