الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد عامين من تفجيرات لندن * بريطانيا لم تصبح بمنأى عن الخطر الارهابي

تم نشره في السبت 7 تموز / يوليو 2007. 02:00 مـساءً
بعد عامين من تفجيرات لندن * بريطانيا لم تصبح بمنأى عن الخطر الارهابي

 

 
لندن - ا ف ب
مع الاعتداءات الفاشلة في لندن وغلاسكو عاد شبح الارهاب ليخيم على بريطانيا وذلك بعد عامين على اعتداءات السابع من تموز 2005 ما ارخى بظلال من الشك على قدرة السلطات على التصدي لجذور مشكلة الارهاب.
ومنذ الاعتداءات الانتحارية في العام 2005 التي قتل فيها 56 شخصا بينهم الانتحاريون الاربعة ، طردت السلطات البريطانية العديد من الائمة . وهي تطبق نظاما جديدا للاقامة الجبرية على الاشخاص الذين يشتبه في كونهم يشكلون خطرا على امن البلاد. كما ضاعفت السلطات فترة الحجز دون توجيه تهمة لتنتقل من 14 الى 28 يوما.
من جهة اخرى ، اجرت السلطات مشاورات مكثفة مع ممثلي ابرز الجاليات وبينهم ممثلو 1,6 مليون مسلم يعيشون في بريطانيا وكثيرا ما يتعرضون للاتهام منذ الاعتداءات.بيد ان نتائج هذه السياسة تظل متفاوتة.
وتضاعفت الدعوات الى قيم التسامح والاحترام المتبادل المشتركة. غير انه تمت محاكمة العديد من الانتحاريين المحتملين وانصار الاسلاميين وقامت الشرطة بسلسلة من عمليات الدهم الاستعراضية التي طالت قسما من الجالية الاسلامية.واوضح عدد من الخبراء ان الاعتداءات الفاشلة الاخيرة والابقاء على درجة التأهب لمواجهة الخطر الارهابي في مستوى مرتفع اضافة الى النوعية غير العادية للمشبوهين ، اغلبهم من الاطباء ، اكدت انه لا يوجد علاج سحري لظاهرة الارهاب.
وقال بوب ايارس الخبير في القضايا الامنية ان اجراءات الحكومة التي هدفت الى التشجيع على عزل الاقليات العرقية في مناطق مهمشة ، لم تكن لها النتائج المرجوة. واوضح ان مهن المشبوهين في الاونة الاخيرة دللت على ذلك.واضاف انه علاوة على ذلك فان العنف الداخلي في العراق او في غزة اظهر ان تيار الاسلام المتشدد لا يزال ينمي اتباعه في العالم.
واكد ايارس "للاسف فانه لا يمكن لاي حكومة تسوية هذه المشكلة بمفردها" ، مضيفا انه "لا يمكن ايجاد حل الا على المستوى الديني".
بيد ان محمد انور الخبير في العلاقات الاتنية في جامعة وارويك (وسط غرب) لحظ "تغييرا منذ عامين".واوضح ان "هناك وعيا بين القادة المسلمين للتأكيد بان مثل هذه الامور (الارهاب) يجب ردعها ومحاربتها" ، مؤكدا ان "الحكومة وكذلك الجالية المسلمة متفقان على ذلك".
غير ان عنايات بونغلاوالا عضو المجلس الاسلامي البريطاني ، ابرز المنظمات الاسلامية في بريطانيا ، لا يشاطر هذا الرأي.
فهو يرى ان العلاقات بين المجموعات لم تتحسن حيث لا يزال يشار الى المسلمين البريطانيين باصابع الاتهام وخاصة في الصحف الشعبية كما ان التحسن في مجال تمكين ابناء المسلمين من تعليم افضل لا يزال "بطيئا".
وبين الحلول التي يقترحها القيام بتحقيق معمق لمحاولة فهم الاسباب الحقيقية لاعتداءات السابع من تموز 2005 او نقاش بشأن السياسة البريطانية في العراق او في افغانستان حيث ينتشر آلاف الجنود البريطانيين.
غير انه لا توجد حظوظ وافرة للاستجابة لموقف بونغلاوالا بهذا الشأن خاصة وان رئيس الوزراء البريطاني الجديد غوردن براون استبعد الاربعاء اي انسحاب سريع للقوات البريطانية من العراق وافغانستان.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل