الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البيت الأدبي يعقد لقاءه الشهري التاسع والستين

تم نشره في الاثنين 9 آب / أغسطس 2010. 03:00 مـساءً
البيت الأدبي يعقد لقاءه الشهري التاسع والستين

 

 
عمان ـ الدستور

عقد ، مساء الخميس الفائت ، البيت الأدبي في الزرقاء لقاءه الشهري التاسع والستين. أدار اللقاء القاص إبراهيم خليل.

اللقاء استُهًلَّ بكلمة ترحيبية لمؤسس البيت الأدبي القاص أحمد أبوحليوة ، تلا ذلك قراءة شعرية للشاعر عماد كتوت الذي قرأ قصيدة بعنوان "أصداف الصحراء" ، ومنها:

"لا يخدعنَّكَ كيدُهُنّ الدافي

فعيونهنّ خُلقن دون ضفافً

يُحْبًبْنَ ـ إن أحبَبْنَ ـ دون مشاعرْ

كقصيدةْ نُظًمَتْ بًغَير قوافي".

بعد ذلك استمع الحاضرون لنص بعنوان "من وحي الغربة" ، وهو للقاص عبدالكريم اليماني ، وانعكست فيه معاناته النفسية نتيجة اغترابه من أجل العمل ، واضطراره للابتعاد عن الزوجة والأبناء والأهل والأصدقاء والأحباء. القاص عبدالكريم اليماني ، نفسه ، هو واحد من أبرز مؤسسي البيت الأدبي ، ومن أهم الأشخاص الذين أسهموا في مسيرته ، لا سيّما في مرحلته الأولى في عمّان.

ثم قرأ القاص سمير الدبك قصة بعنوان "أقوى من الموت" ، ويمكن القول إنها قصة اكتملت عناصرها بشكل واضح يدل على امتلاك القاص أدواته ، إلا أنه افتقد إلى حسن المعالجة من خلال وقوعه في بعض العثرات ، ومنها الحوار الذي أضعف بنية النص ونهايته.

تلا ذلك قراءة القاص والكاتب الروائي سعادة أبو عراق قصةً بعنوان "ما قاله الفأر" ، وهي قصة ذات إيقاع موسيقي شعري ، دارت حول قط وفأر مع أبنائها. القصة نفسها فتحت باب التأويل للدلالات: السياسية ، والإنسانية ، والفلسفية ، التي تماسكت ، شكلاً ، وتدفقت ، مضموناً.

ثم قرأ الشاعر عماد كتوت دراسة حول 'الحشو في النص الأدبي' ، وهي فًقرة جديدة من فقرات لقاء البيت الأدبي ، الذي يهدف ـ من خلالها ـ تحقيق الفائدة والمتعة ، عبر تقديم دراسة نظرية في كل شهر حول موضوع نقدي للارتقاء ورفد الثقافة المعرفية والذائقة الأدبية للحاضرين.

تلا ذلك عزف وغناء على العود أداه الفنان ناصر أبوتوبة ، ومن بعده قرأ القاص أحمد أبوحليوة عدداً من قصصه القصيرة جداً ، ومنها قصة بعنوان "حرب أهلية" ، تتركز ثيمتها حول القتل المجانيّ الذي لا يلبث القاتل ، فيه ، أن يُقتل ، من دون معرفة سبب لذلك.

وبعد هذه القراءات ألقى عدد من أعضاء البيت الأدبي القدامى ، العائدين من الغربة ، كلمات بثوا فيها أشواقهم ، وعبروا عن افتقادهم هذه التجربة: سواء في لبنان (الفنان التشكيلي إياد كنعان) ، أو في قطر (القاص عبد الكريم اليماني) ، أو في السعودية (القاص مصعب بنات). ثم قُدًّم شكرخاص من مؤسس البيت الأدبي ، القاص أحمد أبوحليوة ، للشاعر أحمد يهوى ، بصفته مؤسس مجموعة أقلام الأدبية ورئيسها ، ولحضوره الأول في لقاءات البيت الأدبي. وقد أشاد يهوى بهذه التجربة ، وتمنى أن تدوم وتستمر ، ودعا أعضاء البيت الأدبي إلى مزيد من الانفتاح ، وإلى قليل من التشدد ، خاصة في تطبيق بعض الثوابت التنظيمية لمجريات الللقاء الشهري ، مع أن هذه الثوابت ، كما يقول أبو حليوة ، "ما جاءت إلا رغبة في تحقيق المزيد من النظام والمساواة والشفافية ، من خلال التجربة والتجريب عبر سنوات ست هي عمر البيت الأدبي".



Date : 09-08-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش