الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النعيمي يشارك بالملتقى الدولي للطفل والكتاب في الجزائر

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2012. 02:00 مـساءً
النعيمي يشارك بالملتقى الدولي للطفل والكتاب في الجزائر

 

عمان ـ الدستور

بدعوة من جامعة غرداية وجمعية الطفولة السعيدة في الجزائر، يشارك أستاذ الأدب العربي في جامعة البلقاء التطبيقية د. أحمد النعيمي في الملتقى الدولي للطفل والكتاب الذي يُعقد ما بين 24 و27 من الشهر الحالي في ولاية غرداية في الجزائر في بحث بعنوان: «نَحْوَ نظرية نقديّة لأدب الأطفال: رؤية وتطبيق»، ويأتي الملتقى لهذا العام تحت شعار: «حتى تكون المطالعة حق لكل طفل في العالم».

ويتضمن الملتقى عدة محاور هي: دور المطالعة في تنمية الطفل لغوياً ومعرفياً، ودور «أدب الطفل» في غرس القيم للناشئة، ومكانة الكتاب والمطالعة في المجتمع الالكتروني، ومراكز المطالعة العربية والعالمية: نماذج لتجارب وخبرات.

ويسعى النعيمي من خلال بحثه المقدم في الملتقى، إلى التّأسيس لملامح نظرية نقدية لأدب الأطفال؛ حيث أنّ أدب الطفل ما زال يفتقر إلى نظرية نقدية واضحة المعالم على الرّغم مِن كل ما كُتب فيه وحوله، فمن غير المستساغ تطبيق النظريات النقدية المتعارف عليها في أدب الكبار على أدب الأطفال، لأنّ العالَمين – الكبار والصغار- مخلتفان من حيث النضج اللغوي والاستقلال الفكري، ووفرة المفردات، والاهتمامات الذاتية، والتجارب الحياتية والعاطفية والإنسانية والشخصية، والتكوين العلمي والمعرفي، والمقدرة على التعبير عن الذات والطموحات، والأحلام والتطلعات، والتّأثر والتأثير.

واستند النعيمي في دراسته إلى عدد من النماذج التطبيقية فدرسها وحلل محتوياتها وشرح مضامينها، وحلل تقنياتها الفنية، ومن بين هذه النماذج أعمال إبداعية لكل من روضة الفرخ الهدهد، وراشد عيسى، ومنير الهور، ومحمود أبو فروة الرجبي وغيرهم، وفيما يتعلق بأدب المقاومة الموجه للأطفال يتحدث النعيمي عن شكلين لهذا الأدب يختص الشكل الأوّل بأدب المقاومة المنبثق عن مخيلة حرّة، وغير المستند إلى أيّ مرجعية غير الخيال، بينما يختص الشكل الثاني بما يمكن تسميته بأدب المقاومة ذي المرجعيات المعلوماتية، بمعنى أنْ تروي القصة حكاية شخصية نضالية معروفة، أو حكاية صمود مدينة من المدن.

ويخلص النعيمي إلى أننا بحاجة إلى نظريّة جديدة في كتابة وقراءة أدب الطّفل: نظريّة تُعَلِّمُنا كيف ننقُد ونكتب ضمن منهج مُحَدّد وواضح المعالم، وتعلمنا في الوقت نفسه كيف نتمرّد عليها، ونضيف إليها.

يذكر أن د. أحمد حمد النعيمي، باحث وقاص تُرجمت بعض قصصه إلى عدد من اللغات من بينها الانجليزية والفرنسية والألمانية والصينية، كما صدر له غير كتاب في حقلي القصة والنقد، ومن مجموعاته القصصية: ثماني غيمات لرجل ماطر، ويد في الفراغ، وحصان العصر، ومن كتبه النقدية: إيقاع الزمن في الرواية العربية المعاصرة، والبحر والمرآة، كما فاز بغير جائزة أدبية من بينها جائزة عمّان عاصمة للثقافة العربية عام 2002 في حقل القصة القصيرة، وجائزة الملكة نور، وجائزة القدس، وهو عضو رابطة الكتاب الأردنيين والمجلس العالمي للغة العربية.

التاريخ : 22-03-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل