الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتام فعاليات مهرجان الرمثا الرابع عشر للشعر العربي

تم نشره في السبت 16 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
اختتام فعاليات مهرجان الرمثا الرابع عشر للشعر العربي

 

 
السلط - الدستور - عمرابوالهيجاء

اتسمت ألامسية الختامية لمهرجان الرمثا للشعر العربي التي أقيمت في مركز موسى الساكت الثقافي في مدينة السلط الثقافية مساء الاربعاء الماضي التي رعاها السيد يوسف النسور بالحزن العميق على رحيل الشاعر محمود درويش عاشق فلسطين ، ومن جانبه دعا مدير الامسية مروان خليفات الجمهور الوقوف دقيقة صمت وقراءة الفاتحة على روحه الطاهرة.

القراءة الاولى كانت للشاعر عيد النسور غير قصيدة قصيرة بلغة مكثفة استحوذت على اعجاب الجمهور ، يقول في احدى قصائده:( لك سيدت ان تعري وقور الندى من شرفته ـ لك ان تسكبه على جنبات الدروب لهاثا).

القراءة الثانية كانت للشاعرة الجزائرية ابتسام الخميري فقرأت قصيدة واحدة حملت عنوان" همس الفؤاد"في هذه القصيدة تجلّت الشاعرة في وصف طقوس المرأة العاشقة والتي اصابها وجع الانتظار فكان حلمها طليقا مثل حمام يحط على كتفيها ، قصيدة حاورت فيها ذات المرأة المسكونة بتفاصيل العشق وتوجعاته.

تقول في قصيدتها:( أيا قادما من هناك ـ ترفق بقلبي ـ تمهل تريث ـ فجرحي عميق وحلمي طليق بدون شراع ـ تمهل فغيمي وحيد يغازل طيفي يداعب دمعي).

الشاعر د. علوي الهاشمي من البحرين قرأ قصيدة"صعب أن أرى"تجول فيها في متاهات العمر الشريد على ارصفة الحياة المزروعة بشجر الزقوم ، بلغة مكثفة ومعبرة عن ارهاصات الواقع المرير.

من قصيدته نقرأ: (ها هنا لا ينبت الليلة إلا شجر الزقوم ـ لا اسجد للطين ولا للورد ـ بل افتح صدري للمساكين).

من لبنان الشاعر لامع الحر قرأ قصيدة اهداها الى الشهيد حسين مروة عرّج فيها الى التفاصيل الدقيقة لمراحل حياة مروة بلغة لا تخلو من الحزن النازف دما والمطرز بورد الفراق.

يقول في القصيدة: ( هناك يكتبون ـ يكتبون كلهم دمك ـ فوق التراب المشترك ـ هنا ينحرون كلهم قصيدتي لكي يخضبو قصيدتك ـ غدا تعود رايتي إليك).

الشاعر الفلسطيني عصام الديك قرأ قصيدة باللغة المحكية عاين فيها عذابات الروح وتشظيات الجسد في حضن الحياة المتشح بالجراح.

اما الشاعرة السعودية بديعة كشغري قرأت قصيدة بعنوان (ولي آدم الأولين سرّ) تقول فيها:( كأن يراعي يكاشف سلسبيل الرؤى ـ في مقلتي ـ كأن دمي ينداح من ماء الغيوب ـ يناشدني ان اخرج من صلصال تكويني ـ ان اكب في اللوح ما يعتريني ـ ماذا اكب وانا من منفى جسدي اتحدر من عهد ضيع اسمائي ـ من احقاب نسيت شعلة ناري الاولى ـ وإني من قوة خصبي استدعي طيني).

الشاعر السعودي احمد قران الزهراني من جانبه قرأ قصيدة حملت عنوان(سفر البدء.. سفر الانتهاء) خاطب فيها الذات الانسانية المتعبة على مساحات ادراج العمر المسكون بالصمت الذليل ، واستقرىء وجوه الباعة المنكسرين ، يقول في قصيدته (كنت استسقي من الرمل خشوعي ـ وابتهالاتي وخوفي ـ كنت اصرخ يا حادي حروفي ـ تعب يكسو وجوه الباعة الثكلى).

الشاعر العراقي عبود الجابري قرأ مجموعة من القصائد القصار مثل"قميص بغداد" الذي غاص فيه جراحات العراق النازف ، من هذه القصيد نقرأ:( لم يجدك البرابرة ـ والسماسرة حين عبروا الجسر ـ لم يجدوا عيون المها ـ ولم يجدوا عليا بن الجهم لم يجدوا الشعراء).

وقرأت الشاعرة السورية معينة عبود نصا بعنوان( صلاة الآه) نقرأ منه(يدري اني احبك ـ ابحث عنك يا رجلا ـ مفقودا موجودا في خارطة المكان).

واختتم القراءات الشعرية الشاعر عبد الكريم ابوالشيح بقصائد وجدانية انسانية لا تخلو من اللغة الموحية المعبرة عن انسانية الانسان تنحو المنحى الصوفي وتجلياته.

الى ذلك تم توزيع الدروع وشهادات التقدير على المشاركين في المهرجان من قبل راعي الامسية ومدير المهرجان.



Date : 16-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش