الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عمر العامري يوقع "مثل غيم سكري" منحازا إلى الشعر والحنين

تم نشره في الثلاثاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
عمر العامري يوقع "مثل غيم سكري" منحازا إلى الشعر والحنين

 

عمان ـ الدستور ـ هشام عودة

توقف الناقد الدكتور محمد عبيد الله عند اللغة في المجموعة الشعرية الجديدة للشاعر عمر العامري ، لافتا إلى أن اللغة الشعرية تبدو أكثر بروزا عندما يغادر الشاعر حواف اللغة المألوفة ، مستنداً إلى أن خبرة العامري في اللغة العربية هي التي فجرت لديه هذا الأسلوب.

وأضاف د. عبيد الله ، في قراءته النقدية التي قدمها في حفل توقيع مجموعة "مثل غيم سكري" للعامري ، في رابطة الكتاب ، مساء أمس الأول ، أن الشاعر تعامل مع "الأب" بروح إيجابية ، على عكس ما حملته لنا الثقافات الأخرى من صورة الأب ، التي تمثل واحدة من صور السلطة ، مشيراً إلى أن الشاعر نجح في تنويع الغناء في قصائده ، هذا التنويع الذي جاء في الأسلوب دون الجوهر ، وهو غناء ارتكز إلى الموسيقى ، والقافية ، واختيار كلماته بشكل دقيق.

وإذا كان د.عبيد الله قد توقف ، أيضا ، عند عنوان المجموعة ، متسائلاً عن قصد الشاعر في إبراز صورة التشبيه الغامض ، على عكس ما جرت عليه العادة في تقديم صورة واضحة للتشبيه ، فإنه أكد على خصوصية القاموس الشعري للعامري ، هذا القاموس الريفي المنطلق من رائحة الأرض ، والطير ، والشجر ، وغيرها من مكونات الحياة الريفية في وادي الأردن ، مشيرا إلى تكرار عدد من الكلمات في النص الشعري الذي اعتبرها الناقد مفاتيح خاصة يقدمها الشاعر لقرائه حتى يدخل بهم ومعهم إلى عالمه الشعري المزدان بالمصطلحات ، التي تقول شيئا من سيرة الإنسان.

وكان القاص مخلد بركات ، الذي قدم الأمسية ، تحدث ، بلغة الشاعر ، عن مجموعة العامري الجديدة ، وقدم قراءة خاصة ببعض جوانب تجربته الشعرية ، ذاهبا للإعلاء من شأن الكلمة التي يصوغ منها الشاعر قصيدته.

وقبل أن يبدأ العامري بتوقيع مجموعته ، قرأ تسع قصائد منها ، حملت عناوين: ذاكرة ، حنين ، حنين أيضا ، بحارة ، في المقهى ، قمر خائف ، وجه ، بريد الريح ، والأعمى ، كانت قصيدة بريد الريح ، كما وصفها د. عبيدالله ، رثاءً للشعر في رثاء الشاعر محمود درويش ، بينما خاطب الشاعر أباه في قصيدة حنين ، وهو يستعيد ذكرياته في وطن بعيد.

"مثل غيم سكري" هي المجموعة الشعرية الثانية للشاعر عمر العامري بعد مجموعته الأولى "مستطيل الغياب" ، وكان حصل على جائزة الشارقة في الشعر في دورتها الرابعة عام 2001 ، وقد حظيت تجربته باهتمام النقاد في الوسط الأدبي.

الأمسية التي تميزت بجو عائلي ، قدمت صورة واضحة عن الشاعر وتجربته الشعرية ، بعيداً عن ضجيج الكلام ، مكتفيا بما احتوته قصائده القصيرة من كلام ناعم وصور شعرية نالت استحسان الجمهور.



التاريخ : 12-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش