الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وديع سعادة: «الأعمال الشعرية»

تم نشره في السبت 5 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
وديع سعادة: «الأعمال الشعرية»

 

 
مجلد واحد ، حوى الأعمال الشعرية »لوديع سعادة ، والصادرة حديثاً عن »دار النهضة العربية« في بيروت. أمسكنا بأعمال سعادة كاملة أخيراً ، ولا احسبه يشاركنا فرحتنا بالقبض على أعماله كاملة ، إذ يظل الشاعر ـ الشاعر ، يتنصل في قرارته من هذا السطر وذاك ، من تلك القصيدة وهذه ، وهو لو فرح بها مجتمعة في مجلد واحد على غرار قرائه ، لبدا فرحه قصيدة سيئة يجب اسقاطها من مجموعاته المجتمعة.

»ليس للمساء اخوة« الذي خط باليد ووزع باليد أوائل ، 1973 يتصدر الاعمال الشعرية ، تعززه وتكرمه شعريته: »الرغبة نقاء مالح ـ مرايا عارية الظهر ـ عشبة التجاويف ـ قرية ميتة في فمي يتكاثر الشعر ويتضافر ، في »المياه المياه« اصدار سعادة عام ، 1983 ثم يلوح عاليا من فوق ، لا نستطيع إليه في »رجل في هواء مستعمل يقعد ويفكر في الحيوانات« الاصدار الخاص لسعادة عام ، 1985 وتتوالى أعماله: »مقعد راكب غادر الباص« ثم »بسبب غيمة على الارجح« و»محاولة وصل ضفتين بصوت« »نص الغياب« »غبار« »رتق الهواء« »تركيب آخر لحياة وديع سعادة«.

الشعر لا يوجد في ذاته وبذاته ، فهو عند سعادة ينتظم في كتلة الكتابة ، ويتلون بانعكاسات الحياة ، بالمزاج ، والأمكنة الكثيرة ، بالبدايات الفوارة ، وبالتعب. تشتعل كلمات سعادة في هذه المجموعة ، ويمر الاشتعال على مجموعة اخرى في انعكاس الاشتعال الأول ، مثل خيط مضمر من النار ينتهي إلى ان المجموعات كافة ، احجاراً كريمة ، مضيئة هنا ، ومكفهرة هناك ، لكنها كريمة كلها.

المجلد المحتوي مجموعات سعادة كاملة ، يعيد إلى قراءتنا نكهة التذوق الأول ، جديدة ، غريبة ، حزينة ، أنيسة ، ودائما مثل تعويذة تبعد عنّا شر القراءة رخصية العود ، محققة هذه العزلة أبداً ، الرفعة أبداً ، لقصائد سعادة التي في قراءتها ثانية ومجتمعة هكذا ، يخيل لك مع ذلك ، انك لم تقرأ ولا سمعت أبداً ، بمثل هذه القصائد.

Date : 05-07-2008

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل