الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

السفارة الرومانية تحيي ذكرى مولد الشاعر الكبير ميهاي امينسكو

تم نشره في الخميس 17 كانون الثاني / يناير 2008. 03:00 مـساءً
السفارة الرومانية تحيي ذكرى مولد الشاعر الكبير ميهاي امينسكو

 

 
الدستور - خالد سامح

مندوبا عن وزير الثقافة نانسي باكير رعى امين عام الوزارة جريس سماوي مساء اول من امس احتفالية السفارة الرومانية الخاصة بذكرى مولد الشاعر الروماني الكبير ميهاي امينسكو والذي يعتبر احد اهم الشعراء في تاريخ رومانيا وساهم شعره في اذكاء الروح الوطنية لدى الشعب الروماني .

وافتتح الحفل الذي حضره عدد من ابناء الجالية الرومانية في الاردن السفير الروماني في عمان رادو اونفريه وذلك بكلمة ثمن فيها رعاية وزارة الثقافة للأمسية كما أشاد بالمستوى الرفيع من التعاون الثقافي الاردني - الروماني وقال"أتمنى ان تبقى هذه الامسية التي نقيمها سنويا لشاعرنا الكبير حاضرة في الذاكرة الرومانية - الاردنية وسوف نبادر في المستقبل لتطوير تلك الفعالية لتجمع أكبر عدد ممكن من الشعراء الاردنيين والرومانيين".

وشدد اونفريه على اهمية التعاون الثقافي والحوار بين اوروبا والعالم العربي وأضاف"في ظل شيوع نظرية"صدام الحضارات" ومخاطرها المختلفة فنحن بحاجة ماسه الى التقارب والحوار الثقافي البناء لتلافي وقوع مثل ذلك الصدام الذي سيشكل كارثة انسانية كبيرة" ، كما نوه السفير بالمشاريع الثقافية التي تطلقها سفارة بلاده في عمان وجميعها تصب لصالح تطوير العلاقات بين البلدين على كافة الصعد وعلى رأسها الثقافة والابداع وأضاف"أطلقنا مؤخرا مشروع ( الشراكة من أجل الابداع الثقافي ) ومن خلاله نتلقى اقتراحات وأفكار مقدمة من الشباب الاردني لتفعيل التعاون الثقافي وإقامة فعاليات إبداعية متبادلة بين بلدينا وستخصص للإقتراحات المرسلة للسفارة جائزة تذهب لأفضل فكرة".

أما امين عام وزارة الثقافة جريس سماوي فأشاد كذلك بالتقارب الثقافي المستمر بين الاردن ورومانيا وأكد في كلمته على اهمية الشعر في توحيد الشعوب ونشر ثقافة المحبة والسلام وقال" مرجعية الشاعر في اي بقعة من العالم واحدة وقد تلمست ذلك من خلال قراءتي لأشعار امينسكو فالشعر هو ضمير الناس ويستحق كل التقديس واختتم كلمته بالقول"ان ارواح الشعراء والفنانين لا تنتهي"قبل ان يتلو مقطعا شعريا من قصيدة له بعنوان" السابحة"ومن أجوائها ( بها يبدأ الماء ـ خافتا وبهيا ـ بها يتدرج نحو الانوثة ـ طائعا ونديا ـ لها ينحني وينطوي تحتها لينا وطريا ـ كحرير العروس يشف ـ كأنفاسه وهو يهمس ـ والماء صعب وعصي ـ لكنها امرأة باهرة ولها سرها ولها عريها ـ وهو يخلو اليها شفيفا شهيا ) .

كذلك قرأ الشاعر حكمت النوايسة من احدى قصائد ديوانه الاخير" أغنية ضد الحرب"وفيها ( عندما تكنس الحرب دارها ـ تخرج البطولات من جحورها ـ لم يعلم الله الناس الحرب ـ لماذا لايذهب الجند لزراعة الغابات الافريقية ـ أنا أدعو للبلاهة ـ فليس لمحمد او ويليام علاقة بمن يتحاربون على النفط ).

بعد ذلك قدمت الشاعرتان الرومانيتان ادريانا مواشر وجورجيتا يودسل بعضا من قصائدهن باللغة الرومانية دون مصاحبة ترجمة للعربية قبل ان تختتم الشاعرة مريم الصيفي الامسية بتقديم عدد من نصوصها الشعرية وتحت عنوان"وحدي"قرأت الصيفي ( وحدي وسراج تذبل فيه الروح ـ وقواف تشرد ملأ الافق السابح بالملكوت ـ وحدي وطيور تحط على اغصان القلب ـ يتلعثم خطوي فوق الدرب تزجرني أحداق الخوف الملعون ) .

ومن المعروف ان الشاعر الروماني امينسكو ولد في 15 - كانون ثاني لعام 1850 وكان احد اهم رموز الشعر الرومنسي في اوروبا كما انضم الى جماعة"اورينت"الشعرية والتي ضمت عددا من شعراء رومانيا ودعت لإحياء التراث والتمسك بالفلكلور الروماني وعام 1869 توجه امينسكو الى فينا لدراسة الفلسفة والقانون وكان نشطا في الدراسات الانسانية حيث اكمل دراسته في برلين حتى العام 1874 .

بعد عودته لبلاده ترأس تحرير صحيفة"الوقت" عام 1880 وكتب عن الحرب الروسية - العثمانية التي دار جزء منها على اراضي بلاده ودعا لاستقلال رومانيا .

عام 1883 دخل امينسكو المستشفى حيث اصيب بمرض غامض وخطير تطور الى اكتئاب نفسي حاد حتى توفي عام 1889 .

وتميز اسلوبه الشعري بالعمق والتركيز على قضايا الوطن والانسان والمجتمع والتاريخ والطفولة والحب ومن أشهر قصائده "دونيا" وهي عنوان لأغنية رومانية قديمة وقصيدة"البحيرة"و "نجوم المساء" و"الرغبة" و"المساء على التل"و"لدي رغبة واحدة"وغيرها من القصائد .

وتقيم رومانيا سنويا احتفالات بذكرى مولده حيث يعتبر شخصية وطنية تحظى بالاحترام والتبجيل فقد طبعت صورته على العملة وسميت العديد من الشوارع والمدارس والجامعات باسمه وتأثر به مئات الشعراء الشباب في رومانيا ومولدافيا .

ومن قصائد امينسكو العاطفية نختار هذا المقطع الشعري"واذا الاغصان تطرق نافذتي ـ فترتجف أشجار الحور في الحديقة ـ فمن اجل ان تبقي في الضمير ـ وان قربتني اليك شيئا فشيئا ـ وان القت النجوم ـ نفسها في البحيرة ـ فتضيء اعماقها ـ فمن أجل تضميد آلامي وصفاء الذهن ـ واذا الغيوم ـ الكثيفة تسير ويلمع القمر ـ فمن اجل ان أتذكرك انت والى الابد .

Date : 17-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش