الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الخطيب وابو الغيط عرضا على المجلس تقريرا عن جهود اللجنة الوزارية الخاصة بمبادرة السلام العربية * وزراء الخارجية العرب يرحبون بـ «العناصر الايجابية» في مبادرة بوش

تم نشره في الثلاثاء 31 تموز / يوليو 2007. 03:00 مـساءً
الخطيب وابو الغيط عرضا على المجلس تقريرا عن جهود اللجنة الوزارية الخاصة بمبادرة السلام العربية * وزراء الخارجية العرب يرحبون بـ «العناصر الايجابية» في مبادرة بوش

 

 
* سفير سوريا تحفظ على اقتراح عقد مؤتمر دولي وغادر الاجتماع قبل انتهائه


القاهرة - بترا - ا ف ب
رحب وزراء الخارجية العرب في ختام اجتماعهم الاستثنائي مساء امس في القاهرة ب "العناصر الابجابية" في خطاب الرئيس الاميركي جورج بوش الذي دعا فيه في 16 تموز الجاري الى عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الاوسط.
واكد قرار صدر عن الوزراء العرب بعد مناقشات دامت اكثر من سبع ساعات "الترحيب بالعناصر الايجابية التي تضمنها خطاب الرئيس الاميركي والتي يمكن البناء عليها وخاصة ما يتعلق بحل الدولتين واقامة الدولة الفلسطينية".
واعرب الوزراء العرب عن "تاييدهم لعقد اجتماع او مؤتمر دولي بحضور كل الاطراف المعنية بعملية السلام وفقا للمرجعيات المتفق عليها بهدف اطلاق المفاوضات المباشرة على كل المسارات والدخول في عملية تفاوض للتوصل الى تسوية نهائية للنزاع العربي الاسرائيلي في اطار زمني محدد".
وقد غادر المندوب الدائم لسوريا لدى الجامعة العربية يوسف احمد الذي تراس وفدها الى اجتماع الوزراء العرب اجتماع وزراء الخارجية قبل انتهائه معلنا للصحفيين انه سجل بذلك "تحفظ" بلاده على اقتراح بوش عقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الاوسط في ظل الانقسام الفلسطيني الحالي.
واعتبرالسفير السوري ، الذي يتراس الوفد السوري في الاجتماع الذي واصل بقية اعضائه اعماله ، ان من شأن هذا المؤتمر "تصفية القضية الفلسطينية".
وقال للصحفيين "تقدمنا باقتراح سوري للاعراب في بيان يصدر عن الاجتماع عن بالغ القلق لاستمرار حالة الانقسام التي تشهدها الاراضي الفلسطينية وتأكيد الالتزام العربي بالعمل على تحقيق المصالحة والوحدة الوطنية الفلسطينية والحفاظ على وحدة الاراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وغزة".
واضاف "لقد تحاورنا حول هذا الموضوع لمدة طويلة وحتى الان لم يستطع الاجتماع ان يخرج بصيغة لهذا القرار .. ثم تحفظت على كل ما من شانه الترحيب بما يسمى بمبادرة بوش لاننا نعتقد في سوريا ان مناقشة الوضع الفلسطيني في الاجتماع الذي يدعو اليه الرئيس الاميركي في ظل الانقسام الفلسطيني القائم لا يؤدي الى معالجة هذا الوضع وانما يؤدي الى تصفية القضية الفلسطينية".
وتعليقا على الموقف السوري قال الامين العام للجامعة العربية عمرو موسى في مؤتمر صحفي بعد انتهاء الاجتماع ان القرار الصادر عن الوزراء العرب "يرحب بالجوانب الايجابية التي تضمنها خطاب الرئيس بوش وتم تحديد هذه الجوانب التي يؤيدها المجلس وطالما نحدد العناصر الايجابية التي نتفق عليها" فهذا يعني ان الترحيب مقصور عليها. واضاف موسى "هناك عناصر اخرى في خطاب بوش تراها سوريا خطيرة وهي التي تشير بالاسم اليها وهو ما تجنبه القرار".
ودعا وزراء الخارجية العرب بلغاريا الى الالتزام باتفاقية التعاون القضائي المبرمة بينها وبين ليبيا التي تعتبر ان العفو الرئاسي الصادر عن الممرضات البلغاريات خرقا لهذه الاتفاقية.
وكانت الامانة العامة للجامعة عرضت على وزراء الخارجية العرب امس مذكرة تلقتها من ليبيا تطالب الدول العربية بقطع العلاقات السياسية والاقتصادية مع بلغاريا بعد العفو الذي اصدرته هذه الدولة عن الممرضات البلغاريات المدانات بحقن اطفال ليبيين بفيروس الايدز.
ووفق مصدر رسمي في الجامعة العربية فان ليبيا اكدت في هذه المذكرة ان "العفو الرئاسي الذي صدر في بلغاريا عن الممرضات يمثل خرقا لاتفاقية التعاون القضائي الثنائية بين البلدين وللقانون الدولي واستهانة صارخة بمشاعر الشعب الليبي واسر الضحايا". وطلبت ليبيا "اتخاذ موقف عربي قوي يتمثل في قطع العلاقات السياسية والاقتصادية مع بلغاريا".
وشارك وزير الخارجية عبدالاله الخطيب في الاجتماع الطارىء الذي عقده مجلس الجامعة العربية الوزاري امس لمناقشة نتائج جهود اللجنة الوزارية الخاصة بمبادرة السلام العربية وتقييم الموقف والتشاور حول خطوات التحرك العربي المقبلة.
واستمع وزراء الخارجية العرب الى ايجاز من الخطيب ومن وزير الخارجية المصري احمد ابو الغيط حول الاتصالات التي اجراها البلدان منذ تشكيل اللجنة بما في ذلك الزيارة التي قاما بها الى اسرائيل بتاريخ 25 ـ 7 ـ 2007 لشرح مبادرة السلام العربية.
وقال وزير الخارجية انه رغم تبني المبادرة منذ عام2002 الا ان الجهد الذي بذل منذ الفترة الاخيرة حول المبادرة وخصوصاً منذ القمة العربية في الرياض التي اعادت التأكيد على الاجماع العربي عليها قد تمكن من حشد تأييد دولي كبير وملموس للموقف العربي.
وأشار إلى أن الوفد الأردني - المصري تمكن من طرح المبادرة بصورة رسمية باسم العرب امام الحكومة والبرلمان والمجتمع الاسرائيلي ما أكد صدقية التوجه العربي لتحقيق السلام العادل والشامل على اساس اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة والمتواصلة على الاراضي العربية المحتلة عام67 بما فيها القدس الشرقية والانسحاب من الاراضي العربية الاخرى المحتلة.
واشار الوزيران الى اهمية قيام اسرائيل بخطوات عملية نحو اطلاق مفاوضات فلسطينية - اسرائيلية تؤدي الى التوصل لاتفاق الحل الدائم والى اهمية ايجاد البيئة التي تكفل انجاح تلك المفاوصات في اطار زمني محدد بما في ذلك ازالة الاغلاقات الامنية وتمكين السلطة الوطنية الفلسطينة من اعادة تنشيط الاقتصاد الفلسطيني وبناء كافة مؤسساتها بما في ذلك المؤسسات الامنية وصولا الى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة.
وتضمن التقرير الذي قدمه الوزيران مجريات المباحثات التي اجرايها مع المسؤولين الاسرائيلين الذين اجتمعا بهم بما في ذلك لقاءاتهما مع اعضاء الكنيست.
واعرب المجلس عن تقديره لجهد الوزيرين حيث شدد عدد من الوزراء العرب المشاركين على اهمية هذا الجهد وضرورة مواصلة المساعي الهادفة لابراز مبادرة السلام العربية بوصفها موقفا عربيا جادا وبناء يهدف لتحقيق الاستقرار والامن في المنطقة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش