الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في ختام فعاليات مهرجان الرمثا للشعر العربي اوجاع لبنان وفلسطين والعراق تخيم على القراءات الشعرية

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
في ختام فعاليات مهرجان الرمثا للشعر العربي اوجاع لبنان وفلسطين والعراق تخيم على القراءات الشعرية

 

 
اربد - الدستور - عمر ابو الهيجاء
ضمن فعاليات مهرجان الرمثا، الثاني عشر للشعر العربي اقيمت اصبوحة شعرية ونقدية في جامعة اليرموك. وادار الاصبوحة د. زياد الزعبي، حيث شارك فيها كل من الناقد د. سليمان الازرعي ود. محمود الشلبي، وقرأ عدد من الشعراء الاردنيين والعرب.
وكان محور الندوة النقدية يدور حول »خصوصية الادب النسوي« وقدم د. زياد الزعبي بعض الملاحظات منها: هل يمكن ان نتحدث عن خصوصية ما عن الادب النسوي، وكيف نستطيع ان نقرأ ادب فدوى طوقان وغادة السمان والشاعرات العربيا، وهل هناك قضايا خاصة بالمرأة؟ هذه اشكالات تطرح نفسها بقوة فيما تكتبه المرأة العربية المعاصرة.
من جانبه د. سليمان الازرعي قال متسائلا ايضا: هل هناك بالفعل ادب نسوي؟'' هل هو جنس ادبي وهل له خصوصية؟ واذا قلنا ان الادب نتاج المحيط العام للمبدع فالمرأة والرجل عرضة لهذا المحيط والمسألة مسألة وعي، هل للمرأة لغة خاصة بها وهل لها مفردات؟ ما الفرق مثلا بين شعر الخنساء وشعر المثقب العبدي، ففي الغرب او في الآداب الغربية يبرهنون على خصوصية الادب النسوي من داخل النص والامر بحاجة سيكولوجية وبحاجة الى التسلح بعلوم عديدة.
ودرس د. محمود الشلبي الشعر النسوي في الاردن فقال: لم يتبلور ادب المرأة في فلسطين والاردن الا بعد نكبة فلسطين ،48 وفي الاردن الا في 67 وما طرأ عليها من تغييرات، موضحا ان الشعر النسوي لم يقرأ ولم ينشر قبل عام 1980 حتى وقتنا الحاضر واستثنى بعض الشواعر مثل: فدوى طوقان.
وتحدث عن بعض الاصوات الشعرية النسوية في الاردن مثل: امينة العدوان وزليخة ابو ريشة وسلوى السعيد وعائشة الرازم ود. مها العتوم وشهلا الكيالي وغيرهن، هؤلاء ظفر شعرهن بالتحديث والتجديد.
وقرأ الشاعر د. عبداللّه منصور قصيدة بعنوان »جدارية حيفا او بيروت« أمعن فيها بالهم الانساني وما يجري على ارض لبنان وفلسطين، طارحا بعض الاسئلة الجارحة، بلغة مفعمة بصدق المشاعر والاحاسيس.
اما الشاعر علي البتيري قرأ قصيدة »دم على الجدار« امسك فيها بزمام اللحظة الراهنة متغلغلا فيها، راسما صورة الدم وعذابات الامة على مدارج الحياة.
وفي نفس اليوم في المساء اقيمت امسية شعرية في مركز الحصن الثقافي شارك فيها مجموعة من الشعراء المشاركين من الاردنيين والعرب، وأدارت الامسية روضة ابو الشعر.
اولى القراءات كانت للشاعر اللبناني د. احمد الحمصي فقرأ قصيدة »دورة المطر« فكانت لغته شفافة موحية تسبطن الذات وتقرأ تفاصيل البحر وسنامه.
عمامتي الغمامة وقامتي المطر
وبردي الرياح والقتر
الموج سنام البحر، قوافل نوق مسرعة
تحمل تمرا ابيض
ومن لبنان د. ياسين الايوبي قصيدة »من حديث الحب والبحر« داعب فيها البحر وداعبه، فكان قلبه ملتهبا تواقا للشغف والحب، فباح بالذي لا يباح لحبيبته.
الشاعر السوري محمد رجب قرأ قصيدة »اضعت وجهي« رسم فيها صورة بانورامية فيها الكثير من اللوعة والسهد فكانت فيافي قلبه تشكي الضيم والحزن الذي يلفع ثنايا القلوب والعمر المطارد.
اما الشاعر ياسر الاطرش من سوريا كعادته منذ بداية المهرجان الهب الجمهور بفنية قصائده وقوة ايقاعه الذي يواكب اللحظة الراهنة فناجى الشاعر المعري كما ناجى من قبل عرار فبث اوجاع الامة واوجاعه.
ولدت ولم تلد، فعتقت نفسا
اذا عاشت ستدركها الوفاة
قتلت الموت حين منعت خلقا
كما قتل الحياة بنا الطغاة
من العراق الجريح قرأت الشاعرة ريم قيس كبة غير قصيدة بثت فيها العاشق ولوعة المعشوقة بلغة تكشف عن خفايا قلبها الملتاع وعشقها الدفين.
الشاعر البحريني د. علوي الهاشمي قرأ قصيدة »على طرف سبابتي تتحرك الأرض« اظهرت قصيدته مدى قوة بناء اللغة وحداثة النص الشعري محرك الأرض بقوة ايقاعه على سبابته الواحدة
الشاعرة الاردنية مها العتوم قرأت اكثر من قصيدة اعتمدت فيها اللغة المكثفة الموحية والمعبرة عن مكامن النفس وتشظياتها.
الشاعر محمد الزعبي قصيدة حملت عنوان »يا طائر الفنيق« قرأ فيها خيبات الامة وانصهار الارواح في نار الوقت القاتلة.
الشاعر د. محمود الشلبي قرأ قصيدتين الاولى »ستكو ب أقرب« اهداها الى د. ياسين الايوبي والثانية »اقحوانة الشمال« اهداها الى نايف ابو عبيد وكلا القصيدتين بث فيهما لوعة القلب فكانت روحه تواقة ومجنحة تستظل بهما، بلغة مكتنزة بالعشق والاخضرار.
واختتم القراءات الشاعر نايف ابو عبيد الذي حال في اوجاع العراق وعذاباته فرسم صورة مؤلمة لنخيل العراق، فنجد ان الخيول العتاق وان كبت لم يفتها السباق، فكانت قصيدته دراما انسانية موشحة بالحزن والامل المرجو.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش