الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في أمسيتة الشعرية في اتحاد الكتاب الاردنيين * وليد الكيلانـي قصائد تنهض وتؤرخ لذاكرة مدينة محتلة

تم نشره في الاثنين 9 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
في أمسيتة الشعرية في اتحاد الكتاب الاردنيين * وليد الكيلانـي قصائد تنهض وتؤرخ لذاكرة مدينة محتلة

 

 
الدستور - عمر ابو الهيجاء
ضمن نشاطات اتحاد الادباء والكتاب الاردنيين ، أقيمت مساء أمس الأول أمسية شعرية للشاعر محمد وليد الكيلاني ، وقدم الامسية الشاعر محمود عبده فريحات. الى ذلك قرأ الشاعر الكيلاني مجموعة من قصائده من ديوانه الصادر حديثا بعنوان( لوحات شعرية من التراث النابلسي) ، مثل: بائع السوس ، حوار بيني وبين العكوب ، صابون نابلس ، صبر نابلس ، رسائل من عاشق ، موشحات نابلسية ، قبلت طيب ترابها ، يا وادي البادان ، ورباعيات باب الساحة ، وجميع القصائد تنتمي الى الشكل العمودي بلغة سلسة ومباشرة قريبة من المتلقي بعيدة عن التعقيد ، وجاءت القصائد ايضا على شكل لوحات شعرية تتفاعل مع خاطر الشاعر وامتزجت مع مخزون الذاكرة لديه من إرث تراثي في بلدته نابلس.
والشاعر الذي غاب عن نابلس طويلا وعاد اليها فاضت قريحته بهذه القصائد التي عبر فيها عما يختلج في ثنايا قلبه من ذاكرة الطفولة فيذكر ويتذكر مشاهدته اليومية التي عايشها مثل معصر الزيتون والكنافة النابلسية ومصانع الصابون والباعة المتجولون وبائع السوس ، هذا الى جانب المواضيع المختلفة التي رسمها على شكل لوحات شعرية تمثل تاريخنا الديني مثل قصيدة بئر سيدنا يوسف الى جانب الشعائر الدينية والتقاليد والعادات.
من قصيدة بائع السوس نقرأ: - (وكنت ترزح تحت الشمس في جلد ـ تروي العطاش اذا صاحوا منادينا ـ وفوق راسك طربوش تعرشه ـ والصدر يلمع مرصوصا نياشينا ـ قد شد خصرك والابريق في قشط ـ بالكتف تحمله بالقسط موزونا).
انها قصائد تغوص ذاكرة الانسان الشعبية وتقف على تفاصيلها ضمن حوارات تضيء جوانب كفاح اهل نابلس وتمجد بطولاتها هذا الى جانب استحضاره لطقوس الاعراس والفرق الموسيقية ، وكما قرأ الشاعر بعض القصائد الوجدانية والمتضمنة بعض المفردات الشعبية القريبة من اللهجة المحكية. من قصيدة "رسائل من عاشق" نقطتف هذه الابيات: - ( نابلس ارض السحر والشعر الذي ـ غنيته لما الهوى ناداني ـ الفت منه قصائد وبلهفة ـ لبيته وبوحيه لباني ) ومن قصيدة"صبر نابلس" التي يصف الصبر النابلسي الشهيّ واكوازه وشوكه المؤذي في هذه القصيدة وغيرها الكثير من الاسقاطات على الواقع المرير الذي نعيش ، يقول في قصيدته: - ( يا ايها الصبر إن الشوك يؤذيني ـ وكيف اصبر والايام ترميني ـ نوارك الاصفر الخلاب يسكنه ـ نحل يعيش على زهر البساتين).
رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة