الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتحت معرضها الأميرة وجدان علي: هند ناصر تحول نسيج البسطاء الى جرعة بصرية مُشبعة باللون والوعي

تم نشره في الأربعاء 22 شباط / فبراير 2006. 03:00 مـساءً
افتتحت معرضها الأميرة وجدان علي: هند ناصر تحول نسيج البسطاء الى جرعة بصرية مُشبعة باللون والوعي

 

 
الدستور - محمد العامري: مندوبة عن الملكة رانيا العبدالله افتتحت الاميرة وجدان علي في مركز
ارتيزانا معرض لوحات نسيج للفنانة الاردنية هند ناصر. المعرض يقدم مساحة جديدة في فضاء العمل التصويري في انتقاله الى سطوح جديدة هي تشابكات الخيوط النسيجية التي تشكل في محتواها صورة تحاكي لغته الاصلية في السطح التصويري. فالطبيعة التي رسمتها هند ناصر على القماشة تتحول مرة اخرى الى منسوخة من خيوط نسيجية تأخذ صفات العمل الاصلي ولكن بمادة جديدة مادة الخيوط التي عرفناها في لغة الفنون الشعبية في القرى ولبوادي الاردنية.
تلك اللغة التي احتوت على احلام البسطاء في نسجهم لبيوتاتهم اما الان وفي هذه التجربة نراها قريبة منا ومن الناس البسطاء في تحولات لوحات هند ناصر الى نسجيات تحمل في دلالاتها لغة العمل الفني امعاصر اي التصوير بوصفه نسيجا.
واتذكر هنا ما ذهبت اليه الباوهاوس في بداياتها حين جمعت في تنظيراتها بين النسيج والتصاميم الصناعية
والعمارة والرسم كمادة من الممكن ان تقدم خيالا جديدة عندما كانت اللوحة التقليدية سائدة انذاك.
اعتقد ان تحويل الرسم الى نسيج كما ارادت له الفنانة هند ناصر هو محاولة مهمة باتجاه تقريب الفن من الناس وتثقيفهم عبر المنسوجة التي تجد صداها لديهم كمرجعية كانوا قد تعاملوا معها منذ زمن بعيد.
على صعيد اخر جاءت اعمال هند ناصر متوافقة مع لغة
النسيج كون اعمالها تحمل مساحات لونية متفارقة ومتجاورة ولكن بلغة الرسم ليأتي النسيج ليحقق مادة جمالية جديدة من السهل التفاعل معها على
صعيد اكبر عدد ممكن من الجمهور كون المنسوجة لا تحمل في وجودها قدسية اللوحة حيث يستطيع المرء ان يتنقل بها بسهولة كونها مجموعة من التراكيب اللونية المشغولة من الخيوط وغير القابلة للتلف كما هو في متطلبات تنقل اللوحة.
فحين شاع السجاد العجمي المشهور بطرزه المتنوعة وما يحمله من عناصر فنية اصبح في متناول الانسان في البيوتات والمساجد ليقدم ثقافة
بصرية غير مباشرة لمن يشاهده او يستعمله وكذلك ارى الى تحويل لوحات هند
ناصر الى نسجيات تحمل صفات عملها الفني ليقدم جرعة بصرية جديدة من خلال
مادة مختلفة عن اصل العمل من ما يسهل تنقل لوحتها النسيجية بين اكبر
عدد ممكن من الناس وهذه رسالة مهمة لتدريب الناس على التعامل مع
التراكيب اللونية التي تحيله الى اللوحة الاصل .
الى جانب ذلك عمدت
الفنانة هند ناصر الى اختيار عرض تلك الاعمال في مركز اختص في المحافظة
على الحرف والفنون الشعبية ليكتمل المشهد المتوافق مع اجواء العرض
المحاطة بكل ما هو شعبي وقديم والذي اضفى طقسا خاصا على العرض نفسه حتى
بدت الاعمال النسيجية جزء محوريا من المشهد نفسه . وقد سبق لي وان
شاهدت نسجيات لفنانين عرب امثل عبد الوهاب عبد المحسن وسامية حلبي
واخرين ولكنني وعلى صعيد الساحة الاردنية لم نشاهد معرضا كاملا في نسخ
اعمال تصويرية الى نسيج كما فعلت الفنانة هند ناصر وارى من المهم جدا
ايجاد مراكز متخصصة تهتم في تحويل الاعمال الفنية الى نسيج من الممكن
ان يجد طريقه الى اكثر من بلد في العالم وصولا الى توسيع قاعدته لدى الناس كما هو في وكالة الغولي في مصر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش