الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ذكرى وفاة احد ابرز صناع السينما العربية :صلاح ابوسيف.. مكتشف النجوم وراصد احلام وهموم البسطاء

تم نشره في السبت 24 حزيران / يونيو 2006. 02:00 مـساءً
في ذكرى وفاة احد ابرز صناع السينما العربية :صلاح ابوسيف.. مكتشف النجوم وراصد احلام وهموم البسطاء

 

 
الدستور ـ كوثر صوالحة
صلاح ابو سيف احد اهم اعمدة الاخراج السينمائي في السينما العربية والمصرية حيث كان صاحب فكر تنويري واضح انعكس في افلامه.
كان يؤمن ان الفن يجب ان يجسد رسالة اجتماعية واضحة ، لا مجرد افلام تخرج وتنتج فقط من اجل ابراز الاسماء وتحقيق الشهرة ، وكان يؤمن تماما بحرية المرأة ودورها في الحياة والمجتمع ، فهو صاحب مدرسة فكرية في الاخراج اتخذت من السينما مجالا واسعا للتعبير.
تميز (ابو سيف) بكونه احد الذين استطاعوا توصيل افكارهم الى السينما بكل سهولة ويسر.
نتوقف اليوم في ذكرى وفاته (فقد رحل في الرابع والعشرين من شهر حزيران عام 1996) لنلقي الضوء على ابرز انجازاته الفنية.
من هو صلاح ابو سيف؟
ولد صلاح ابو سيف في العاشر من شهر ايار عام (1915) في احدى قرى الصعيد ، والده هو عمدة القرية ، وامه من مدينة القاهرة وذات طبيعة وحياة مختلفة تماما عن حياة القرية ، لذلك رفضت العيش بالقرية مع زوجها وزوجاته السابقات واتخذت مع شقيقها القاهرة سكنا لها ، اما صلاح فعاش حياة قاسية جدا هناك.
انتقل مع والدته للعيش في القاهرة ونشأ بعيدا عن اجواء القرية في حي (بولاق الشعبي) وكانت امه ذات شخصية قوية جدا اثرت في صلاح الذي تشرب صفة الحزم ، فوالدته رفضت تسلط الزوج عليها ، مما دفعه لقطع المصروف عنها وعن ابنها ومع ذلك لم تلين او تتراجع عن موقفها.
وبعد حصول صلاح على شهادة متوسطة ابتدأ حياته العملية في شركة للغزل والنسيج في مدينة المحلة.
اثناء عمله هناك قررت الشركة بناء استديو ، فجاءته الفرصة على طبق من الفضة ، واكتملت فرحته اكثر عندما قام (نيازي مصطفى) بمنحه فرصة العمل في قسم المونتاج في الاستديو.
الدراسة في باريس
بعد عمله باستديو مصر (مونيتر) وبسبب نشاطه الملحوظ تدرج صلاح ابو سيف بشكل تلقائي حتى استطاع الوصول الى منصب مدير بقسم الانتاج.
ولشغفه الشديد بالسينما وايمانه باهميتها سافر الى فرنسا لدراسة السينما في استديو (كلير) بباريس ، وهذا فتح له المجال للتعلم وتثقيف نفسه في كافة نواحي السينما العالمية ، ولا سيما الفرنسية والروسية والامريكية.
مساعد مخرج و افلام تسجيلية
عمل ابو سيف في السينما ، مساعد مخرج اولا من خلال فيلم (العزيمة) كما عمل بالمونتاج في سلسلة من الافلام مثل (غرام وانتقام) ، (محطة انس) و (الى الابد).
اضافة الى ذلك قام صلاح بالعديد من الافلام التسجيلية ، ونذكر (الطرق والمواصلات) ، (يوم في معسكر هندي) و(المواصلات في الاسكندرية).
الافلام الروائية
بعد ذلك اتجه الى تقديم الافلام الروائية واولها (دايما في قلبي) في عام (1946) وهو عمل مقتبس من الفيلم الامريكي (جسر ووترلو) وبعد مرور عام قدم (المنتقم) تبعه في العام الذي يليه بفيلم (عنتر وعبلة) وهي القصة الشهيرة والمعروفة في التاريخ العربي القديم.
فشل اعقبه فشل
فشل صلاح ابو سيف في السينما من خلال تجربتين لم يكن يتوقع هو شخصيا نجاحهما ، وهما (البهلوان) و (الحب بهدلة) الا ان ذلك لم يثنه عن مواصلة العمل. بعد هذا الفشل قرر صلاح اتباع طريق آخر في الاخراج مستمدا الاسلوب الواقعي حيث اقترب من الجمهور اكثر فدخل الى قلب الحارات الشعبية حيث الحكايا الشعبية والفلكلورية والتراثية.
فكان فيلمه (لك يوم يا ظالم) اول الافلام الناجحة ، وقد توالت افلامه فيما بعد (الاسطى حسن) ، (ريا وسكينة) و (الوحش والارض) ثم قدم النجمة تحية كاريوكا في اجمل افلامها ومن خلال (شباب امرأة) تبعه بفيلم (الفتوة).
نقل افكاره من خلال السينما
شكلت الافلام السابقة منعطفا حقيقيا في مسيرة ابو سيف الفنية ، فاتجه الى العمل ضمن اطار آخر ، يبرز فيه فكره بشكل واضح ، من خلال الحبكة السينمائية ، فقدم في هذه الفترة اجمل الافلام العربية مثل (لا انام) ، (الوسادة الخالية) و (انا حرة) وكانت كلها تدور في فلك المرأة.
تنوع كبير في الافلام
خلال مسيرته الفنية اتبع ابو سيف اسلوبا متنوعا في طرح القضايا حيث قدم اجمل الافلام على الاطلاق ، والتي اعتبرت من روائع السينما المصرية ، فتعامل مع نجوم كبار اضافة الى انه اعتمد على القصة وعلى الحبكة السينمائية في القصة وفي الاخراج.
فكان (بداية ونهاية) ، (لا تطفيء الشمس) ، (رسالة من امرأة مجهولة) و (لا وقت للحب) وفي هذا الفيلم طرق ابو سيف ابواب الفيلم السياسي ، مثل رصد المقاومة المصرية ضد الجيش الانجليزي الذي كان يحتل مصر آنذالك. بعد ان قدم ابو سيف هذه السلسلة من الافلام توقف عن الاخراج بعد ان تقلد منصبا جديدا في العمل اذ عين رئيسا لمجلس ادارة الشركة العامة للانتاج السينمائية (فيلمنتاج) وكان هذا التوقف بمثابة مراجعة للنفس ، اضافة الى انه استفاد خبرة مميزة من خلال عمله الجديد انعكست في افلامه اللاحقة.
(العود احمد)
عاد صلاح ابو سيف بعد فترة انقطاع من اجل العمل في السينما ، وفي هذه الفترة ازداد تألقا بما قدمه اضافة الى انه اعطى كل من شارك معه في بطولة افلامه اسما متألقا مما زاد في نجوميتهم.
قدم (القاهرة 30) عن سيناريو معد لقصة الاديب المصري (نجيب محفوظ) وفي هذا العمل عاد الى فترة الثلاثينيات ، حيث قدم فيلما وطنيا رائعا ملتهبا ، قدمت من خلاله سعاد حسني اجمل واروع ادوارها وكذلك الفنان احمد مظهر.
وجاءت رائعته الاخرى (الزوجة الثانية) من بطولة سناء جميل وصلاح منصور والذي ناقش فيه تجبر (العمدة) وتسلطه ، (العمدة) في هذا الفيلم يجبر احد المواطنين على تطليق زوجته ليتزوجها هو بعد ان وقع في حبها ، الا ان الزوجة لا تقتنع بهذا الزواج ، فتستمر علاقتها مع زوجها الاساسي وتنجب منه ولدا هو (العمدة) بعد ابيه ، فيعرف الزوج المتجبر وهذا يعرضه للاصابة بالشلل ، وتعمل المرأة الى اعادة الحقوق المسلوبة الى اصحابها.
وجاء فيلم (القضية 68) الذي اشاد به النقاد والفنانون والعاملون في السينما ، وعد من افلام النقد الاجتماعي دخولا الى النقد السياسي.
ومن هنا اتجه صلاح الى افلام الواقع الاجتماعي المحض ، فقدم (حمام الملاطيلي) وهو من اول اعمال السيناريست ( محسن زايد) اضافة الى تقديمه (شيء من العذاب) ، (الكذاب) ، (سنة اولى حب) و (ثلاث نساء).
وعاد مرة اخرى للتعاون مع (محسن زايد) فقدما معا فيلم (القادسية) في عام (1948) وتم انتاجه في تلك الفترة بالعراق ، وكان فيلما متميزا بكل المقاييس.
وفي محاولة للعودة الى الكوميديا التي فشل فيها سابقا ، نجح ابو سيف في تقديم الكوميديا الساخرة وكان فيلم (البداية) عام (1986) اضافة الى انه في تلك الفترة قدم عددا من الافلام التسجيلية الاخرى في اطار واحد وهو موضوع البيئة الشعبية السعودية.
انقطع مرة اخرى عن السينما وعاد فقدم (المواطن المصري) عام (1991) عن قصة للكاتب يوسف القعيد ومن سيناريو (محسن زايد) حيث ناقش فيه قضية الفلاح عندما يضطر الى الرضوخ والتضحية بابنه من اجل ارضاء العمدة ، فيشارك في عملية تزوير ويقنع ابنه الذي يساعده في الارض من اجل الذهاب الى الجندية ، بدلا من ابن (العمدة) الذي ترفض امه ذهابه خوفا عليه ليبقى الى جانبها ، ويذهب ابن الفلاح ويستشهد في حرب تشرين ، ولا يجرؤ الفلاح على القول ان هذا الشهيد هو ابني عندما تعرض جثته عليه.
استراتيجية الواقع وهموم الناس
اعتمد صلاح ابو سيف آلية خاصة في افلامه حيث اختط لنفسه سياسة واستراتيجية اعتمدت على الواقع وسلطت الضوء بشكل مباشر على مشاكل الناس ، فهناك الفلاحون والحارات الشعبية اذ رصدت (كاميرا) ابو سيف تطلعات البسطاء من الناس وكل ما يعتمل في انفسهم من عذابات واحلام.
تكريم مميز
حصل هذا المخرج المبدع على الكثير من التقدير والاحترام وما زال اسما يذكر حين الحديث عن السينما وصناعتها ، وحاز الكثير من الجوائز والتقدير المحلي والدولي مثل وسام الدولة في الفنون والاداب في عام (1963).
وفي عام (1956) حصل على جائزة النقاد في مهرجان (كان) ونال هذه الجائزة عن فيلم (شباب امرأة) كما حصل على جائزة وزارة الثقافة ونالها ست مرات متتاليات عن ستة افلام ، اضافة الى حصوله على الجائزة الاولى في الاخراج والسيناريو من جامعة الدول العربية عن فيلم (القاهرة 30).
اختزل تجربته في كتابين
اختزل ابو سيف مشواره الفني الطويل في كتابين هما (السينما فن) و(كيف تكتب السيناريو) ويعد ما كتبه وما تركه مرجعا للكثير من المخرجين الشباب والناقدين والفنانين ايضا.
مكتشف النجوم
ما قدمه صلاح ابو سيف تعدى فكرة الاخراج فقد قام بتقديم الكثير من الدعم للفنانين والوجوه الجديدة ، فهو من اكتشف (عماد حمدي ، شكري سرحان ، سميرة احمد ، برلنتي عبد الحميد ، عبد المنعم ابراهيم و زينات علوي) وايضا لبنى عبد العزيز في اول دور بطولة لها ، اضافة الى اول دور بطولة لـ حسن يوسف ومحمد العربي وغيرهم كثير.
رعاية للسينما والسينمائيين
كان ابو سيف اول من قام بتأسيس المعهد العالي للسينما في عام (1959) وعمل في هيئته التدريسية والادارية كما شارك ايضا بتأسيس نقابة السينما وعمل فيها رغم ضغط الوقت لديه ، ومن ثم اصبح وكيلا لها لمدة عشر سنوات.
تقلد منصب اول رئيس للشركة العامة للسينما بتكليف من الحكومة ، اضافة الى مشاركته في تأسيس المعهد العالي للسيناريو.
خبرة وتمرس
يمكن القول ان صلاح ابو سيف قد جمع بين السينما الواقعية القريبة من الشعب والجماهير بحيث وصلت الى كل انسان بسيط في قرى الصعيد بمصر والى البرجوازي والمتنفذ.
واستطاع ان ينفذ الى السينما من خلال كافة الاطر السياسية والاجتماعية والدينية اضافة الى انه جعل من السينما فكرا واسلوب حياة.
صور صلاح ابو سيف اسواق الخضار وما يدور بداخلها.. صور الجشع والظلم وصور استغلال الشعب من قبل المتنفذين.. صور الماضي والحاضر.. صور الثورة المصرية بكل مراحلها حتى عهد الضباط الاحرار.
لم يكن مخرجا فحسب بل كان اكثر من ذلك.. اثرى السينما المصرية بالكثير من الروايات والقصص المميزة لاكبر الكتاب وعلى رأسهم نجيب محفوظ.
تفرد ثقافي
رغم رحيله يطل (ابو سيف) اسما كبيرا ولامعا ، ويرى الكثيرون انه من الصعب تكراره ، شأنه في ذلك شأن عدد قليل من المخرجين اللامعين.
ويكفي القول ان صلاح ابو سيف هو احد ابرز المخرجين الذين يحسب لهم انهم قدموا عددا من الافلام المهمة على كافة المستويات المواضيع.
رحل.. لكن لم تذهب اعماله ، فما زلنا نشاهدها ونستمتع بها ، وتبقى القصص التي اختارها والشخصيات التي جسدها راسخة في البال والذاكرة.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل