الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أزمة النقد العربي الآن سجال مع د. إبراهيم السعافين

تم نشره في الثلاثاء 2 تشرين الأول / أكتوبر 2012. 03:00 مـساءً
أزمة النقد العربي الآن سجال مع د. إبراهيم السعافين * فخري صالح

 

في محاضرته التي ألقاها في رابطة الكتاب قبل يومين أعاد الصديق الدكتور إبراهيم السعافين ضعف الممارسة النقدية العربية في الوقت الراهن إلى غلبة الاتجاهات الشكلية في النقد العربي خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وتحول النقد إلى نوع من التدريبات العملية على بعض المدارس الشكلية الوافدة إلينا من تيارات النقد الغربي المعاصر، متسائلا عمّا يضيفه ذلك إلى الممارسة النقدية العربية. السعافين، وهو الناقد الممارس والأكاديمي المرموق، أنحى باللائمة أيضا على المؤسسة الأكاديمية العربية التي لا يخرج من بين ظهرانيها نقادا يثرون الحياة الثقافية العربية بسبب غلبة الممارسة الشكلية، وعدم إعداد الطلبة إعدادا أكاديميا نقديا يجعل منهم نقادا محتملين في المستقبل.

كل ما قاله د. السعافين في ما يخص الأثر السلبي للمدارس الشكلية، التي تساوي بين النصوص، المتميز منها والرديء، وتحول النقد إلى نوع من الوصف والإحصاء والرصد، والامتناع عن إصدار حكم قيمة على الأعمال الأدبية، صحيح. كما أن حديثه عن ضعف دور الجامعة في إعداد نقاد للمستقبل شديد الأهمية في وقت تحولت فيه الجامعة العربية إلى التعليم الكمي مهملة الكيف والنوعية رفيعة المستوى من التعليم الأكاديمي.

لكن أزمة النقد العربي تبدو لي مقيمة في مكان آخر. إن ما ذكره د. السعافين هو مظاهر الأزمة، والنتائج الكارثية الناشئة عنها، لكنها لا تمثل أسبابها التي تتصل بحاضر العرب وفواتهم الحضاري وغياب مشروع أو مشاريع عربية تضعهم في مصاف الأمم الكبيرة. فالنقد بخاصة، والثقافة بعامة، تعبير عن رؤية للعالم، عن تفكّر بالإنسان وموضعه في العالم، وليست مجرد ممارسة تقنية الطابع. والعرب في هذا الزمان، شئنا أم أبينا، ناقلون عن غيرهم، يعجبون بما تنتجه عقول غيرهم، فيستحسنون هذا التيار النقدي تارة ويستحسنون غيره تارة أخرى. وهو ما يؤدي إلى عدم توطن الأفكار والنظريات وعدم ملاءمتها للتربة الثقافية العربية، ومناسبتها للحاجات التي عادة ما تبرر الأخذ عن الآخرين وتعديل ما نأخذه عنهم ليلائم حاجاتنا. لا يتصل ذلك بانقطاع الناقد العربي عن ماضيه وتراثه وانصرافه إلى حاضر الآخر ومنجزه الثقافي والفكري والفلسفي، بل إلى حيرته وأزمة الهوية التي تطحنه. فالنقل عن التراث يتساوى مع النقل عن الآخر، كلاهما طمس لهوية الذات وتعطيل لممارستها المبدعة المتميزة، وتكرار ببغاوي لما قاله الغير دون إضافة أو تعديل.

السبب الفعلي لضعف الممارسة النقدية العربية يكمن في ضعف الوجود العربي ذاته، في غياب الديموقراطية وترسخ بنية التسلط العربية، ما ينشأ عنه انهيار للمؤسسات وضعف التعليم، بشقيه الثانوي والجامعي، لأن المهم بالنسبة للدولة التسلطية هو أن تهيمن وتحكم وترسخ أساسات استبدادها التي تعتمد على التحالفات المذهبية والطائفية والجهوية والإقليمية، ما يعود بالويل على المجتمع والتعليم والمعرفة والثقافة، ويضع الدولة العربية في مقام الدول الفاشلة.

هنا تقيم أزمة النقد، وأزمات التعليم والثقافة والعلاقات الاجتماعية، وفساد السياسة، وفشل الاقتصاد الذي ينخره الفساد والمحسوبية وتركز الثروة في أيدي المقربين من السلطة. في غياب الديموقراطية والشفافية يصعب أن تتفتح العقول وتنتج أفكارا كبيرة، وتمارس النقد دون خوف أو رهبة.

ثمة أسباب فرعية كثيرة لأزمة النقد العربي في الوقت الراهن، كضعف الإعلام وثورة تكنولوجيا المعلومات التي همشت دور النقاد ودور الصفحات الثقافية في الصحف، وأدت إلى تراجع توزيع المجلات الأدبية، وجعلت المدونات والمواقع والمنتديات الإلكترونية مرجعيات للقراء، كما جعلت هذه الأشكال التواصلية حكما على مستوى الكتب والأشكال الفنية بدلا من النقاد والباحثين المتخصصين. لكن هذه الأسباب تظل فرعية، لأن المجتمع غير الشفاف، المجتمع الذي تسوده المراتبيات الحادة ويقمع أفراده ويقزم عقولهم وأرواحهم، لا ينتج إبداعا كبيرا أو نقدا أصيلا.

التاريخ : 02-10-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل