الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عروض تتناول الواقع الإنساني العالمي في ختام «ما بين سينمائيات..»

تم نشره في الثلاثاء 16 شباط / فبراير 2010. 03:00 مـساءً
عروض تتناول الواقع الإنساني العالمي في ختام «ما بين سينمائيات..»

 

عمان - الدستور

أختتمت مساء أمس عروض أفلام مشروع "ما بين سينمائيات ، قافلة سينما المرأة العربية واللاتينية" والتي استمرت لمدة اسبوع في الهيئة الملكية للأفلام وبرعاية من السفارة الاسبانية في عمان.

"مقاومة" للمخرجة الاسبانية لوثيندا توري كان الفيلم الختامي في المشروع ويقوم الفيلم بتحليل الآثار المترتبة على الرأسمالية العالمية في المجتمعات الديمقراطية ففي أستورياس ، في شمال إسبانيا وفي عام 1993 تم طرد 232 عاملا من عمال التعدين في مصنع "دورو فيلجيرا". ولكن بعيداً عن القبول بمستقبل الحرمان الاجتماعي والبطالة ، فإن ردهم البطولي قد فاجأ المجتمع. إنها قصة النزاع العمالي الأكثر طولاً في تاريخ أوروبا.

أما أول من أمس فقد عرض فيلم "الكاميرا المظلمة" للمخرجة الارجنتينية ماريا فيكتوريا مينيس ، ويركز الفيلم على نظرة المرأة للجمال ومحاولتها اكتشاف مواطنه المختلفه ففي نهاية القرن التاسع عشر تعيش فتاة اسمها خيرتروديس في منطقة "إنتري ريوس" في الأرجنتين. تعتبرها عائلتها والمحيطون بها إمرأة قبيحة ، فتكبر بالعمر شاعرةً بأنها غير جذابة إلى أن تتحول إلى امرأة لا يلتفت إليها أحد. إلا أن خيرتروديس لا تتنازل عن الانبهار بالعالم المحيط بها ، مهتمةً باكتشاف العلامات الصغيرة للجمال التي لا يمكن أن نراها إلا في حال قررنا أن نتوقف لنتأملها.

وخلال الاسبوع الفائت عرض 13 فيلما لمخرجات من سوريا ومصر واسبانيا والارجنتين ولبنان وفلسطين أما من الأردن فقد قدمت المخرجة ميس دروزة فيلم"خذني الى أرضي" في ليلة الافتتاح وقد نال العمل اشادة من العديد من النقاد والمهتمين و الفيلم عبارة عن رحلة لاكتشاف حياة عائلة فلسطينية في الشتات. من خلال رصد المخرجة لحكايات وذكريات جدتها المقيمة في دمشق وهذه الذكريات كانت نقطة الانطلاق لرسم صورة ذاتية لمشاعر الخوف والحب والكرامة لثلاثة أجيال من النساء الفلسطينيات في الشتات.

وكان المشروع عرض أفلاما تناولت الواقع الاجتماعي والسياسي والانساني في عدد من الدول العربية واللاتينية وانما من منظور المرأة في تلك البلاد وهو مشروع انطلق لتعزيز العلاقات الثقافية بين العالم العربي من جهة واسبانيا والدول اللاتينية من جهة أخرى بحسب ما تؤكد المخرجة المصرية امل رمسيس صاحبة فكرة المشروع والمشرفة عليه. ويهدف مشروع "بين سينمائيات" كذلك إلى خلق شبكة بين المخرجات العربيات ومن البلاد الناطقة باللغة الإسبانية وذلك عن طريق ترجمة أفلامهن إلى اللغة العربية واللغة الإسبانية ، وعمل لقاءات فيما بينهن وكذلك إتاحة الفرصة لهن لتوزيع أفلامهن داخل الإطار الثقافي في البلاد العربية وإسبانيا وأمريكا اللاتينية. في عامه الأول أصبح ممكناً مشاهدة هذه الأفلام في المهرجان الدولي لسينما المرأة لمدينة سرقسطة (إسبانيا) ، ثم في مهرجان سينما المرأة العربية والناطقة باللغة الإسبانية (مصر) ، ثم في بوينوس أيريس في الأرجنتين داخل إطار أسبوع الأفلام "متمردات" بالإضافة إلى عروض أخرى في المكسيك والسلفادور وكوبا والجزائر وسوريا والأردن.



التاريخ : 16-02-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش