الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نافيا علاقة ايران بما حدث في غزة ووجود محاولة لاغتيال عباس * هنية : لا بديل عن الحوار بدون شروط * سيطرة حماس بالقوة على قطاع غزة كانت اجراء دفاعيا

تم نشره في الاثنين 25 حزيران / يونيو 2007. 02:00 مـساءً
نافيا علاقة ايران بما حدث في غزة ووجود محاولة لاغتيال عباس * هنية : لا بديل عن الحوار بدون شروط * سيطرة حماس بالقوة على قطاع غزة كانت اجراء دفاعيا

 

 
غزة - وكالات الانباء
انتقد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة اسماعيل هنية وهو من زعماء حماس ، قرار اسرائيل الافراج عن اموال فلسطينية محتجزة لديها وتحويلها الى حكومة الطوارىء التي عينها رئيس السلطة محمود عباس ووصف ذلك بانه "رشوة".ونفى ان تكون لايران اي علاقة بما حصل اخيرا في قطاع غزة.
واتهم هنية في كلمة له القاها في غزة امام كادرات في حركة حماس يلقيه منذ أن تغلبت حماس على قوات عباس في غزة وسيطرت على القطاع الساحلي ، الولايات المتحدة بامداد قوات حركة فتح التي يتزعمها عباس بالاموال والاسلحة من أجل الاطاحة بحماس أو الضغط عليها لتقديم "تنازلات سياسية" ، مشيرا الى أن سيطرة حماس بالقوة على قطاع غزة في وقت سابق من الشهر الحالي كانت اجراء دفاعيا.
وقال ان تقديم الاسلحة والاموال لحركة فتح يظهر أن الوضع كان يسير نحو انفجار معد سلفا.
وأقال عباس حكومة هنية ردا على سيطرة حماس على غزة وعين على الفور حكومة طوارىء في الضفة الغربية المحتلة. وتتهم فتح حماس بتلقي أسلحة وأموال من ايران وبالتامر للاطاحة بعباس.
وتريد الولايات المتحدة واسرائيل عزل حماس اقتصاديا ودبلوماسيا وعسكريا في معقلها بغزة مع السماح بتدفق الاموال والسلع على حكومة الطوارئ التي شكلها عباس.
ووصف هنية افراج اسرائيل عن أموال الضرائب بأنها "رشوة مالية" و"ابتزاز سياسي" يهدف الى تعميق الازمة والانقسامات بين فتح وحماس. وقال"هذا حقنا وأموالنا" مشيرا الى ضرورة وصول هذه الاموال الى كل الشعب الفلسطيني.
وأضاف ان اميركا واسرائيل لن تعطيا شيئا للفلسطينيين الذين لن يستعيدوا حقوقهم وارضهم الا بالصمود والمقاومة. ودعا هنية قمة شرم الشيخ المقررة اليوم الى عدم البحث عن سياسة مشتركة في قطاع غزة او في الضفة الغربية"".وتابع ""ان التناقض الرئيسي كان وما زال وسيبقى مع العدو الاسرائيلي" .
وفي قراءة للمعارك التي ادت الى سيطرة حماس على قطاع غزة قال هنية "ان ما جرى كان نتيجة لمسار الأحداث المؤلمة طوال عام ونصف عام من أجل الانقلاب على نتائج الانتخابات وافشال حركة حماس واقصائها عن الساحة الفلسطينية وبأي طريقة وبأي ثمن حتى لو زج الشعب في اتون الاقتتال" نافيا ان يكون ذلك "نتيجة تدبير مسبق".
واتهم هنية تيارا داخل فتح والسلطة الفلسطينية باسقاط اتفاق مكة الذي توصل اليه قادة حركتي فتح وحماس في الثامن من شباط في مكة لوضع حد للاقتتال وتشكيل حكومة وحدة وطنية. وكشف هنية عن رسالة قال انه بعث بها الى الرئيس محمود عباس اطلعه فيها على ما اسماه "خطورة ما يجري من اجراءات على الارض يقوم بها قادة في الاجهزة الامنية وعقد اجتماعات سرية وتشكيل قوى خاصة من الامن الوطني تهدد النظام السياسي والنسيج الوطني الفلسطيني". كما اعلن هنية انه اطلع الرئيس عباس على "نقل معلومات الى اسرائيل حول تنقلات القادة الحمساويين والتنصت على مكالمات الشعب في غزة".
ونفى هنية ما قاله الرئيس الفلسطيني عن محاولة كانت تجري لاغتياله في قطاع غزة عبر وضع متفجرات في انفاق لاستهداف موكبه. وقال "لا صحة على الاطلاق لذلك لا من قريب ولا من بعيد ، هذه الانفاق للاحتلال وليست للرئيس". واعرب هنية عن استعداده "للتعامل مع لجنة تقصي حقائق من قبل الجامعة العربية على ان يكون اول تحقيق تجريه حول مسألة الاعداد لاغتيال ابو مازن".واعتبر هنية ان "لا بديل عن الحوار على ان يكون حوارا بلا شروط وعلى قاعدة لا غالب ولا مغلوب ولا ظالم ولا مظلوم". وردا على اتهام عباس لحماس بالانقلاب على الشرعية ، قال هنية "من ينقلب على الشرعية هو الذي يصدر ثمانية مراسيم خلال خمسة ايام" في اشارة الى المراسيم التي اصدرها عباس واهمها اقالة حكومة هنية وتشكيل حكومة طوارىء.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل