الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تعقد مؤتمرها الدولي الثاني عشر في نيسان المقبل...جامعة فيلادلفيا تناقش«ثقافة الصورة» وتداعيات احداثيتها على الثقافة والفن

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الأول / ديسمبر 2006. 03:00 مـساءً
تعقد مؤتمرها الدولي الثاني عشر في نيسان المقبل...جامعة فيلادلفيا تناقش«ثقافة الصورة» وتداعيات احداثيتها على الثقافة والفن

 

 
الدستور - محمود منير
أعلن رئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر جامعة فيلالفيا الدولي الثاني عشر أ.د. صالح أبو اصبع عن انعقاد المؤتمر في موعده المقرر في الفترة من 24 - 26 نيسان 2007 ، حيث ستعد اللجنة المنظمة دليلاً أو كتاباً تعريفياً بصيغة ورقية وإلكترونية يشتمل على برنامج المؤتمر وملخصات البحوث وتعريفات موجزة بالمشــاركين.
وأوضح أبو اصبع أن المؤتمر الذي تنظمه كـلية الآداب والفنون في الجامعة تحـت عنوان (ثقافة الصورة) ويتضمن المؤتمر المحاور الستة التالية: ثقافة الصورة: المفاهيم ، التاريخ ، تلقي الصورة ومناهج قراءتها ، الأدب في عصر الصورة الإلكترونية ، الفنون في عصر الصورة الإلكترونية ، الصورة في وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري ، الصورة: التحدي والاستجابة. وأشار ابو اصبع إلى أن من سمات عصرنا الراهن بأنه: عصر الصورة ، مما يعني هيمنة الصورة وسيادتها لتكون إحدى أدواته المعرفية والثقافية والاقتصادية ، أما عنوان: ثقافة الصورة فيشير إلى الدور المتعاظم للصورة في مجال تواصل البشر وتسجيل خبراتهم وأحوالهم ناهيك عن اقتصاديات صناعتها ، ولا يعني هذا الوصف أن الصورة أمر مستجد في التاريخ الإنساني ، وإنما يعني تحولها من الهامش إلى المركز ، ومن الحضور الجزئي إلى موقع الهيمنة والسيادة على غيرها من العناصر والأدوات الثقافية. وأضاف ابو اصبع أنه في ظل العولمة التي توظف امكانيات الصورة بطريقة محكمة فقد منح التطور المذهل في عالم التكنولوجيا ووسائل الاتصال الصورة فرصة نادرة للانتشار والصدارة حتى غدا الإنسان المعاصر يعيش في غابة من الصور ، بما في تلك الغابة من تنوع ووظائف خيرة أو شريرة. والصورة "لغة جديدة" تعلو كل اللغات البشرية ، تتظاهر بالحياد وأحيانا أخرى تشف عن رسائلها بغموض أو وضوح ، وهي لكل هذا محتاجة للتأمل والبحث بوصفها حقلا جديدا من حقول البحث العابر للتخصصات وباعتبارها صناعة تسيطر على قطاع واسع من مجالات العلم و المعرفة والفن والترفيه.
ولفت أبو اصبع إلى أن المحاور المقترحة للمؤتمر ستكون على النحو التالي: المحور الأول وهو بعنوان "ثقافة الصورة: المفاهيم ، التاريخ" ويتضمن مواضيع مثل: فلسفة الصورة ، أنواع الصورة وأنماطها ، تاريخ الصورة ، وسائط إنتاج الصورة وتداولها ، موقع الصورة في الثقافة العربية.
أما المحور الثاني فهو "تلقي الصورة ومناهج قراءتها" ويتضمن المواضيع التالية: مهارات الثقافة البصرية ، مناهج قراءة الصورة: مدخل ثقافي ، مدخل بصري وجمالي ، مدخل نفسي ، اجتماعي ، أنثربولوجي.. والمحور الثالث بعنوان "الأدب في عصر الصورة الإلكترونية"ويضم المواضيع التالية: نظرية الأجناس والأنواع في عصر الصورة ، الصورة وأدب الواقع الافتراضي ـ الرقمي والنص المفرع (الهايبرتكست) ، موقع اللغة في عصر الصورة ، تأثير الصورة في اللغة.
واعتمد المحور الرابع تحت عنوان "الفنون في عصر الصورة الإلكترونية" ويتضمن المحاور التالية: الفنون التشكيلية: تأثيرات التكنولوجيا ، الصورة والتصميم الفنيّ ، الصورة في السينما والتلفزيون ، الصورة الفوتوغرافية ، الصورة في الوسائط المتعددة. والمحور الخامس تحت عنوان "الصورة في وسائل الإعلام والاتصال الجماهيري"ويشتمل على المواضيع التالية: الصورة الإعلامية وصناعة الرأي العام ، استخدام الصورة في التغطيات الإعلامية ، الإعلان واستخدام الصورة بين الجمالي والاستهلاكي. ويحمل المحور السادس والأخير عنوان"الصورة: التحدي والاستجابة" ويضم المواضيع التالية: تأثيرات الصورة: تربوياً ، اجتماعياً ، نفسيأ ، اقتصادياً ، سياسيا ، الصورة بين صناعة الوعي وصناعة الوهم (تصنيع الواقع) ، الصورة: تعزيز الهوية واستلابها ، الصورة بين التعليم والترفيه.
وختم أبو اصبع بالإشارة إلى أن اللجنة المنظمة التي يرأسها تضم في عضويتها: د.حسن عليان (عضواً) ، د. خليل نوفل (عضواً) ، د. توفيق شومر(عضواً) ، أ.د محمد عبد العال (عضواً) ، د. محمد عبيد الله (أميناً للسر) ، د. مهند مبيضين(الإعلام والعلاقات العامة) ، الآنسة ظلال عويس (لاتصالات الخارجية) ، فيصل العمري (المطبوعات) والآنسة بان اللوس.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل