الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في زيارة تضامنية ثانية تضم عشرات الكتاب * رابطة الكتاب الأردنيين تؤكد على تضامنها مع لبنان والمقاومة

تم نشره في الخميس 24 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
في زيارة تضامنية ثانية تضم عشرات الكتاب * رابطة الكتاب الأردنيين تؤكد على تضامنها مع لبنان والمقاومة

 

 
الدستور - محمود منير
أبرزت رابطة الكتاب الأردنيين جملة من المواقف والتوجهات منذ بداية العدوان الصهيوني على لبنان ، فتصدر موقفها ثابتاً وصريحاً ولا يقبل اللبس في دعم المقاومة اللبنانية وصمودها ، وجاءت الزيارة التضامنية الذي قام بها أعضاء من الرابطة الوحيدة من رابطة كتاب عربية إلى لبنان أثناء العدوان ، وغنيّة في تفاصيلها عبر النزول إلى الشارع ومعايشة الشعب اللبناني في أيام الحصار. اليوم تنطلق رحلة تضامنية ثانية لوفد من أعضاء الرابطة الى لبنان الشقيق للوقوف في محنته جراء ما تعرض له من العدوان الهمجي للنيل من صمود شعبه ووحدته الوطنية وعروبته وللاعراب عن التضامن مع كتابه وفعالياته الوطنية. وقد صرّح رئيس الرابطة ورئيس الوفد د. أحمد ماضي لـ "الدستور" "كانت الرابطة قد أوفدت إلى لبنان وفداً ثلاثياً - أثناء الهجمة الصهيونية الإبادية على الشعب اللبناني الشقيق - من أجل إبداء التضامن مع الشعب اللبناني الشقيق عامةً وكتابه خاصة ، وقام الوفد بزيارات لمناطق عديدة تعرّف من خلالها على آثار العدوان الغاشم والبربرية الصهيونية ، وأجرى لقاءات وزيارات مع الكتاب والأدباء والإعلاميين وعلى رأسهم الشاعر غسان مطر رئيس اتحاد الكتاب اللبنانيين. وأضاف ماضي أنه بعد ذلك قررت الهيئة الإدارية ان يكون شكل تضامن الرابطة مع الشعب الشقيق وكتابه أوسع وأشمل لذلك اتخذ قرار مفاده تنظيم رحلة لأعضاء الرابطة وأسرهم وأصدقائهم إلى لبنان للإعراب عن تضامنهم والتعرف إلى كيفية إسداء المساعدة الممكنة على ان تقوم الرحلة غداً عند منتصف ليلة الجمعة.
وأوضح ماضي أن هناك برنامجا حافلا يهدف للتعرف عن كثب على الدمار الشامل الذي ألحقه العدو الصهيوني بالبنية التحتية ، وإجراء لقاءات مع كتّاب لبنان والمقاومين وعلى رأسهم مقاومو حزب الله ونتطلع إلى أن يكون في رأس هذه اللقاءات لقاء مع الرئيس اللبناني ورئيس مجلس النواب ورئيس الوزراء ، وإن تمكن اجراء لقاءات مع قادة حزب الله حيث سيسعد الوفد بمثل هذه اللقاءات. مشيراً إلى إقبال أعضاء الرابطة وأصدقائهم على اذهاب في الرحلة والذي تمنى أن تتحقق غدا وتتكلل اهدافها بالنجاح والتوفيق.
من جهته اعتبر عضو الوفد د. فايز رشيد أن هذه الزيارة التضامنية في إطار التصدي المشترك للعدو الصهيوني ولمخطط الشرق الأوسط الجديد التي تطمح الولايات المتحدة لإنشائه في المنطقة ، من الطبيعي والحالة هذه ان تقوم فئة من المثقفين والكتّاب الأردنيين بمثل هذه الزيارة.
ولفت رشيد إلى أن لبنان في أحوج ما يكون إلى كافة أشكال التضامن ، فإضافة للدعم المادي في إعادة الإعمار فالمثقفون العرب مدعوون لإعلان التضامن السياسي وبخاصة أن هناك أصواتا إسرائيلية هددت بجولة ثانية من العدوان بسبب عدم تحقيق اسرائيل لأهدافها في عدوانها الأول.
وختم رشيد بالتأكيد على رفع صوت المثقفين العرب مع لبنان شعباً ووطناً ومقاومةً ، ومع لبنان في إعادة إعماره ، وفي تصديه لكافة أشكال العدوان الصهيوني والأمريكي الذي يهدف إلى سلخه عن انتمائه العربي وتاريخه وتراثه ، بكل هذه المعاني تقوم الرابطة بزيارتها.
من ناحيتها نوّهت عضو الوفد الروائية غصون رحّال إلى الشراكة في المصير مع الشعب اللبناني وأن ما يصيبهم يصيبنا ، وعليه فالوقوف معهم يكون في السراء والضراء ، وهذه الزيارة نوع من التعبير عن الدعم له بكل ما نستطيع. وأضافت رحّال ان الوفد سيزور الجنوب البناني للاطلاع على الدمار الذي خلفه العدوان الصهيوني حيث من الممكن إعادة انتاجه في أعمال أدبية قادمة للتأكيد على أن معركتنا مع عدونا طويلة ومستمرة لا يراعي أي من القيم الإنسانية وجميع الشرائع والاتفاقيات الدولية. كما أوضحت رحّال أن اعضاء الوفد سيلتقون بمجوعة من المثقفين والكتّاب اللبنانيين ، إلى جانب زيارة مؤسسات المجتمع المدني ومساعدتهم فيما تقدّمه من إغاثة للشعب اللبناني.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش