الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طلبتنا في السودان، ملف غامض

حلمي الأسمر

الأربعاء 23 آذار / مارس 2016.
عدد المقالات: 2423



تابعت قضية الطلبة الأردنيين في السودان، عبر التواصل مع عدد من أمور الطلبة وأقربائهم، وغالبيتهم العظمى من الكرك، والحقيقة أنني كلما تواصلت مع أحدهم، زادت القضية غموضا، واستنتجت أن هناك حلقة مفقودة، لا بد من جلائها، وما خرجت به التالي..

أولاـ غالبية الطلبة من محافظة الكرك، المعلومات تقول أن هناك قرابة 400 إلى 500 من المحافظة، وهناك نحو مثل هذا العدد من محافظات أخرى، وثمة نحو خمسة آلاف طالب مشتتون في أنحاء المعمورة، يبحثون عن مستقبلهم الغامض، للحصول على شهادة تعادل الثانوية العامة، بعد أن تعذر عليهم الحصول عليها في بلدهم، بسبب الصعوبات والتعقيدات التي تضعها الوزارة، أو حتى الأهل، ولنا أن نتخيل حجم المعاناة والمصاريف التي يتكبدها هؤلاء المراهقون، بحثا عن شهادة صارت جواز مرور لأي عمل في حياتنا المعاصرة!

ثانياـ بعد أن شهدت السودان حوادث غامضة أثناء تأدية الطلاب للامتحان، أصدرت وزارة التربية والتعليم قرارا بعدم الاعتراف بشهادة توجيهي السودان، رغم أن أولياء الأمور قالوا لي أنهم قبل إرسال أولادهم إلى قارة إفريقيا، أخذوا وثائق من الوزارة تفيد باعترافها بشهادة توجيهي السودان، حيث يشترط على الطالب أن يمضي ثلاثة أشهر على مقاعد الدراسة، وان يكون في البلد امتحان وطني لهذه الشهادة، وكلا الشرطين متوفران في السودان، وبالتالي يقول أولياء الأمور أن الوزارة «غررت» بهم و»لحست» كلامها، مع أن لديهم من الوثائق ما يثبت صحة كلامهم!

ثالثاـ يعيش أولادنا في السودان الآن حالة مقلقة من عدم الأمن، فبعضهم معتقل، وبعضهم هائم على وجهه، لا يستطيع العودة لمكان سكنه، وبعضهم مفقود، لأن هناك مطاردات من أجهزة الأمن لهم، وبعض أولياء الأمور تحدث عن ملثمين يتربصون بالطلبة على أبواب بيوتهم، فهم لا يستطيعون دخولها، وقد تعددت الروايات عن سبب ملاحقة أجهزة الأمن لأولادنا هناك، فبعضهم تحدث عن تسريب أسئلة متهم بها طلبة أردنيون، وبعضهم تحدث عن تعرض أحد الطلبة الأردنيين لعملية خطف وتعذيب من قبل طلبة أخرين أردنيين أيضا، وثمة روايات أخرى غريبة عجيبة، تعقد الأمور كثيرا، لها علاقة بتوجهات سياسية ودينية، والله أعلم ما الصحيح!

رابعاـ الغريب في الأمر، أن السفارة الأردنية في الخرطوم نفضت يدها من رعاية شؤون الطلبة هناك، وسدت أبوابها في وجه أولياء الأمور، الذين سافروا للسودان لرعاية شؤون أولادهم، وقال لي أحدهم أنه حاول اللجوء إلى السفارة ثلاثة ايام متوالية، ووجدها مغلقة الأبواب، ولم يستطع أن يقابل أيا من المسؤولين فيها، بل إنني سمعت روايات على لسان سفيرنا هناك، يستفاد منها أن السفارة تخلت عن أبنائنا، بل وقفت ضدهم أيضا، وليس لدي ما يؤكد أو ينفي صحة هذا الأمر، وهو متروك لمسؤولي الخارجية ليفيدونا حول هذا الأمر!

وبالمجمل، ثمة مشكلة عويصة يعاني منها طلبتنا في السودان تحديدا، والمطلوب أن «تفزع» الخارجية لهؤلاء، فكرامة أي مواطن أردني من كرامة هذا الوطن، والأردني الذي لا يستطيع أن يرفع رأسه في الغربة، بالتأكيد لا يستطيع أن يرفعه في بلاده، هذا، إضافة إلى التوجه لوزارة التربية لإعادة النظر بقرارها الخاص بعدم اعتماد توجيهي السودان، إن صح أنها وافقت أصلا على توجه الطلبة إلى تلك البلاد البعيدة لتحصيل ما لم يستطيعوا تحصيله في بلادهم!



 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل