الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ردا على البابا * البرازيليون : نعم للاجهاض .. ولا للعفة

تم نشره في الأحد 13 أيار / مايو 2007. 03:00 مـساءً
ردا على البابا * البرازيليون : نعم للاجهاض .. ولا للعفة

 

 
ساو باولو "البرازيل" - ا ف ب
تستقبل البرازيل وهي اكبر دولة كاثوليكية في العالم البابا بندكت السادس عشر بحماسة كبيرة لكن تقاوم موقفه المناهض للاجهاض ودعواته الى العفة.
وكان البابا في الطائرة التي كانت تقله الى البرازيل في زيارة تستمر اربعة ايام يختتمها اليوم ، وجه رسالة حازمة عندما دعم التهديدات التي اطلقها اساقفة مكسكيكيون باصدار حرم من الكنيسة في حق المشرعين الذين شرعوا اخيرا الاجهاض في مكسيكو. وكان هذا بمثابة رسالة الى النواب البرازيليين الذين يبحثون في اطار لجنة برلمانية حاليا اقتراح قانون ينص على السماح بالاجهاض حتى الاسبوع الثاني عشر من الحمل.
ورد وزير الصحة جوزيه غوميش تيمبوراو المؤيد لاجراء استفتاء حول هذه المسألة على البابا من دون اي مواربة مشددا على ضرورة اعتبار الاجهاض "مسألة تتعلق بالصحة العامة" وليس مشكلة ايديولوجية.
وتفيد احصاءات وزارة الصحة البرازيلية ان 31% من حالات الحمل تؤدي الى اجهاض طبيعي او الى اجهاض يتم في ظل ظروف صحية غير مؤاتية. وعمليات الاجهاض غير القانونية هذه تتسبب بوفاة 160 امرأة سنويا. وقال الوزير البرازيلي "لا يمكن فرض تعاليم وعقائد ديانة معينة على المجتمع برمته".وهو موقف تؤيده حكرة "فلاحون بلا ارض" التي تلقى دعم الجناح "التقدمي" في الكنيسة الكاثوليكية البرازيلية.
وقال زعيم هذه الحركة جواو بيدرو ستيديلي ان "غالبية الذين لا ارض لهم يؤيدون تشريع الاجهاض لاسباب صحية وليس لسبب اخلاقي".
من جهتها ايدت محطة تلفزيونية كبيرة "تي في ريكورد" التي يديرها ادير ماسيدو مؤسس "كنيسة ملكوت الله" وهي الكنيسة الانجيلية الرئيسية في البرازيل ، تشريع الاجهاض. ونظمت نساء كاثوليكات يؤيدن حرية الاختيار بشأن الاجهاض ومثليو جنس تظاهرات رمزية امام كنائس في 12 مدينة برازيلية.
وكتب على لافتة رفعت الخميس خلال احدى هذه التظاهرات "الكاثوليك يمارسون الجنس للمتعة ويدعمون التنوع الجنسي ولا يدينون النساء اللواتي يجهضن. متى ستغير الكنيسة الكاثوليكية موقفها؟" وتلقت السلطات البرازيلية نداءات البابا الموجهة الى الشباب الى العفة وعدم ممارسة الجنس قبل الزواج ببرودة اذ انها تشدد على استخدام الواقي كوسيلة وقائية ضد مرض الايدز. واعتبرت سكرتيرة الدولة المكلفة شؤون المرأة نيلسيا فريري ان العفة لا يمكن ان تشكل اساسا للسياسة الصحية. واعتبرت ان العفة "قرار شخصي انا لست مع او ضد الشخص الذي يقرر اعتماد العفة او الذي لا يقرر ذلك. لكن لا يمكننا ان اجعل سياستنا لمكافحة الامراض التي تتنقل عدواها عبر الجنس والايدز ، تستند الى العفة". واضافت فريري "اننا نؤيد استخدام وسائل واقية اكانت للذكور او للاناث اظهرت فعاليتها في الوقاية من هذه الامراض". و واظهرت دراسة اجراها معهد ايبوبي ونشرت نتائجها هذا الاسبوع ان 79% من الكاثوليك الشباب في البرازيل يعارضون ادانة الكنيسة الكاثوليكية للعلاقات الجنسية قبل الزواج .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش