الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن فعاليات مهرجان الرمثا للشعر العربي * قصائد تستحضر اوجاع وجراح لبنان وفلسطين

تم نشره في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
ضمن فعاليات مهرجان الرمثا للشعر العربي * قصائد تستحضر اوجاع وجراح لبنان وفلسطين

 

 
الدستور - معان - عمر ابو الهيجاء
ضمن فعاليات مهرجان الرمثا الثاني عشر للشعر العربي ، اقيمت مساء امس الاول امسية شعرية في جامعة الحسين بن طلال في معان قرأ خلالها عدد من الشعراء العرب والاردنيين مجموعة من قصائدهم التي تمحورت حول الواقع العربي الراهن مستحضرين توجعات وجراحات لبنان وفلسطين والعراق.
أولى القراءات كانت للشاعر اللبناني ياسين الأيوبي الذي قرأ قصيدة «صلوات للحزن في معبد باخوس» وهذه القصيدة مستوحاة من معبد باخوس الذي يُعد من اهم المعابد التي تشكل قلعة بعلبك في لبنان.
«الحزن يغلف اوصالي
في معبد باخوس الشاهب
في العتم يغني الوهم
يغني ولا تعرف غير الترحال».
الشاعر السوري ياسر الاطرش الذي شد الجمهور إليه من خلال قصائده التي امتزجت مع هذا الواقع المتأزم واستطاعت ان تتغلغل في ثناياه وتقرأ دواخلنا جميعا بلغة رشيقة متفجرة تقبض بالدهشة وعنصر المفارقة في التقاط الاشياء.
كان يدنو لقد دنا ، فتدلى
قاب قوسين صار ، ثم تولى
قلت: يا ايها الغريب تقدم
طال خوفي وآن ، ان تتحلى
الشاعر الاردني عبدالكريم ابو الشيخ قرأ قصيدة «لماذا» عاين بها الهمم الانساني مبحرا في بحر الحياة راصدا تفاصيل روحه المتعبة.
من البحرين ، قرأ الشاعر د. علوي الهاشمي قصيدة «من يشتري سيف ابي» هذه القصيدة التي استحضر فيها الآلام واحزان البحرين من خلال محاورة سيف ابيه المعلق على الجدار مسقطا هذا الواقع على واقعنا الحالي ضمن رؤى جديدة تكشف عن وهن الامة وضعفها
الشاعر السوري محمد رجب قرأ قصيدة حملت عنوان «تُحنى لنصرك» عالجت مجريات الاحداث ووقفت على جراحات الامة وما آلت اليه.
الشاعرة الاردنية ريم الفقيه هذا الصوت الذي انحاز الي فضاءات العشق استطاع ان يضع له مكانة له على خريطة الشعر العربي بلغته الشفافة الخارجة بعفوية واحساس صادق ، فقرأت قصيدة «موطني البحر»
مثلما رضيت دوما بنصيبي
أنت دوائي شفائي
مثلما الجيل قريتي
انت شوقي وسمائي
الشاعرة العراقية ريم قيس كبه قرأت بصوتها الشجي المسكون بأحزان العراق والمبلل بمياه دجلة والفرات غير قصيدة تباكت فيها على العراق الذي مزق وتقاسمه الاعداء ، فكان قلبها عليه.
فلبي عليك تقاسموك
قلبي عليك ومزقوك
قلبي عليك
قد مات من اسف بنوك
الشاعر عمر ابو الهيجاء قرأ جملة من القصائد ، من قصيدة «المذبحة» نقرأ :
كل يوم مذبحة
كأنا ومهلا
خلقنا وفي شكل اضلاعنا
سروة للذهاب
من جانبه قرأ الشاعر احمد ابو ردن اكثر من قصيدة استطاعت ان ترسم عذاباته وعذابات الامة المسكونة بالتوهات والجراح
اعود لاني تلمست
من عتمة شكل الطريق
وقد لنت انسى كثيرا
وأعرف في الروح بعض الصدا
واختتم القراءات الشاعر عبدالرزاق عبدالواحد الذي قرأ قصيدة «سلام على بغداد» التي ناجى بها نخل ونزف العراق بلغة جارحة رسم من خلالها تباريح قلبه ، فكان كبيرا على ان يعافها
كبير على بغداد اني اعافها
وأني على أمني لديها اخافها
كبير عليها ، بعدما شاب مفرقي
وجفت عروق القلب حتى شغافها
وقد ادار الامسية الشاعر الاردني مصطفى الخشمان وتتواصل فعاليات مهرجان الشعر اليوم حيث تقام في مركز الحصن الثقافي امسية شعرية للشعراء المشاركين في المهرجان في الساعة 7,30 مساء.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش