الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في امسية شعرية في رابطة الكتاب: قصائد الشعراء وقعت في المباشرة والخطابية

تم نشره في الثلاثاء 23 آب / أغسطس 2005. 03:00 مـساءً
في امسية شعرية في رابطة الكتاب: قصائد الشعراء وقعت في المباشرة والخطابية

 

 
عمان - الدستور: ما الذي يحدث في بعض الاماسي الشعرية هذه الايام ، جنايات كبرى ترتكب في حق الشعر، الشعر هو الشعر الذي يكون في جمالياته وفنياته العالية ويرسخ في ذاكرتنا اقصد الشعر الحقيقي لا الكلام المبتذل الذي لا يحمل من مقومات الشعر سوى الوزن، فالشعر برأيي ليس وزنا فقط بل الى جانب موسيقاه هناك شروط يجب الاخذ بها مثل الانزياح في اللغة والابتكار في الصور الشعرية وتفجير اللغة بحيث تكون صدمة كهربائية يحدثها نص الشاعر الى جانب التكثيف والاختزال في اللغة كل هذه الركائز من اساسيات النص الناجح الذي يجعل المتلقي في دهشة آخاذة عكس ذلك ينفر ويجعله في حالة عزوف تام عن حضور بعض الامسيات مما يحدث فجوة عميقة بين الشاعر والمتلقي يكون في اكثر الحالات سببها الشاعر0
كانت هذه المقدمة ضروريةللكتابة عن اجواء الامسية الشعرية التي نظمتها رابطة الكتاب الاردنيين مساء امس الاول للشعراء: عبد المعطي الدرباشي والزميل نزيه القسوس وعطاف جانم وادارت الامسية الشاعرة سناء الجريري .
بداية قرأ عبد المعطي الدرباشي غير نص مثل: في عيد الام، ازهار الياسمينة، وساعتي تدور، المسافر، وجميع هذه النصوص لاعلاقة لها بالشعر باستثناء بعض النتف التي تحمل بعض الدفقات الشعرية التي لواشتغل عليها الشاعر لكان للحديث منحى آخر .
من نصه وساعتي تدور نقرأ:
(وساعتي تدور / وساعتي وساعتي تدور لما تزل تدور
تدورفي في بيروت
في القدس
تدور والتوقيت
يدني ساعة التحرير / تدور كل يوم حتى عاد لبنان الجنوبي جنوبيا)
ويبقى السؤال اين الشعر في هذا المقطع وقس على ذلك الكثير مما نسمع اليوم؟
الى ذلك قرأ الشاعر نزيه القسوس جملة من نصوصه كانت بعض النصوص لا تخلو من الإلماعات الشعرية ، الا ان النصوص كانت تجنح الى الخطابية والمباشرة المبتعدة عن فنيات القصيدة الحديثة التي تحدث في البداية
من قصيدته (الثورة الأكبر) نقتطف منها:
(وما زلنا
بلا قمح
ولاخبز
وسكر
ومال النفط انفقناه
في اشياء لا تذكر) .
والقراءة الا خيرة كانت مع الشاعرة المغتربة عطاف جانم فقرأت غير قصيدة من اعمالها الشعرية الصادرة اتسمت بالقوة احيانا الا انها استطاعت ان توصل ما لديها النصوص التي لاتخلو من المباشرة الشفافة التي تنصهر مع الواقع بتقلباته الكثيرة 0
ومن نصوصها التي اعتمدت عليها بكثيف الحالة الشعرية نقرأ نص حمل عنوان (احتراق) يقول النص:
(كلما اينعت زهرة في دمي
احرقت
وغشى مقلتي رماد الحريق
اتراني افيق
على زهرة
لاتموت؟)
ونطرح هنا هذا السؤال الى متى نظل نسيىء الى هذا الكائن الجميل المسمى شعرا ببعض النصوص الرديئة ونلبسها اليه بأسم الشعر، ارحموا الشعر من هذه المهاترات، وهذا يجعل الجمهور المتذوق للشعر في حالة نفور عن مثل هذه الامسيات مما يسيء للشعر والشعراء الحقيقيين.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل