الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حادث حافلة المعتمرين يكشف حاجة مستشفى معان للكوادر والأجهزة الطبية وسيارات الاسعاف

تم نشره في الثلاثاء 22 آذار / مارس 2016. 07:00 صباحاً

 معان - الدستور - قاسم الخطيب

طالب مواطنون في محافظة معان بضرورة تعزيز الكوادر الطبية في مستشفى معان الحكومي الذي يقع على مفترق طرق دولية ويستقبل حوادث السير الجماعية التي تقع على هذه الطرق الرئيسة ورفده بجهاز تصوير رنين مغناطيسي لاكتمال الخدمات العلاجية في هذا المرفق الصحي العام.



مدير مستشفى معان الحكومي الدكتور وليد الرواد قال «للدستور» ان الكوادر الطبية في مستشفى معان الحكومي تعاملت مع الحادث الاخير بكل جاهزية واقتدار ، إلا ان عدد الحالات التي وصلت للمستشفى كان مرتفعا جدا حيث استقبل المستشفى( 49 )حالة من بينهم( 16 )وفاة و(33) اصابة خلال الحادث .

واشار الى ان الاسناد الطبي الذي قدمته وزارة الصحة للمستشفى بالكوادر الطبية من مستشفى البشير والكرك الحكومي ساهم في تخفيف المعاناة على الكوادر الطبية العاملة في المستشفى التي لم تقصر بالقيام بواجبها في كل الظروف والأوقات.

ولفت الرواد الى ان اسطول النقل الطبي الموجود في المستشفى يحتاج الى تطوير بحكم موقع المستشفى على طرق دولية رئيسة تكون دائما عرضة لوقوع حوادث السير الجماعية التي يستقبلها المستشفى  وارتفاع عدد التحاويل الطبية يحتاج الى رفد المستشفى بسيارات اسعاف حديثة ومتطورة للتعامل مع الحالات الطارئة .مبينا انه لولا اسناد مديرية الدفاع المدني ومديرية صحة معان بالياتها لما تمكنا من اسعاف ونقل وتحويل هذه الحالات التي نتجت عن حادث المعتمرين .

وتمنى الرواد من المسؤولين اخذ هذه المطالب بعين الاعتبار لما لها من اهمية في تطوير ورفع اداء هذا المرفق الصحي الذي حظي باهتمام كبير من قائد الوطن جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الذي زاره اكثر من مرة. وحول مطالبة المواطنين بتوفير جهاز رنين مغناطيسي قال الرواد ان المستشفى يحتاج الى مثل هذا الجهاز لاستكمال الخدمات العلاجية لان بعض الحالات في حوادث السير تحتاج الى تصوير على هذا الجهاز فنتمنى ان يتم توفير هذا الجهاز قريبا في المستشفى لأهميته.

ويؤكد رئيس بلدية معان الكبرى ماجد الشراري ال خطاب على ضرورة رفد المستشفى بعدد من التخصصات الطبية كتخصص جراحة دماغ وأعصاب لأهمية هذا التخصص في التعامل مع بعض الحالات التي تنتج عن حوادث السير والتي يستقبلها المستشفى.

وقال اننا على ثقة بإدارة مستشفى معان والكوادر الطبية العاملة فيه والتي تعاملت مع الحادث الاخير الذي تعرض له اشقائنا الفلسطينيين القادمين لأداء مناسك العمرة للديار المقدسة والذي بين اهمية حاجة هذا المستشفى للكوادر الطبية.

واضاف ان موقع المستشفى الجغرافي يحتم على المسؤولين في وزارة الصحة انشاء بنك مركزي للدم لتقديم كميات الدم اللازمة لاي حادث او حالات مرضية بدلا من الطلب من بنك الدم المركزي او بعض المناطق الاخرى لأهمية هذه المحافظة ومساحتها الواسعة التي تشكل 34% من مساحة المملكة. واشار الى ان ابناء معان دائما يلبون نداء المستشفى حينما يكون هناك حاجة للدم فيذهبون بالمئات للتبرع بالدم قبل ان يعرفوا الشخص الذي يحتاج الى هذا الدم والحادث الاخير بين مواقف ابناء معان الذين تجمهروا بآلاف امام مبنى الاسعاف والطوارئ للتبرع بالدم لأشقائهم الفلسطينيين.

وقال رئيس لجنة متابعة قضايا معان الدكتور محمد ابو صالح اننا نطالب المسؤولين في وزارة الصحة بضرورة دعم مستشفى معان الحكومي بالكوادر الطبية وسيارات الاسعاف المتطورة والأجهزة والمعدات الطبية التي تكمل الخدمات العلاجية لمراجعي هذا المستشفى سواء في حوادث السير او في الحالات المرضية الطبيعية لان المستشفى يحتاج الى هذا الدعم لما له من اهمية في تقديم الخدمات الطبية اللازمة.

وبين ابو صالح  ان المستشفى يحتاج الى تطوير في بعض تخصصاته ، خاصة اطباء الاختصاص ، كما حاجته لبعض الاجهزة التي يتم تحويل المريض الى مستشفيات العاصمة لتلقي العلاج اذا ما احتاج لبعض الاجهزة الطبية.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل