الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتهم الجهات المانحة بعدم تقديم المساعدة الموعودة * الرئيس الصومالي يندد باستمرار الخطر «الارهابي»

تم نشره في الثلاثاء 22 أيار / مايو 2007. 02:00 مـساءً
اتهم الجهات المانحة بعدم تقديم المساعدة الموعودة * الرئيس الصومالي يندد باستمرار الخطر «الارهابي»

 

 
مقديشو - وكالات الأنباء
اقر الرئيس الصومالي عبدالله يوسف احمد بانه ما زال هناك "عناصر ارهابية" في الصومال متهما في الوقت نفسه الاسرة الدولية بعدم تقديم المساعدة الموعودة لاعادة اعمار هذا البلد المدمر بفعل حرب مستمرة منذ 16 عام.
وفي مقابلة اجرتها معه وكالة فرانس برس قال يوسف "ان حكومتي قاتلت في المدن والقرى الارهابيين الذين فقدوا معقلهم العسكري في مقديشو غير انهم ما زالوا فارين" ، في اشارة الى عناصر المحاكم الاسلامية.
واتهمت الولايات المتحدة المحاكم الاسلامية بايواء عناصر من تنظيم القاعدة. وقال يوسف في مقابلة اجريت معه مساء الاحد في القصر الرئاسي في مقديشو "ما زال هناك عناصر ارهابية يضعون الغاما او يلقون قنابل يدوية في مقديشو".
وقال يوسف الذي تسلم الحكم في تشرين الاول 2004 ان "الذين يعتمدون العنف هم بقايا ميليشيات المحاكم الاسلامية". وتابع محذرا "لا نعتقد ان مخاطر الارهابيين انتهت لان بعضهم في الخارج يضع خططا جديدة لا نزال الدمار" بالبلاد ، حاملا على الاسرة الدولية.
وقال "ان معركتنا تندرج في اطار الجهود الدولية الرامية الى القضاء على الارهاب ، واننا بالتالي بحاجة الى دعم متواصل من الذين يقاتلون الارهاب فعليا".
واضاف "ان الولايات المتحدة تقدر معركتنا ضد الارهاب ، لكنها لم تمدنا بمساعدة عملية لاعادة اعمار بلدنا المنكوب". واشار الى ان "جهود الاسرة الدولية محصورة بنشاط انساني هزيل" ، حاملا على ما اعتبره "خبثا".
واكد يوسف على ان المحاكم الاسلامية التي "تمثل خطرا على الامن القومي" لن تتمثل في المؤتمر بصفتها تلك ، مشيرا الى ان المندوبين البالغ عددهم 1325 وليس ثلاثة الاف كما كان مقررا اساسا سيمثلون العشائر الصومالية.
إلى ذلك قتلت القوات الاثيوبية بالرصاص أمس رجلا فجر لغما أرضيا بالقرب من دورية تابعة لها في مقديشو في أحدث هجوم ، ضمن سلسلة الهجمات التي تشهدها العاصمة الصومالية.
وقال مصدر أمني تحدث شريطة عدم الكشف عن اسمه ان ثلاثة اخرين اعتقلوا عقب الهجوم الذي وقع بالقرب من سوق داينيل للماعز في شرق مقديشو.
وأضاف المصدر الامني "عادت القوات على الفور ووجدت رجلا كان وراء الهجوم. أطلقت عليه النار فقتلته واعتقلت ثلاثة اخرين."
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل