الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الشرطة الفلسطينية تبحث عن لقمة العيش؟

تم نشره في الجمعة 8 حزيران / يونيو 2007. 03:00 مـساءً
الشرطة الفلسطينية تبحث عن لقمة العيش؟

 

 
رام الله - الدستور - خليل العسلي
تفاجأ الموظفون الذين سارعوا الى الاصطفاف امام الصراف الآلي في مدينة الخليل ، بسقوط احد افراد الشرطة مغشيا عليه وحالته الصحية تبدو صعبة كما قال احد الموظفين.
وبعد نقل الشرطي الى المستشفى ، اتضح انه تعرض لجلطة وانهيار عصبي بعد ان تبين له انه تلقى نصف راتبه فقط ، كما قال الشرطي عصام المعيوي لوكالة الانباء الفلسطينية"لقد أصبت بضغط جسدي شديد ومفاجئ ، وشبه توقف لـمعظم أعضاء جسدي وتعرّق ، وتسمّر أمام الصراف الآلي لأحد البنوك في مدينة الخليل". وتابع الـمعيوي الذي يعمل في جهاز الشرطة برتبة مساعد" وجدت أن مبلغ الـ 500 شيكل ( 125 دولار) الـمتبقية من نصف الراتب ، الذي بدأت الحكومة بصرفه بعد طول انتظار ، وبعد خصومات البنك السخية ، قد احتجز أيضاً ، لكفالتي قريباً مديناً للبنك. حالة الشرطي ليست فريدة ، كما يقول بسام زكانة نقيب الموظفين العموميين الذي اكد ل "الدستور" انه بعد منتصف الليل تجد بعض افراد الشرطة في رام الله على سبيل المثال ، يقومون بجمع العبوات والزجاجات الفارغة في اكياس النايلون من اجل بيعها وكسب بضعة نقود. كما ان هناك عددا من افراد الشرطة الذين يقومون باقتراض اجرة الطريق للوصول الى اماكن عملهم. ويتساءل زكانة: اذا كانت حال رجل الامن قد وصلت الى هذه الحال ، فتصور حال الامن في البلد ؟.
وشن زكانة هجوما عنيفا على الحكومة بسبب تجاهلها الكلي لموضوع الموظفين والتركيز اكثر على موضوع التقاسم الوظيفي بين فتح وحماس في كل شئ حتى في عدد سيارات الوزراء وعدد البوابين،، كما اتهم زكارنة الـمصارف الفلسطينية بأنها لا تتساهل مع الـموظفين وتحرص على اقتطاع حقوقها وفوائدها على الدوام دون اكتراث بما سيحلّ بالـموظف عندما يتم احتجاز كامل ما يحوّل إليه من سلفة قليلة ، داعياً الـمصارف إلى التعاون مع الـموظفين والتساهل معهم ومراعاة الظروف العامة التي يعيشها الشعب الفلسطيني بشكل عام ، وتأجيل تحصيل حقوقها وقروضها حتى يتم حل الأزمة وانتظام صرف الرواتب ، والتوقف كذلك عن مضاعفة الفوائد الـمترتبة على القروض. وعلى غير عادته ونتيجة للغضب الذي ساد صفوف موظفي السلطة ، سارع وزير المالية سلام فياض الى التحدث للاذاعة الرسمية حيث اكد "ان الحكومة لن تستطيع الالتزام بالاتفاقيات الموقعه مع الموظفين ، وكل ما تستطيع عمله الان هو تقديم نصف راتب لجميع الموظفين اذا ما كان لنا ان نلتزم بالدفع في وقت محدد" وهذا ما حدث خلال اليومين الماضيين.
واضاف فياض ان الاوضاع المالية للحكومة الفلسطينية لن تتحسن الا اذا افرجت اسرائيل عن اموال السلطة التي تحتجزها والتي وصلت الى اكثر من 850 مليون دولار. كما ان المساعدات التي تصل لا تكفي من حيث الكم في دفع الرواتب والايفاء بديون السلطة للبنوك والجهات الاخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش