الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محكمة الحريري الدولية تدخل حيزالتنفيذ

تم نشره في الاثنين 11 حزيران / يونيو 2007. 02:00 مـساءً
محكمة الحريري الدولية تدخل حيزالتنفيذ

 

 
بيروت - وكالات الانباء
اعلن وزير العدل اللبناني شارل رزق امس في بيان تشكيل المحكمة الدولية لمحاكمة قتلة رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري. وقال رزق في بيان "ان القرار 1757 الصادر عن مجلس الامن الدولي حول انشاء محكمة ذات طابع دولي لمحاكمة قتلة رفيق الحريري اصبح الاحد نافذا".
وصرح رزق في بيان له بأن قرار مجلس الامن 1757 يتضمن فقرة تسمح بدخوله حيز التنفيذ تلقائيا.
ودخل قرار إنشاء المحكمة الدولية الخاصة لمحاكمة قتلة رفيق الحريري حيز التنفيذ امس بموجب فقرة في قرار مجلس الامن الدولي رقم 1757 وذلك بعد أن عجز مجلس النواب اللبناني عن عقد جلسة للتصديق على تأسيس المحكمة داخليا. وتعذر اقرار المحكمة عبر الآليات الدستورية فى لبنان بسبب ازمة سياسية حادة يشهدها منذ اشهر عدة ، ويعتبر الرئيس اميل لحود حكومة فؤاد السنيورة المدعومة من الغرب غير دستورية. وكان رئيس البرلمان نبيه بري ، احد اركان المعارضة ، رفض الدعوة الى عقد جلسة للمصادقة على انشاء المحكمة الدولية.
وكان مجلس الامن قد أصدر في 30 أيار الماضي القرار الذي حدد امس تاريخا لتطبيق اتفاق يعود إلى عام 2006 بين المجلس وحكومة بيروت لتشكيل المحكمة.كما طلب رزق من مجلس القضاء الأعلى اقتراح قائمة تضم 12 قاضيا لبنانيا حتى يتمكن مجلس الامن من اختيار أربعة منهم للمشاركة في رئاسة المحكمة الدولية.
وأفادت مصادر قضائية بأن من المقرر أن يجتمع المجلس اليوم وأن يبدأ في اختيار القضاة الاربعة.
وستشكل المحكمة من هيئة للمحاكمة تتألف من ثلاثة أعضاء "أجنبيان ولبناني"إلى جانب محكمة استئناف تتألف من خمسة قضاة بينهم لبنانيان وثلاثة أجانب.وستخضع المحكمة لاحكام العقوبات اللبناني ، وسيكون مقرها خارج لبنان.
وسيختار الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون كل القضاة الأجانب كما سيعين أيضا الادعاء العام من خلال ترشيحات هيئة من قاضيين دوليين.
وسيكون للمحكمة صلاحية للنظر في اغتيالات اخرى او محاولات اغتيال طالت شخصيات لبنانية معادية لسوريا اذا ما تبين وجود رابط بينها وبين جريمة اغتيال الحريري.وقال القاضي البلجيكي سيرج براميرتس ان هناك رابطا بين 14 من الجرائم التي ارتكبت بين مطلع تشرين الاول 2004 وكانون الاول 2006. ومازال التحقيق الذي تجريه الأمم المتحدة في اغتيال الحريري مستمرا.وقال براميرتس في آذارالماضي إن الجريمة على الأرجح سياسية الدافع وأشار إلى تحقيق تقدم في التحقيق ولكنه لم يحدد هوية أي مشتبه به. ومازال أربعة من كبار قادة الأمن اللبناني قيد الاعتقال منذ أكثر من عامين بشبهة صلتهم بالقضية وربما يمثلون أمام المحكمة الدولية.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل