الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العثيمين يحاضر حول الوطن والمواطنة في "شومان"

تم نشره في الأربعاء 22 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
العثيمين يحاضر حول الوطن والمواطنة في "شومان"

 

 
عمان - الدستور

استضاف منتدى عبدالحميد شومان الثقافي ، مساء أول أمس ، أمين عام جائزة الملك فيصل العالمية د. عبدالله العثيمين ، في محاضرة بعنوان "خواطر حول الوطن والمواطنة" قدمه فيها وأدار الحوار مدير عام المؤسسة ثابت الطاهر.

وقدم المحاضر ، بداية ، تعريفا للوطن ، مشيرا أن له ، بمفهومه المعاصر ، مدلولّ واضح ، كما أن للمواطنة ، بمفهومها المتبنى في الوقت الحاضر ، مضامينها ومتطلباتها. وكثيرا ما ترددت على الألسنة كلمتا وطن ومواطنة. وبعض من يرددهما قد لا يستوعب مدلولهما الاستيعاب الكافي ، أو لا يدرك تمام الإدراك أبعاد معنى الوطن ومدى متطلبات المواطنة ووسائل تنميتها.

وقال لعل من المستحسن أن أبدأ بالمدلول اللغوي لكلمة وطن. ومن يرجع إلى كتب اللغة والتراث يجد أن لكلمة وطن معاني منها : مكان إقامة الإنسان ومستقره. ومن إيحاءاتها توطين النفس على أمر من الأمور بمعنى رضائها به. وتأتي تلك الكلمة ، أحيانا ، مرادفة لكلمة موطن. وهذه الكلمة الأخيرة تعني ، أحيانا ، المشهد من مشاهد الحرب ، أو الموقعة الحربية. قال الله تعالي :(لقد نصركم الله في مواطن كثيرة) أي في معارك أو مواقع. وتأتي بمعنى المكان ، فيقال: مواطن الكلأ ، أي أمكنة العشب. وتأتي كلمة وطن ، أحيانا ، بمعنى الدار المعروفة التي يسكنها فرد أو أسرة واحدة.

وأشار إلى أن انتماء العربي ، قبل الإسلام كان إلى قبيلته بالدرجة الأولى ، فلما قامت دولة الإسلام - والعرب في طليعة تلك الدولة - اصبح انتماء المسلم إلى دار الإسلام ، أي الأقطار التي تعيش فيها الأمة الإسلامية كلها ، لكن ذلك الانتماء كان بمثابة شعور عام يضعف حينا ويقوى حينا آخر وفق الظروف المحيطة بتلك الأمة. ومن الصعب - إن لم يكن من المستحيل - تجاهل المشاعر القبلية أو الاثنية أو القطرية أو الذهبية ، ماضيا وحاضرا. وما كان العالم العربي ، وبخاصة في القرن التاسع عشر الميلادي بمعزل عما كان يحدث من أفكار ذات مدلولات سياسية جديدة في أقطار أخرى. وكان من نتائج ذلك نشوء التوجه القومي لأمة عربية تتوافر لديها مقومات واضحة لوحدة أو اتحاد.

يذكر أن د. العثيمين حاصل على الدكتوراه في التاريخ الحديث من جامعة ادنبرا - اسكتلندا - عام ,1972 وصدر له في مجال تخصصه - وهو التاريخ الحديث - ثلاثة وعشرون كتاباً ، ستة عشر تأليفاً ، وأربعة ترجمة ، وثلاثة دراسة وتحقيقاً.

وصدر له ستة كتب عن قضايا الأمة العربية ، أولها خواطر حول القضية وآخرها عام من الذل والانخداع ، الذي صدر هذا العام ، كما صدرت له ست مجموعات شعرية.





Date : 22-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش