الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اولمرت يتعهد بعدم بناء مستوطنات جديدة وازالة «العشوائية»

تم نشره في الثلاثاء 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 03:00 مـساءً
اولمرت يتعهد بعدم بناء مستوطنات جديدة وازالة «العشوائية»

 

 
القدس المحتلة - وكالات الانباء

تعهد رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت امس بعدم بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية وازالة البؤر"العشوائية" قبل اجتماع انابوليس.

ووافقت الحكومة الاسرائيلية كذلك على الافراج عن 450 معتقلا فلسطينيا في بادرة حسن نية تجاه الرئيس الفلسطيني محمود عباس قبل الاجتماع حول الشرق الاوسط المقرر عقده اواخر الشهر الحالي في الولايات المتحدة.

وصدرت هذه التصريحات قبيل عقد لقاء في القدس استمر ساعتين بين اولمرت وعباس سعيا لجسر الهوة القائمة بينهما مع اقتراب موعد الاجتماع الدولي.

وذكرت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان اولمرت وعباس سيدرسان صيغة تسوية اقترحتها الولايات المتحدة لتقريب المواقف الاسرائيلية والفلسطينية بشأن الوثيقة المشتركة التي يفترض ان تشكل اساسا للاجتماع الدولي.

وفي تطور اعتبرته اسرائيل بادرة تجاه عباس ، وافقت الحكومة الاسرائيلية على الافراج عن نحو 450 سجينا فلسطينيا من اصل اكثر من 11 الفا تعتقلهم.

ونقل مسؤول اسرائيلي كبير طلب عدم كشف هويته عن اولمرت قوله خلال اجتماع للحكومة "تعهدنا في خريطة الطريق عدم بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية ولن نبني ايا منها". واضاف "تعهدنا ازالة كل نقاط الاستيطان غير القانونية وسنفعل ذلك". لكنه المح الى امكانية توسيع المستوطنات القائمة ، قائلا "لن نقوم ابدا بخنق المستوطنات القائمة".

وعلق الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة فقال ان "اعلان اولمرت عن تجميد الاستيطان يجب تضمينه في البيان الختامي لاجتماع انابوليس" ، مشددا ايضا على وجوب "وقف النمو الطبيعي للمستوطنات حتى يكون الاعلان ملزما لاسرائيل".

من جهته ، ابدى المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية رياض المالكي ارتياحه لاعلان الافراج عن المعتقلين معتبرا في الوقت نفسه هذا الاجراء "غير كاف". واكد ان السلطة الفلسطينية ماضية في مطالبتها "الافراج عن جميع معتقلينا". من جانبه ، دعا عباس قبل الاجتماع باولمرت الى اقامة "ارضية صلبة" لضمان نجاح اجتماع انابوليس الذي لم تعلن واشنطن بعد عن موعده رسميا ، مشيرا الى انه لم يتلق بعد دعوة رسمية اليه. وقال في بداية الاجتماع الاسبوعي لحكومته "انصح بعدم المبالغة باهمية الاجتماع واثارة آمال مفرطة ، كما انني لا اريد ان اقلل من اهمية الاجتماع".

وتابع ان "خلافات لا تزال قائمة ولا نحاول اخفاءها لكن علينا التوصل الى اتفاق. المفاوضات ستبدأ بعد انابوليس وستكون مكثفة جدا وجدية وستتطرق الى القضايا الاساسية للنزاع". ويسعى المفاوضون الاسرائيليون والفلسطينيون عبثا منذ اسبوعين لوضع الوثيقة المشتركة التي تتطرق الى الملفات الشائكة مثل حدود الدولة الفلسطينية المقبلة والاستيطان ومصير القدس واللاجئين الفلسطينيين.

ويطالب الفلسطينيون ايضا بان يكون اي اتفاق مرفقا بجدول زمني محدد لتطبيقه بينما تتحفظ اسرائيل على هذه النقطة.

ووصف مفاوض فلسطيني بارز تصريحات أولمرت بأنها "هراء".

من جانبها ، اعتبرت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني أن مصلحة إسرائيل في المفاوضات تنبع من أن الوقت لا يلعب لصالحها .

ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن ليفني قولها خلال جلسة الحكومة "هناك تفهم لضرورة إقامة دولة فلسطينية ولكن المشكلة أن الحديث لا يدور عن حل كامل للقضية الفلسطينية". وأضافت ولكن المشكلة أن أمن إسرائيل ليس على جدول الأعمال العالمي كما كنا نريد ، وكل ذلك يقود إلى الحاجة للتوصل الآن إلى تفاهمات مع الجهات البراجماتية في السلطة الفلسطينية ، من أجل ضمان مبدأ أمن إسرائيل حسب خريطة الطريق".

وأقرت ليفني بوجود فجوة في المفاوضات ، ولكنها قالت: "نحن ملزمون بمحاولة التوصل إلى اتفاق مع المعتدلين لأن الأمر بعد ذلك سيكون أصعب".

Date : 20-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش