الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة تندد بتهديدات الجيش * أزمة انتخاب الرئيس تضع تركيا على شفير أزمة خطيرة

تم نشره في الأحد 29 نيسان / أبريل 2007. 03:00 مـساءً
الحكومة تندد بتهديدات الجيش * أزمة انتخاب الرئيس تضع تركيا على شفير أزمة خطيرة

 

 
انقرة - ا ف ب: تجد تركيا نفسها اليوم على شفير ازمة سياسية خطيرة مع مواجهة بين الحكومة المنبثقة من التيار الاسلامي والقوات المسلحة القوية النفوذ وحامية النظام العلماني.
فقد ردت الحكومة التركية بحزم على الجيش الذي اتهمها بتهديد العلمانية المطبقة في البلاد ، مذكرة بان هيئة الاركان تبقى "تحت امرة رئيس الوزراء". واثر اجتماع دام اكثر من ساعتين بين رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان وعدد من وزرائه ، اعلن المتحدث باسم الحكومة جميل تشيتشك للصحافيين ان تصريحات الجيش تستهدف الحكومة. وقال للصحافيين "لا يتصور في دولة قانون ديموقراطية ان تصدر مثل هذه التصريحات عن هيئة خاضعة لامرة رئيس الوزراء".
وفي بيان صدر منتصف ليل الجمعة شددت قيادة اركان الجيش على ان القوات المسلحة هي "حامية حماة العلمانية" وانها "ستعلن صرامة موقفها وتحركاتها عندما يستدعى الامر".
وفي رد فعل اول اكد اردوغان ان الشعب التركي سيتصدى لاي محاولة لزعزعة الاستقرار في البلاد. وقال "ان هذه الامة دفعت ثمنا غاليا ومؤلما عندما فقدت اسس الاستقرار والثقة. لكنها لن تعد تسكت ابدا عن الانتهازيين الذين ينتظرون ويفتحون الطريق امام الكارثة". وفي بروكسل ، دعا المفوض الاوروبي لشؤون التوسيع اولي رين الجيش التركي الى البقاء خارج العملية الانتخابية في تركيا.واعلن المفوض لمجموعة من الصحافيين "من المهم ان يترك الجيش الصلاحيات الديموقراطية للحكومة المنتخبة".
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل