الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد تدمير اسرائيل لمتحف «سجن الخيام» في الجنوب اللبناني * طلال معلا :التدمير الإسرائيلي للإبداع والفن الإنسانـي جريمة

تم نشره في السبت 26 آب / أغسطس 2006. 02:00 مـساءً
بعد تدمير اسرائيل لمتحف «سجن الخيام» في الجنوب اللبناني * طلال معلا :التدمير الإسرائيلي للإبداع والفن الإنسانـي جريمة

 

 
الدستور - خاص
بعد عامين على تحرير الجنوب اللبناني من الاحتلال الإسرائيلي ، وبدءاً من ربيع العام 2003 تداعى عدد من المثقفين والفنانين لتحويل سجن الخيام إلى متحف فني يضم أعمالاً فنية وذلك لتحويله من معتقل مارست فيه إسرائيل أبشع حالات التعذيب والقتل الإنساني إلى موقع إبداعي يضيف إلى الحياة طاقة الإبداع والطمأنينة وقد استطعت مع اللجنة التي تشكلت آنذاك من مجموعة من الفنانين والنقاد من اختيار مجموعة من الفنانين العرب والأجانب حضرت إلى الموقع وعاشت الحالة التي عاشها الإنسان في الجنوب اللبناني واستمعت إلى بعض الذين عاشوا حالات الرعب في زنازين هذا المعتقل على مدى سنوات الاحتلال .
في زنازين هذا المعتقل وساحاته المطلة على الشريط الأزرق التقى مبدعون من العالم العربي وأوربا ، ليكونوا شهوداً على رائحة القتل والتعذيب في هذا الموقع الذي أصر محرروه على تحويله إلى متحف فني يوم ـ 22 تموز2006 وفي إطار العدوان الإسرائيلي على الجنوب اللبناني قام الطيران الإسرائيلي بتسع غارات على المعتقل المتحف وألقت قنابل زلزالية وعنقودية ومتفجرات بزنة ربع طن حولت الموقع إلى ركام من الحجارة المطحونة بما في ذلك أعمال الفنانين العالميين والعرب واللبنانيين .
حول الوحشية الاسرائيلية قال التشكيلي طلال معلا : إن تدمير الإبداع والفن الإنساني بهذه الطريقة المشينة تظهر مدى الحقد والقسوة والعنف والعدوان في النفسية الإسرائيلية وعدم احتمالهم أن يتحول هذا المعتقل الذي مارسوا فيه أبشع ألوان العذابات الإنسانية إلى متحف للفنون الإنسانية يظهر القوى الفائقة للحياة وإصرار المبدعين على خلق التوازن في الضمير الإنساني .
وأضاف معلا : إنني كواحد من الذين أسهموا في تنظيم هذا الملتقى وشاركوا بإنجاز أعمال جدارية فنية إلى جانب بقية الزملاء الفنانين أناشد منظمة الاونيسكو وباقي المنظمات العالمية الحقوقية والإبداعية التحقيق في هذا العدوان السافر على الإبداع واستنكار ما فعلته الآلة الحربية الإسرائيلية بأعمال الفنانين وتجريم الرعونة التي أودت بحلم أن يتحول هذا المعتقل إلى متحف يكون مثالاً للأجيال يروي ذاكرة الصراع غير المتكافىء بين القوة والحلم . كما أهيب بكافة الفنانين الذين شاركوا ممن دمرت أعمالهم أن يرفعوا مذكرات إلى المعنيين والجهات المختصة تفضح هذا الفعل العدواني البشع.
يذكر ان أسماء الفنانين الذي دمرت أعمالهم في الخيام :جيوفاني فرانكو من إيطاليا ، إدوين فورتيه من هولندا وميراي ابراهامسن من النرويج ، ويوسف عون وعمران القيسي ، انجي خليل ، محمد عزيزة ، سمير ابي راشد ، ليلى الزين ، فاطمة الحاج ، عدنان المصري ، وجيه نحلة ، فضل زيادة ، لبنان يوسف غزاوي ، وجولين دير بوغوصي ، فيروز شمعون من لبنان وطــــلال معـــــلاّ ، ممدوح قشلان ، محمد حمول ، أحمد الأحمد ، عبد المنان شما ، علي سليمان ، علي السرميني من سورية ، وأيمن غرايبة ، والزميل محمد العامري ، سهيل يقاعين هيلدا حياري من الأردن وغيرهم من الفنانين .
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل