الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمجد ناصر يوقع أعماله الشعرية الكاملة في مركز الحسين الثقافي

تم نشره في السبت 26 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
أمجد ناصر يوقع أعماله الشعرية الكاملة في مركز الحسين الثقافي

 

 
عمان - الدستور

ضمن فعاليات البرنامج الثقافي المقام على هامش معرض عمان الدولي الثاني عشر للكتاب ، وقع الشاعر الأردني المغترب امجد ناصر مساء الاربعاء الماضي في مركز الحسين الثقافي اعماله الشعرية الكاملة بحضور عدد من المثقفين ، واشتمل حفل التوقيع الذي اداره الناقد التونسي محمد علي اليوسفي وقدم فيه الزميل الناقد فخري صالح قراءة نقدية حول تجربة الشاعر ناصر حملت عنوان (هل ثمة مسافة بين الشعر والنثر؟ في تجربة امجد ناصر الشعرية).

الشاعر امجد ناصر قرأ بداية مجموعة من قصائده مثل :"الشجر والفتى والشافعي" يقول في قصيدة"الشجر": ( لنقل أنه الارتحال عن الوطن البدوي الصغي ـ انحدرت مع الابل ـ مع وبرها التعطش للعشب والشعر ـ صوب الحجارة الكبيرة والجرف ـ والمدن المبهمة ـ وطن بدوي صغير على كتفي ـ واقف كالشعر).

الى ذلك قال الناقد فخري في مداخلته النقدية: يمثل شعر امجد ناصر ، على مدار الثلاثين عاما الماضية ، مختبرا نموذجيا لتحولات القصيدة العربية في الفترة نفسها ، فهو يلتقط دبيب التغير في الشكل الشعري والانشغالات التي ينجدل منها ذلك الشعر ، وانزياحات الذائقة ، والأهم من ذلك كله أنه ينعطف باتجاه التصورات النظرية لمعنى الشعر وضرورته في مرحلة يمكن القول انها نسفت الكثير من المفاهيم السائدة حول الشعر والشعرية.

وأضاف من هنا تبدو تجربة امجد اختبارا لصمود القصيدة العربية الجديدة ، المتأثرة بالتيارات الشعرية الآتية من شعريات عالمية مختلفة ، وتطور هذه القصيدة باتجاه فهم نظري وعملي للشعر يسقط الكثير من التصورات التي تدعي ان شعرية الشعر تقع خارجه لا في بنائه الداخلي المخصوص ، كما انها تفصل بسيف بتار بين الشعر والنثر ، وكأن هاتين الصيغتين الواسعتين من صيغ التعبير تمثلان ثنائية ابدية يستحيل تذويبها ، بحيث يصبح بالامكان تطعين الشعر بلغة النثر او تطعيم لغة النثر بالشعر ، كما هو الحال في الممارسة اللغوية على مدار العصور.

وأشار صالح ان امجد ناصر"منذ جلعاد.." يستقر على تصور محدد لشكل قصيدته وفهمه للشعرية والصيغ التعبيرية التي يستخدمها في كتابته ، فهو يمزج في هذه المجموعة الشعرية اللافتة بين أشكال وصيغ تعبير عديدة ، بين القصيدة القصيرة التي تقترب من شعر الهايكو ، والنفس الملحمي ، والانشودة الرعوية ، والسرد القصصي الموجز الذي سيصبح في مجموعات امجد الاخيرة مكونا اساسيا ، بل ربما وحيدا ، من مكونات قصيدته ، ما يمكن قوله ايضا بشأن مجموعة"منذ جلعاد كان يصعد الجبل"انها تؤسس للثيمات المتكررة في شعر امجد ناصر: سيرة البدوي الوافد الى حضارة الكونكريت ، تذكر الماضي بوصفه بلسما شافيا من مرارة الحاضر ، الشعور بحدة الاغتراب عن العالم المحدق بالشاعر ، الايروسية بوصفها بلسما مؤقتا لشعور الاغتراب الحاد.

وبين الناقد صالح ان امجد ناصر في"رعاة العزلة" نعثر على انعطافة حادة في تجربته الشعرية ، ثمة بالطبع تخفف من الغنائية المتحققة في صيغة المتكلم ، التي تلازم مجمل الشعر العربي المعاصر ، حتى ذلك الذي يتخذ من قصيدة النثر شكلا اساسيا للتعبير وتركيز على الاشياء والاحداث والفصيلات الصغيرة واليومي والراهن ، ومحاولة لرؤية الخفي والمتواري من الصلات بين الاحداث والوقائع والاشياء.

وأنهى مداخلته النقدية بالقول: في"حياة كسرد متقطع"هو انها تعيد وضع قصيدة النثر العربية على مسارها الصحيح ، اقصد انها تعيد وصلها بمنابعها الارو - امريكية ، فهذه هي قصيدة النثر التي قوضت الشعرية العتيقة في عدد لا يحصى من اللغات وابتنت لنفسها شعرية جديدة تقتات على الحالة والحدث والاستقصاء الدقيق للظواهر ، كما على الشاعرية المتخفية في البسيط والعادي واليومي ، ذلك ما فعله امجد ناصر.

Date : 26-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش